رقم الخبر: 347215 تاريخ النشر: كانون الثاني 21, 2022 الوقت: 19:30 الاقسام: عربيات  
بينهم ضابط بالجيش.. استشهاد 11 منتسباً بتعرض إرهابي في ديالى
رئيس الوزراء العراقي: هذا الجريمة لن تمر دون عقاب حاسم

بينهم ضابط بالجيش.. استشهاد 11 منتسباً بتعرض إرهابي في ديالى

*الفياض يعلق على" هجوم العظيم": معركتنا واحدة وقادرون على محو ماتبقى من الارهاب

أفاد مصدر محلي باستشهاد 11 جندياً عراقياً في هجوم لتنظيم "داعش" الإرهابي على قاطع عمليات الجيش في محافظة ديالى. ووفقا للمصدر، فإنّ الأمن العراقي أرسل تعزيزات لإحباط الهجوم.

ولفت المصدر إلى أنّ الهجوم استهدف سرية للجيش العراقي في منطقة (الطالعة) في العظيم. ومن ضمن الشهداء ضابط برتبة ملازم أول.

بدورها، نعت قيادة العمليات المشتركة استشهاد ضابط وعدد من المراتب والجنود من السرية الأولى في لواء المشاة الثاني بالفرقة الأولى في الجيش العراقي في منطقة ام الكرامي بناحية العظيم.

وقالت القيادة إن "القصاص العادل من الإرهابيين المنفذين لهذا الحادث الغادر سيكون قريباً وسيكون الرد قاسياً".

بدوره، عدّ الرئيس العراقي برهم صالح في تغريدة على تويتر "الهجوم الإرهابي الجبان الذي تعرض له أبطال الجيش في ديالى محاولة خسيسة وفاشلة لاستهداف أمننا، وقطعاً لا يمكن الاستخفاف بمحاولات إحياء الإرهاب على صعيد المنطقة".

بالتوازي، لفتت مديرية الإعلام في "الحشد الشعبي" إلى أنّ "قوات الحشد دمرت مضافة لداعش"، ورفعت ألغاماً وعبوات في المنطقة الفاصلة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، وذلك خلال عمليات دهم وتفتيش تجريها في تلك المناطق.

ومنذ أيام، أعلن قائد قاطع عمليات ديالى للحشد الشعبي، طالب الموسوي، انطلاق عملية أمنية لتطهير حوض نهر العظيم الشرقي.

وانطلقت عملية أمنية بمشاركة "اللواء 23" ولواء "نداء ديالى"، بدءاً من سد العظيم وحتى مصب نهر العظيم في نهر دجلة في قرية صفيط، حيث قامت الألوية المشاركة بمسك خط جنوب معبر النعمان باتجاه مصب النهر في دجلة بمسافة 10 كم.

من جهته، أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، الجمعة، ان معركة الجيش العراقي والحشد الشعبي واحدة، والعراق قادر على محو من تبقى من "الشرذمة المجرمة".

وقال الفياض في بيان: "صحا العراقيون فجر الجمعة على فاجعة وخبر يؤلمان كل إنسان، ويهزان ضمير كل من له انتماء للوطن، باستشهاد 11 كوكباً من أبناء قواتنا المسلحة، وارتقائهم في سماء الخلود، بعد الهجوم الغادر والآثم الذي تعرضت له مواقعهم في ناحية العظيم بمحافظة ديالى".

وأضاف: انه "وبهذه الجريمة والفاجعة تتقدم هيئة الحشد الشعبي بالعزاء والتضامن لذوي الشهداء ومحبيهم أولاً، وللوطن وأبنائه ثانياً، كما نهيب بأخوتنا في القوات المسلحة ونشد على أيديهم لتكثيف الجهود من أجل ملاحقة بقايا الإرهابيين، ومن تسول لهم أنفسهم المساس بالأمن ودماء العراقيين، ونضع كامل إمكاناتنا في الحشد الشعبي لخدمة هذا الهدف المشترك".

وتابع: "مثلما كانت معركتنا واحدة من قبل واستطعنا هزيمة الارهاب عسكريا فاننا قادرون باذن الله على محو من تبقى منهم وتخليص العراق نهائيا من هذه الشرذمة المجرمة ".

كما أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، أن جريمة ديالى لن تمر دون عقاب حاسم.

وقال الكاظمي في تغريدة عبر تويتر، إن "الجريمة الإرهابية التي ارتكبت بحق أبنائنا من الجيش في محافظة ديالى لن تمر من دون عقاب حاسم، سوف يكون لقواتنا رد مدوٍ بحق الإرهابيين القتلة".

واضاف: ان "قواتنا المسلحة البطلة عليها واجب منع تكرار هذه الخروقات وملاحقة الإرهابيين في كل مكان، من أجل العراق والعراقيين".

في السياق، أكد رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، الجمعة، أن تصاعد ‏العمليات الإرهابية يتطلب رداً قوياً وعملاً استخباريا.

وقال الحلبوسي، في تغريدة له على "تويتر": إن "تصاعد العمليات الإرهابية التي تستهدف قواتنا العسكرية والأمنية، يتطلب رداً قوياً وعملاً استخبارياً مبادراً واستباقياً بمستوى الخطر الذي يهدد أمن الوطن والمواطن".

وأضاف، أن "ملاحقة فلول داعش ودك أوكارهم وتسليح أبناء المناطق وتدريبهم سيكون كفيلاً بعدم تكرار هذه الحوادث الإجرامية".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1150 sec