رقم الخبر: 347289 تاريخ النشر: كانون الثاني 22, 2022 الوقت: 16:49 الاقسام: اقتصاد  
ارتفاع إنتاج فنزويلا من النفط بدعم إيراني

ارتفاع إنتاج فنزويلا من النفط بدعم إيراني

أوردت مصادر في قطاع صناعة النفط إن إنتاج فنزويلا تضاعف في الأشهر الأخيرة بفضل دعم إيران، ما يساعدها في الالتفاف على الحظر الأميركي.

وأفاد خبراء في قطاع صناعة النفط إن إنتاج فنزويلا من النفط قد تضاعف خلال الأشهر الأخيرة بفضل مساعدات إيران التقنية ودعم جهات فاعلة أخرى، ما يدعم هذا البلد في الالتفاف على الحظر الأميركي.

ويقترب قطاع صناعة النفط حالياً من أقصى طاقته ومن غير المحتمل أن تكون قادرة على إنتاج أكثر من المستوى الحالي لإنتاج النفط.

وقالت مصادر مطلعة في صناعة النفط لصحيفة (ميامي هيرالد): إن إنتاج فنزويلا من النفط في ديسمبر الماضي بلغ في المتوسط 900 ألف برميل يومياً بفضل شحنات المخففات من إيران، ما سمح لفنزويلا بتعويض الانخفاض في الإنتاج النفطي.

وهذه المخففات عادة ما تكون مشتقات بترولية تعرف بـ"النافثا"، وهي ضرورية لخفض درجة لزوجة النفط الخام الفنزويلي فائق الثقل.

ووفقاً للخبراء، تشهد كاراكاس حالياً تحسناً كبيراً في عائدات النفط. وقال خوان فرنانديز ، الرئيس التنفيذي السابق لشركة النفط الحكومية الفنزويلية: "في الواقع، ارتفع الإنتاج وهناك العديد من العناصر التي تظهر ذلك"، وعزا السبب الرئيسي الى استيراد مخففات إيرانية وتستخدم مباشرة في إنتاج نفط أورينوكو الثقيل. وأضاف فرنانديز: ان زيادة الإنتاج، إلى جانب الارتفاع الحاد في أسعار النفط، سيوفران إيرادات إضافية كبيرة للحكومة، ما سيساعد في تعزيز توقعات فنزويلا لعام 2022 حول الناتج المحلي الإجمالي لها خلال ست سنوات.

وشهد إنتاج النفط الخام في فنزويلا انخفاضاً تدريجياً من 2ر3 مليون برميل يومياً (خلال عهد الرئيس السابق هوغو تشافيز) تدريجياً منذ تولى فيه مادورو منصبه عام 2013، حيث بلغ إنتاج النفط في البلاد إلى 5ر2 مليون برميل يومياً؛ وبسبب نقص الاستثمار في الصناعة، انخفضت مستويات الإنتاج إلى 34ر1 مليون برميل يومياً بحلول عام 2018.

وانخفض إنتاج النفط الخام إلى أقل من مليون برميل بعد أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة النفط الفنزويلية المملوكة للدولة في عام 2019.

وتعتبر النفتا الإيرانية، التي تصل فنزويلا للالتفاف على الحظر عبر طرق غامضة، ضرورية لبيع النفط الخام من حقل نفط أورينوكو؛ الذي يحتاج إلى التخفيف ليتم بيعه في الأسواق العالمية.

وتواجه الشركات العالمية لمخاطر كبيرة في الحظر عند التعامل مع فنزويلا، إلا أن ايران التي تواجه الحظر قدمت الدعم في القطاع النفطي لهذا البلد.

وأوضح فرنانديز أن كل برميل من المخففات يسمح لفنزويلا بإنتاج ثلاثة براميل من حقل نفط أورينوكو. وأضاف: "من المرجح إنتاج 450 ألفاً إلى 500 ألف برميل نفط يومياً من هذا الحقل النفطي، والذي يتم في الغالب بمساعدة إيران".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1804 sec