رقم الخبر: 347625 تاريخ النشر: كانون الثاني 26, 2022 الوقت: 17:52 الاقسام: عربيات  
صنعاء: صواريخنا تصل إلى عمق أي دولة معتدية أو مساندة للعدوان
والكيان الصهيوني قلق من التهديدات اليمنية

صنعاء: صواريخنا تصل إلى عمق أي دولة معتدية أو مساندة للعدوان

*العميد سريع يلمّح إلى استهداف معرض" إكسبو" في دبي *العدو السعودي الإماراتي يصعد من غاراته الوحشية على الشعب اليمني

أكد الجيش اليمني واللجان الشعبية، أن عملية "إعصار اليمن الثانية" توضح "عظمة تنامي قوة الردع اليمنية، وأنها أضحت مؤهلة للوصول إلى عمق دول العدوان".

وفي تصريحات له، قال اللواء علي الموشكي، نائب رئيس هيئة الأركان في القوات اليمنية في صنعاء إن "عملية إعصار اليمن الثانية أكدت بأن لدينا وفرة من الأسلحة النوعية والكوادر والمعلومات الهامة"، محذرا من أنه "يجب على دول العدوان أن تعلم يقينا بأنها أضحت تحت المجهر، وأننا نملك بنكا من الأهداف الحساسة والدقيقة".

وشدّد على أن "اليمن باتت لديه أسلحة دقيقة وطائرات مسيرة تصل إلى حيث يريد وإلى داخل أي دولة معتدية أو مساندة للعدوان"، مشيرا إلى أن "استهداف القوات المسلحة اليمنية، لقاعدة الظفرة يعد رسالة هامة، كونها تعد منطلقا لطائرات حربية تقصف أبناء شعبنا اليمني". وأضاف: "لا موانع لدينا على الإطلاق في الدفاع عن مواطنينا وأراضينا مهما كانت".

في المقابل، كشف الإعلام الصهيوني عن محادثات تجري وجسّ نبض بين الولايات المتحدة والسعودية والإمارات والكيان الصهيوني، حول كيفية الردّ على الهجمات الأخيرة من اليمن على أراضي الإمارات، حسب زعمه.

وأفادت صحيفة عبرية، إنّ حكومة الاحتلال أصدرت عدة بيانات إدانة لأول هجوم في أبو ظبي، وأعربت عن تضامنها مع الإمارات".

وأشارت إلى أنّ "هذه الأمور تجري في فترة توثيق العلاقات بين البلدين، بعد توقيع اتفاق التطبيع بينهما في 15 أيلول/ سبتمبر 2020، فيما توجد أكثر زيارات ومناسبات علنية يشارك فيها الجانبان".

وإذّ لفتت إلى أنه تمّ الإعلان الثلاثاء عن زيارة مخططة للرئيس إسحاق هرتسوغ، في الأسبوع المقبل، للإمارات، بيّنت أنه "ومع هذا، عندما تُهاجَم الإمارات، لا يوجد الكثير مما يمكن للكيان الصهيوني فعله من أجل مساعدة علنية للحفاظ على أمنها".

وتناول الإعلام الصهيوني القدرات العملياتية التي تظهرها حركة "أنصار الله"، وقال: إنّ "جزءاً من الطائرات المسيّرة والصواريخ الجوّالة في اليمن يمكن أن يصل إلى مدى هجوم في منطقة إيلات، رغم أنّ الحديث عن مسافة أكثر من 2000 كلم".

كما تناولت وسائل الإعلام الصهيونية تهديدات القوات المسلحة اليمنية التي أشارت إلى أنّ "الكيان المحتل سيكون الهدف التالي لأنصار الله"، لافتةً إلى أنّه "من المشكوك فيه كثيرا ًحصول هذا في القريب، لكنهم في المؤسسة الأمنية لا زالوا يأخذون هذه الإمكانية بالحسبان".

مراسل قناة صهيونية، اعتبر من جهته، أنّ "التوقيت لافت، مع الزيارة الأولى لهرتسوغ إلى الإمارات بدعوة من حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم"، مشيراً إلى أنّ "الزيارة تستمر يومين يجتمع خلالها مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيّان، وفي اليوم التالي سيكون في إكسبو- دبي".

بكلمات مقتضبة وجّهت القوات المسلحة اليمنية تحذيراً جديداً إلى الإمارات باستهداف المزيد من المواقع فيها رداً على استهداف المدنيين اليمنيين، بينها معرض إكسبو-دبي الدولي.

القلق الصهيوني أتى، عقب تغريدة على "تويتر" للمتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، حيث توقفت وسائل إعلام صهيونية عند توقيتها، بالتزامن مع زيارة هرتسوغ إلى الإمارات.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع لمّح إلى استهداف معرض "إكسبو" في دبي.

ونشر سريع، تغريدة تضمنت تهديدًا ضمنيًا باستهداف معرض "إكسبو 2020" المقام في إمارة دبي الإماراتية.

وكتب سريع على "تويتر": "إكسبو... معنا قد تخسر... ننصح بتغير الوجهة"، في إشارة إلى إمكانية اللجوء إلى تهديد المعرض الدولي البارز، الذي تتواصل فعالياته حتى 31 آذار/مارس.

وسبق ذلك، تحدث مسؤول يمني في العاصمة صنعاء عن تورّط الكيان الصهيوني في الحرب على اليمن، وقال إنّ هذا الأمر، قد يجعلها "في مرمى الهجمات اليمنية".

من جهته، أكد رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام، الثلاثاء، أن دول العدوان تخطئ في اعتبار الأمن حكرا لها.

وقال عبدالسلام في تغريدة على حسابه بتويتر: "تخطئ دول العدوان في اعتبار الأمن حكرا لها مع الاستمرار في شن العدوان والحصار على الجمهورية اليمنية وقتل المدنيين وتدمير المنشآت المدنية". وشدّد بأنه لا أمن ولا استقرار إلا للجميع، مستدلا بالآية الكريمة: (فَمَنِ اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ).

يُذكر أن رئيس الوفد الوطني شدد في تصريح سابق أنه طالما استمر العدوان علينا فنحن مستمرون في الرد، مؤكدا في حال قررت الإمارات ألا تُستهدف فعليها ألا تَستهدف الآخرين.

في سياق آخر، أفاد مصدر محلي في اليمن عن شنّ العدوان السعودي، مساء الثلاثاء، غارات جوية هي الأعنف على أنحاء متفرقة من العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكد المصدر: شنّ أكثر من 20 غارة جوية لتحالف العدوان على العاصمة صنعاء ومحيطها، استهدف عددٌ منها مطار صنعاء الدولي وقاعدة الديلمي الجوية.

كما شنّت طائرات العدوان 5 غارات على منطقة الصباحة في مديرية بني مطر غربي صنعاء وعلى منطقة النهدين، إضافةً إلى غارتين على منطقة الحفا جنوبي العاصمة. واستهدفت الطائرات أيضاً برج اتصالات في جبل عزّان وآخر في جبل عيوه بمديرية عُتْمَة بمحافظة ذَمار وسط اليمن.

وتواصلت ضربات طائرات العدوان باستهدافها بـ 38 غارة جوية محافظات مأرب والجوف وتعز وشبوة خلال الساعات الماضية، حيث طال القصف بـ 28 غارة جوية مديريات الجوبة والوادي وحريب ومجزر بمأرب شمالي شرقي اليمن، كما استهدفت بـ 3 غارات جوية عقبة القُنْذُع بمديرية بيحان شبوة شرق البلاد.

وطال القصف الجوي بـ 6 غارات جوية مديريتي الحزم وخب والشعف بالجوف، بينما شنت غارة جوية على مديرية مقبنة بتعز جنوب غرب اليمن.

وكان تحالف العدوان السعودي استهدف الثلاثاء محيط العاصمة صنعاء بسلسلة من الغارات، طالت إحداها شبكة اتصالات، بعد ساعات من عودة الإنترنت إلى العمل.

وأتت هذه الغارات في وقت لا تزال أصداء الرد الاستراتيجي على مجازر العدوان السعودي الإماراتي تحت عنوان عملية "إعصار اليمن" الثانية تتفاعل.

واستهدفت القوات المسلحة اليمنية ضمن عملية "إعصار اليمن" الثانية الإمارات والسعودية، ردّاً على تصعيد التحالف غاراته في الأيام الأخيرة، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

*المبعوث والمنسق الأممي يدينان جريمة السجن الاحتياطي بصعدة

إلى ذلك، أدان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، والمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية لليمن، ديفيد غريسلي جريمة طيران العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي بحق نزلاء السجن الاحتياطي بمحافظة صعدة.

ووصف بيان مشترك صادر عن المبعوث والمنسق الأممي، الثلاثاء، الجريمة بحق السجناء في صعدة بأسوأ حادثة من حيث عدد الضحايا المدنيين منذ 3 سنوات.

وجاء في البيان: "نحن قلقون إزاء دوامة العنف المتصاعدة في اليمن التي تستمر في الإضرار بالمدنيين، وتمتد لتتخطى حدود البلاد. من المؤكد أن شهر كانون الثاني/يناير سيحطم الأرقام القياسية فيما يتعلق بعدد الضحايا المدنيين".

*حركة التحرير الفلسطيني الديمقراطي تدين جرائم العدوان في اليمن

من جانبها، أدانت حركة التحرير الفلسطيني الديمقراطي بشدة استمرار جرائم تحالف العدوان السعودي الأمريكي بحق أبناء الشعب اليمني.

واعتبرت الحركة في بيان صادر عنها الأربعاء، الاستهداف الممنهج للشعب اليمني، انتهاكاً جسيماً وصريحاُ للقانون الدولي والإنساني الذي يحرّم استهداف المدنيين.

ولفت إلى تعمد تحالف العدوان انتهاك مبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني، ما يجعل من تلك الانتهاكات ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية وامتداد لسلسلة جرائم الحرب والإبادة التي يرتكبها تحالف العدوان السعودي للعام السابع على التوالي في اليمن.

وحملّت حركة التحرير الفلسطيني الديمقراطي، السعودية وتحالفها المسؤولية عن كل الجرائم بحق المدنيين، كما حملت، الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية الصمت المخزي والتنصل عن واجباتهم، ما شجع تحالف العدوان على استمرار ارتكاب المزيد من الجرائم والمجازر بحق المدنيين في اليمن.

وطالبت الحركة، المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بالتحقيق والمساءلة الجنائية لقيادات العدوان ومن يثبت تورطهم في هذه الجرائم.

*الإمارات تكشف حاجتها للدعم الأمريكي لمواجهة الصواريخ اليمنية

هذا وكشفت الإمارات، الأربعاء، عن حاجتها للدعم الأمريكي للتصدي للصواريخ اليمنية.

وقالت المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، لانا زكي نسيبة، في تصريحات مع شبكة CNN الأمريكية: نحتاج مزيدا من الدعم الأمريكي لاعتراض صواريخ "الحوثيين" على حد وصفها.

ونفذت القوات المسلحة اليمنية خلال الأسبوع الفائت عمليتي رد على تصعيد العدوان الأمريكي السعودي استهدفت العمقين الإماراتي والسعودي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1331 sec