رقم الخبر: 347742 تاريخ النشر: كانون الثاني 29, 2022 الوقت: 08:51 الاقسام: عربيات  
حماس: استمرار الاعتقالات في الضفة هو نسف لوحدة الشعب
" الجبهة الشعبية" تحذّر من ارتفاع إصابات كورونا بين الأسرى والإهمال الطبي

حماس: استمرار الاعتقالات في الضفة هو نسف لوحدة الشعب

* اعتقال 4 مواطنين من العيسوية بينهم 3 أشقاء.. وحملة مداهمات في القدس

أكّد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة المحتلة شكري عمارة: أنّ استمرار الاعتقالات السياسية بحق أنصار وكوادر الحركة، وطلبة الجامعات في الضفة، يهدف لتصفية مشروع المقاومة، مشددًا على أن هذه السياسة مرفوضة من جميع القوى الفلسطينية.

وأضاف عمارة: هذه الاعتقالات تأتي بقرار سياسي، وهي سياسة واضحة لكل مواطن فلسطيني لا يختلف عليه اثنان.

واعتبر أنّ استمرار الاعتقالات هو نسف لوحدة الشعب، ومشروع المصالحة، داعيًا قيادة السلطة وأجهزتها الأمنية إلى التوقف والتراجع عن الاعتقالات السياسية الانتقامية.

وطالب عمارة السلطة بالعمل على إطلاق الحريات والتوقف عن انتهاكات حقوق المواطن الفلسطيني، والتوقف عن نهج القمع، والاعتداءات والتعذيب، مضيفًا أن هذه الممارسات تعمل على توتير الساحة الداخلية وخلق العداوة والبغضاء ولها عواقب وخيمة.

ولفت عمارة إلى أن الاعتقالات السياسية صارت مكشوفة لكل فلسطيني وهي تغطية للفشل السياسي، والأمني، والاجتماعي، والمالي، ولأزمة داخلية تعيشها قيادات السلطة.

وكانت قوات الاحتلال، اعتقلت صباح الجمعة، 4 مواطنين بينهم 3 أشقاء من بلدة العيسوية شمال شرق مدينة القدس المحتلة، بزعم إلقائهم كرات ثلج على مركبات تابعة لشرطة الاحتلال.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنّ قوات الاحتلال اعتقلت الأشقاء الثلاثة: عدي وعلاء وقصي داري، والشاب محمد هيثم مصطفى من منزل ذويهم خلال اقتحامها بلدة العيسوية شمال شرق مدينة القدس المحتلة.

وخلال الـ24 ساعة الماضية، اعتقلت قوات الاحتلال 45 فلسطينياً خلال مواجهات واسعة النطاق اندلعت في مناطق متفرقة من شرقي القدس المحتلة، وكان من بين المعتقلين شاب مقدسي بسبب رفعه علم فلسطين خلال احتفاء المواطنين بالثلوج.

وكان الشبان قد رفعوا العلم الفلسطيني على أسوار القدس احتفاءً بالثلوج. واكتست مدينة القدس بحلة بيضاء بعد التساقط الكثيف للثلوج على المدينة طوال ساعات ليل الأربعاء، واستمرت صباح الخميس.

إلى ذلك، حذّرت لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في بيان صحفي، من "خطورة ارتفاع الإصابات بجائحة كورونا، بين صفوف الأسرى في مختلف السجون، وخصوصاً في سجن النقب الصحراوي، في ظل أجواء البرد الشديدة، وحالة التعتيم التي ينتهجها الاحتلال حول أعداد الإصابات، وعدم توفير المستلزمات الطبية وأدوات التعقيم اللازمة لمواجهة الجائحة".

وحَمّلت اللجنة "الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن هذا الإهمال المتُعمّد والممنهج لأعداد المصابين بالجائحة التي تزداد اتساعاً"،مضيفة أنه "وعلى سبيل المثال هناك حالة تفشٍ كبيرة للجائحة بين صفوف الأسرى في أقسام سجن النقب، وخاصةً أحد الأقسام الذي يضم عدداً كبيراً من الرفاق وقيادات الجبهة الشعبية، منهم كبار في السن ويعانون من أمراض مزمنة".

وأفادت اللجنة بأن "الرفاق في القسم رفضوا رفضاً تاماً إجراء مسحات فحص، إلا بعد قيام إدارة مصلحة السجون بتوفير المستلزمات الطبية وأدوات التنظيف والتعقيم اللازمة لمواجهة الجائحة"، واصفين ما يجري بـ"محاولة إعدام بطيء للأسرى".

وطالبت اللجنة المؤسسات الدولية، وخاصة مؤسسة الصليب الأحمر الدولي، بـ"التحرك العاجل، وإرسال لجان طبية خاصة إلى داخل السجون لتفقد أوضاع الأسرى، وخاصة مئات الأسرى المصابين بجائحة كورونا، وتوفير كل المستلزمات الطبية والتعقيم والتنظيف لمواجهة الجائحة، وتزويد الأسرى بمزيد من الأغطية والملابس الشتوية الثقيلة التي تقيهم برد الشتاء".

ودعت اللجنة الشعب الفلسطيني إلى "استمرار الضغط الوطني والجماهيري الميداني لإجبار الاحتلال على وقف سياساته الإجرامية بحق الأسيرات والأسرى داخل السجون".

*فيلم أمريكي مدته دقيقتان يعرض لمقتل 78 طفلا فلسطينيا

في سياق آخر، عرضت منظمة "لو تعلم أميركا" المؤيدة للحقوق الفلسطينية، فيديو مدته دقيقتان عن 78 طفلاً فلسطينياً قتلهم جيش الاحتلال عام 2021.

وعرض هذا الفيديو الجمعة على موقع "يوتيوب" ويحتوي الفيديو مراجع في النص الموجود أسفله.

كما أطلقت المنظمة حملة لمطالبة أعضاء الكونغرس، الذين صوتوا لمنح الاحتلال مليارات الدولارات من الضرائب التي تجبى من الاميركيين بمشاهدة الفيديو للتعرف على كيفية استخدام الكيان الصهيوني أموال الضرائب الامريكية.

وتطالب الحملة أعضاء الكونغرس عرض الفيديو في اجتماعات اللجان البرلمانية.

*الفلسطينيون يؤدون صلاة الفجر في المسجد الاقصى المبارك

هذا وأدى الآلاف من المصلين صلاة فجر الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، رغم برودة الجو وقيود الاحتلال.

ونقل موقع المركز الفلسطيني للاعلام، منذ ساعات الفجر الأولى احتشد المواطنون من القدس والضفة الغربية وفلسطينيي الداخل المحتل عام 1948، لأداء الصلاة بمشاركة واسعة؛ تأكيدا على الترابط الروحي بين الفلسطينيين والحرم القدسي ولإيصال رسالة للاحتلال برفض مخططات التهويد والضم.

وتأتي صلاة الفجر العظيم نصرة للمسجد الأقصى المبارك الذي يتعرّض لاستهداف من قوات الاحتلال والمستوطنين بهدف بسط السيطرة عليه.

كما تأتي للتأكيد على إسلامية الأقصى وضرورة شد الرحال إليه، وردًّا على اقتحام مئات المستوطنين ساحاته طوال الأسبوع بحماية من قوات الاحتلال.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9019 sec