رقم الخبر: 347301 تاريخ النشر: كانون الثاني 22, 2022 الوقت: 19:22 الاقسام: عربيات  
سريع: ننصح الشركات الأجنبية في الإمارات بالمغادرة
بعد المجازر الوحشية التي ارتكبها العدوان على الشعب اليمني

سريع: ننصح الشركات الأجنبية في الإمارات بالمغادرة

*جيرمي كوربن: حكومة بريطانيا متواطئة في الغارات السعودية الإماراتية *منظمات حقوق الإنسان: الأمم المتحدة عاجزة والمجتمع الدولي صامت

قال المتحدث باسم القوات اليمنية، العميد يحيى سريع، إنَّه "بعد المجازر التي ارتكبها العدوان السعودي بحق شعبنا، ننصح الشركات الأجنبية في دويلة الإمارات بالمغادرة".

وأكَّد سريع، في تغريدةٍ في "تويتر"، أنَّ "الإمارات دويلة غير آمنة، ما دام حكّامها مستمرين في العدوان على بلدنا".

وفي السياق، أدان المجلس السياسي الأعلى في اليمن الصمت الدولي المخجل تجاه جرائم العدوان بحقّ الشعب اليمني.

وأكّد المجلس السياسي الأعلى في اليمن، في بيان له مساء الجمعة، أن "مجازر قوى العدوان لن تمر من دون عقاب"، داعياً "الصامتين على المجازر إلى أن يبتلعوا ألسنتهم عندما يتعالى صراخ السعودية والإمارات ومستخدميهما".

ورأى أن "استهداف الاتصالات وقَطع اتصال اليمن بالعالم هدفهما ارتكاب مزيد من الجرائم بعيداً عن الإعلام"، معتبراً أن "السعودية والإمارات أجبن من المواجهة في ساحات الوَغى".

وتوجّه المجلس السياسي الأعلى إلى قادة قوى تحالف العدوان السعودي، بالقول "إذا ظننتم أنكم، عبر جرائمكم، ستُخضعون الشعب اليمني، فهذا بعيد المنال".

وأضاف: "أنتم مجرد قتلة وأدوات قذرة للصهيوني والأميركي، ولا تملكون أخلاق الرجل الحر، وعلى الرغم من جرائمكم فإنكم ستُمنَون بالفشل، كما في السابق".

وشدّد المجلس السياسي الأعلى في اليمن على أن قوات "الجيش واللجان والطيران المسيّر في مقام ردع العدوان والحصار، وستردّ بقوة على كل المعتدين"، وأضاف أن عويلكم سيسمعه كل العالم عندما ينالكم بأس اليمن".

وفي السياق نفسه، انطلقت، الجمعة، مَسيرات حاشدة في صنعاء ومدن يمنية أخرى، تنديداً بالمحرقة السعودية في صعدة والحديدة. وردّد المشاركون في المسيرات الهتافات المنددة بحصار التحالف السعودي وجرائمه.

ويأتي هذا التنديد في إثر سقوط عشرات الشهداء والجرحى جرّاء غارات للعدوان السعودي، استهدفت بصورة مباشرة السجن المركزي في صعدة، الذي يضمّ أكثر من 2000 نزيل يمني ومن جنسيات أخرى، ومركز إيواء للأفارقة الذين يعبرون من اليمن إلى مناطق أخرى.

من جانبه، قال رئيس حزب العمال البريطاني السابق جيرمي كوربن إن حكومة المملكة المتحدة متواطئة في الغارات السعودية على اليمن.

وأضاف كوربن أن "الغارات على اليمن ليلة الخميس تسببت في مقتل العشرات وانقطاع الإنترنت في جميع أنحاء البلاد"، مشدّداً على أن "حكومة المملكة المتحدة متواطئة في هذه الجرائم، من تسليح وتدريب، في الحرب التي تقودها السعودية على اليمن".

وأكد في تغريدة نشرها عبر تويتر "ضرورة انتهاء مبيعات الأسلحة للسعودية الآن".

واستهدف العدوان السعودي الأحياءَ المدنية والبنى التحتية في العاصمة صنعاء وصعدة والحُديدة خلال الأيام الماضية.

يشار إلى أن كوربن معروف بمعارضته الشديده للحرب على اليمن، وتمويل السعودية لها، ويدعو دائماً إلى محاسبة المملكة على انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

ومطلع العام 2021، أحيا رئيس حزب العمال البريطاني السابق بالشراكة مع عضو مجلس الشيوخ الأميركي بيرني ساندرز، فعالية بعنوان "اليوم العالمي من أجل اليمن"، عبر تحالف "أوقفو الحرب Stop the war"، وهي منظمة عالمية تنشط في دول كثيرة.

وتؤكد المجموعة البريطانية "أوقفو الحرب Stop the war"، أن "أميركا هي من بيدها إشعال الحرب أو إيقافها، وهي من تقف وراءها"، وهدفنا الأساسي هو إلزام الرئيس جو بايدن بكلمته وإجبار الحكومات على أن تحذو حذونا".

كما دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، السبت، إلى "وقف التصعيد في الصراع اليمني بعد سقوط أكثر من 100 ضحية في الأيام الأخيرة".

وقال بلينكن، في بيان، إن "الولايات المتحدة تدعو جميع أطراف النزاع إلى وقف التصعيد والامتثال لالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، والمشاركة الكاملة في عملية سلام شاملة بقيادة الأمم المتحدة".

وزير الخارجية لفت إلى أن التصعيد في اليمن الذي أسفر عن سقوط أكثر من 100 ضحية "مصدر قلق كبير لواشنطن"، مضيفاً: "نحن على دراية بتقارير عن هجوم شنته قوات تحالف العدوان بقيادة السعودية أسفر عن مقتل 70 شخصاً".

وفي وقت سابق، ندّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بغارات العدوان السعودي على مدينة صعدة اليمنية، داعياً إلى وقف التصعيد في الحرب على اليمن.

وفي السياق، قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إنّ "تقارير صادمة للغاية تأتينا من اليمن بشأن القصف الجوي المكثّف في مناطق مأهولة بالسكان من قبل تحالف العدوان بقيادة السعودية، ما أدى إلى تدمير مبان أساسيّة مدنية، بما فيها سجن في محافظة صعدة".

واستنكرت منظمات إنسانية غربية، على رأسها منظمة اللاجئين النرويجية، المجازر الوحشية التي يرتكبها العدوان السعودي في كل من صعدة والحديدة وصنعاء.

كما عقدت وزارة الصحة اليمنية والمنظمات الإنسانية، السبت، مؤتمراً صحافياً من أمام مكان وقوع مجزرة السجن الاحتياطي في صعدة، والتي ارتكبها العدوان السعودي وذهب ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

خلال المؤتمر، أدانت منظمات حقوق الإنسان جرائم الحرب ضد الإنسانية على الشعب اليمني، والتي كان آخرها ما ارتكبه العدوان في السجن الاحتياطي في صعدة.

ولفتت إلى أن عمليات الإنقاذ ما زالت جارية حتى اللحظة في السجن الاحتياطي في صعدة للبحث عن ناجين.

كما استنكر بيان منظمات حقوق الإنسان صمت المجتمع الدولي وعجز الأمم المتحدة والمنظمات الدولية عن تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في جرائم العدوان، وأكدت أنها تريد أفعالاً من الأمم المتحدة لا أقوالاً، مؤكدة ضرورة أن تتوقف هذه الجرائم.

وخلال المؤتمر الصحفي من أمام مكان مجزرة السجن الاحتياطي في صعدة، حمّل محافظ صعدة محمد جابر عوض الولايات المتحدة المسؤولية الكاملة عن المجازر التي تُرتكب في اليمن.

كما حمّل الأمم المتحدة والمنظمات الدولية مسؤولية رفع التقارير حول مجازر العدوان الأخيرة والقيام بمسؤولياتها تجاه المصابين والاشلاء.

وأشار المحافظ إلى أن نزلاء السجن الاحتياطي كانوا ضحية لصمت الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، داعياً الشعب اليمني إلى رفد الجبهات والرد على مجازر العدوان.

من جهتها، أشارت منظمات المجتمع المدني في اليمن إلى أنها ليست الجريمة الأولى للعدوان، وهي سلسلة من جرائم يرتكبها منذ 7 سنوات، لافتةً إلى أن "لجنة الصليب الأحمر نزلت إلى السجن قبل الجريمة بثلاثة أيام، كما أن الأمم المتحدة رفعت للعدوان إحداثيات السجن لكي لا يتم استهدافه، لكن العدوان لم يبالِ".

من جهته، وزير الصحة اليمني، طه المتوكل، أعلن عن وفاة 82 سجينا وإصابة 266 آخرين جلهم في حالة خطرة إثر غارات العدوان على السجن الاحتياطي في صعدة، مناشدًا الدول الصديقة والشقيقة والمنظمات الدولية بتسيير رحلات طبية إسعافية إلى اليمن لإجلاء مصابي مجزرة السجن الاحتياطي.

وقال الوزير اليمني: إن القطاع الصحي منهك جدا في اليمن نتيجة 7 سنوات من العدوان ولا يستطيع استيعاب هذا الكم من الحالات، داعيًا إلى استنفار طبي في جميع المحافظات.

واعتبر المتوكل أن العدوان ارتكب جريمة مركبة في استهداف الشعب اليمني عبر الجرائم وعبر الحصار، داعيًا العالم إلى فتح مطار صنعاء وإيقاف العدوان والحصار.

ودعا المتوكل الصليب الأحمر والمنظمات الدولية إلى إدانة الجريمة البشعة والانتقال من الصمت إلى الموقف الواضح.

*حزب‌ الله: المجازر المهولة على اليمن تؤكد وحشية وهمجية تحالف العدوان

في السياق، أدان حزب الله بشدة المجازر المهولة التي ارتكبها العدوان السعودي الأميركي على اليمن والتي أدت الى استشهاد العشرات وسقوط المئات من الجرحى من النساء والرجال والأطفال.

وفي بيان له اعتبر الحزب ان”هذه المجزرة البشعة تؤكد وحشية وهمجية قوى العدوان و الشر و تجردها من كل القيام الإنسانية والأخلاقية والدينية، وهو تعويض بائس عن الفشل الذريع في المواجهة الميدانية على أرض المعركة”.

وتابع البيان”إننا اذ نستنكر الصمت القاتل الذي يلف العالم إزاء هذه المجازر البشعة فإننا ندعو جميع الأحرار في كل مكان الى الوقوف الى جانب الشعب اليمني المظلوم وإدانة هذه الجريمة واستنكارها وإدانة قوى العدوان، ونعتقد أن شعبنا العزيز الذي تحمل الصعاب والآلام طوال السنوات الماضية قادرٌ على المضي قدماً وبقوة نحو إلحاق الهزيمة بالعدوان وتحقيق الإنتصار المظفر ان شاءالله”.

وختم البيان”إننا نتقدم بأحر العزاء من شعبنا اليمني العزيز و قيادته الشريفة، و نسأل الله سبحانه وتعالى أن يمن على الشهداء بالرحمة وعلو الدرجات وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل”.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1379 sec