رقم الخبر: 347627 تاريخ النشر: كانون الثاني 26, 2022 الوقت: 17:51 الاقسام: عربيات  
مقاومون فلسطينيون يطلقون النار صوب قوات الاحتلال شرق نابلس
المستوطنون يعتدون على الفلسطينيين في بلدة سبسطية

مقاومون فلسطينيون يطلقون النار صوب قوات الاحتلال شرق نابلس

*رغم تردي وضعه الصحي.. العدو الصهيوني ينقل الأسير أبو حميد إلى سجن" الرملة"

اعتدى مستوطنون على عائلة فلسطينية واستهدفوا مركبات المواطنين في بلدة سبسطية شمال غرب نابلس.

وأفادت مصادر محلية فلسطينية: أن مجموعة من المستوطنين هاجمت منزل المواطن أحمد غزال، وأصابوا عددا من أفرادها بحروق في الوجه، جراء رشهم بغاز الفلفل.

وأشارت إلى أن الاحتلال أعاد إغلاق بوابة "شافي شمرون" وسط انتشار مكثف للمستوطنين في المنطقة، الذين يستهدفون مركبات المواطنين بالحجارة ويعربدون في الطريق.

ولا تزال قوات الاحتلال تُغلق بوابة "شافي شمرون" التي تعتبر منفذا رئيسا للمواطنين الذين يتنقلون بين جنين ونابلس، ما أعاق حركة مرور المركبات وتنقلهم، فيما تسمح بحركة المستوطنين بكل حرية.

وتتعرّض بلدة سبسطية لاقتحامات متكررة من قبل قوات الاحتلال، والإغلاق المتكرر للموقع الأثري، لتأمين دخول السياح اليهود الذين يؤدون طقوسا دينية، بدعوى أنها "أراض صهيونية".

وتتعرض المواقع الأثرية في الضفة منذ نهاية الثمانينيات لمحاولات الاحتلال وضعها تحت إدارته، وتم فعلا تحويل سبسطية لتكون ضمن ما تسمى بالحدائق العامة الصهيونية.

وفيما بعد تم اعتبار سبسطية جزءا من مستوطنة "شافي شمرون" القريبة، حتى بات المستوطنون يحملون لوحات إرشادية كتب عليها، "الحديقة العامة سبسطية".

وحسب التقرير السنوي الذي أصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية، بلغت اعتداءات المستوطنين خلال عام 2021 ، 1032 اعتداءً، وعدد الاقتحامات لمناطق مختلفة في الضفة والقدس بلغت 4084 اقتحامًا، فيما بلغ عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس 4210 حواجز.

بموازاة ذلك، أطلق مقاومون فلسطينيون النار، مساء الثلاثاء، صوب موقع عسكري لقوات العدو شرق نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية: أن مسلحين أطلقوا النار من سيارة مسرعة تجاه نقطة عسكرية صهيونية بين مستوطنتي "إيتمار وألون موريه". وزعمت قوات العدو عدم وقوع إصابات في صفوف جنودها، لكنها انتشرت بكثافة في المنطقة بحثاً عن منفذي العملية.

كما أغلقت قوات العدو حاجز بيت فوريك، ومنعت المواطنين من المرور؛ ما تسبب بأزمة خانقة في المنطقة.

ويمر في المنطقة طريق استيطاني بين مستوطنتي "ألون موريه" و"ايتمار" قرب بلدة بيت فوريك.

وتصاعدت المقاومة المسلحة والشعبية في مدن الضفة الغربية خصوصا جنين ونابلس تصاعدا لافتا خلال الآونة الأخيرة، خاصة في المدّة التي تزامنت مع معركة “سيف القدس” في غزة والعدوان على القدس والضفة وأراضي الـ48.

كما أصيب تسعة مواطنين فلسطينيين، مساء الثلاثاء، جراء اعتداء قوات العدو الصهيوني على سكان حي الطور بمدينة القدس المحتلة، عقب هدم منزلين في الحي.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن طواقم الهلال تعاملت مع 9 إصابات بينهم المصور الصحفي أحمد غرابلي خلال اعتداء قوات العدو على مجموعة من الشبان خلال هدم منزل في حي الطور، بالرصاص الحي وقنابل الغاز.

واعتقلت قوات العدو شابين واقتادتهما إلى جهة غير معلومة، فيما تواصل القوات المنتشرة في جميع انحاء حي الطور قمع المواطنين.

ويواجه سكان حي الطور اعتداءات متكررة من قبل قوات العدو الإسرائيلي بدعم من حكومة "نفتالي بينت" التي تهدف من وراء تلك الإجراءات إلى طرد ساكنيه والسيطرة على الحي لصالح بناء البؤر الاستيطانية.

من جهته، أكد نادي الأسير الفلسطيني نقل إدارة سجون الاحتلال للأسير ناصر أبو حميد من مستشفى "برزلاي" الصهيوني إلى عيادة "سجن الرملة" بشكل فعلي، وذلك رغم خطورة وضعه الصحي.

كما أكد النادي في بيانٍ أنّ الخطوة الصهيونية تمثّل بشكل ٍواضح "نيّة الاحتلال الشروع في قتل الأسير أبو حميد في ظل الوضع الصحي الحرج الذي يعاني منه، وحاجته الملحة إلى المتابعة الطبية".

شقيق الأسير ناجي أبو حميد قال: إن "قرار نقل ناصر الى عيادة سجن الرملة يخفي نيّة لقتله، مذكراً أنه" يعاني من وضع صحي خطر، وبحاجة لعلاج مكثف".

من جهتها، قالت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في فلسطين يوم الإثنين الماضي إنّ سجون الاحتلال "تعيش حالة من الغليان الشديد"، نظراً للحالة الصحية المتردية للأسير أبو حميد، وانتشار فيروس كورونا بين الأسرى.

وقبل أيام، أفاد النادي المذكور، بأنّ "تراجعاً جديداً طرأ على الوضع الصحي للأسير المريض ناصر أبو حميد".

وذكرت أماني سراحنة من الدائرة الإعلامية في نادي الأسير  لوكالة ـ"وفا"، أنّ "إدارة سجون الاحتلال أبلغت الأسرى في سجن عسقلان حيث كان يقبع الأسير أبو حميد قبل نقله إلى مستشفى "برزلاي" الصهيوني، بأنّ "هناك خطراً حقيقياً يهدد حياة ناصر، مما يؤكد أن تراجعاً جديداً طرأ على وضعه الصحي".

بالتوازي،  واصل الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال لليوم الــ 26 للمطالبة بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

*عشرات المستوطنين يواصلون تدنيس الأقصى المبارك

إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين، الأربعاء، المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من شرطة العدو الصهيوني.

وذكرت مصادر فلسطينية، أن عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد التوراتية، اقتحموا المسجد الأقصى، بمجموعات من خلال "باب المغاربة" (إحدى بوابات الأقصى في الجدار الغربي للمسجد)، وسط انتشار لشرطة العدو في الساحات وعلى بوابات المسجد. وأشارت إلى أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في باحاته، بلباسهم التوراتي.

ويتوقع اقتحام المزيد من المستوطنين المسجد خلال فترة ما بعد صلاة ظهر، إذ عادة ما تتم الاقتحامات على فترتين صباحية وبعد صلاة الظهر عبر "باب المغاربة".

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات مستمرة من المستوطنين وشرطة العدو، ومحاولات لمنع إعماره، فضلًا عن فرض قيود مشددة على روّاده.

*حملة اعتقالات صهيونية بالضفة الغربية

إلى ذلك ،شنت قوات العدو الصهيوني، فجر الأربعاء، حملة اعتقالات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، بينما أطلق مقاومون النار صوب حاجز الجلمة العسكري شمال جنين.

وأفادت مصادر فلسطينية، أن قوات العدو اعتقلت على حاجز عسكري في الأغوار، شابين من بيت فجار جنوب بيت لحم. كما اعتقلت شابا من مخيم قلنديا شمال القدس، وآخر من بيتونيا غرب رام الله.

ومن جنين، اعتقلت قوات العدو الصهيوني ثلاثة مواطنين من منازلهم.

من جانب آخر، أطلق مقاومون النار فجر الأربعاء، صوب حاجز الجلمة العسكري التابع للعدو شمال مدينة جنين.

وأفادت مصادر محلية، أن الحاجز الاحتلالي تعرض لإطلاق زخات من الرصاص سمعت بوضوح في المكان.

وشهد حاجز الجلمة عددا من عمليات إطلاق النار في الأسابيع الماضية، وتستهدف وحدات الإرباك الليلي الحاجز بعبوات وقنابل محلية الصنع.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1856 sec