رقم الخبر: 347755 تاريخ النشر: كانون الثاني 29, 2022 الوقت: 09:15 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
العلم يحقق هدف الطب التجديدي بإعادة نمو ساق ضفدع

العلم يحقق هدف الطب التجديدي بإعادة نمو ساق ضفدع

ما تزال إمكانية استعادة الوظيفة من خلال التجديد الطبيعي بعيدة المنال بالنسبة لملايين المرضى الذين فقدوا أطرافهم لأسباب تتراوح من مرض السكري إلى باقي الإصابات.

وربما تقتصر ميزة إعادة نمو الساقين والذراعين، بالنسبة لنا، على السمندر والأبطال الخارقين. ولكن في دراسة حديثة، اقترب العلماء في جامعة تافتس ومعهد ويس للهندسة المستوحاة بيولوجيا، التابع لجامعة هارفارد، خطوة من تحقيق هدف الطب التجديدي.

وفي الضفادع البالغة، التي لا تستطيع بطبيعة الحال تجديد أطرافها، تمكن باحثون من إعادة نمو الساق المفقودة باستخدام مزيج من خمسة عقاقير وضعت في قبة مفاعل حيوي من السيليكون يمكن ارتداؤها، والتي تغلق الإكسير فوق الجذع لمدة 24 ساعة فقط. ويستغرق هذا العلاج القصير فترة 18 شهرا قبل بدء إعادة النمو التي تستعيد الساق الوظيفية.

وتمتلك العديد من الكائنات القدرة على التجدد الكامل لبعض الأطراف على الأقل، بما في ذلك السمندل (السمندر) ونجم البحر وسرطان البحر والسحالي. ويمكن تقطيع الديدان المفلطحة إلى قطع، حيث تعيد كل قطعة بناء كائن حي بأكمله.

في المقابل، البشر قادرون على إغلاق الجروح بنمو أنسجة جديدة، وتتمتع أكبادنا بقدرة ملحوظة تشبه الدودة المفلطحة تقريبا على التجدد إلى الحجم الكامل بعد خسارة بنسبة 50% منها، لكن فقدان أحد الأطراف الكبيرة والمعقدة من الناحية الهيكلية، مثل الذراع أو الساق، لا يمكن تعويضه بأي عملية طبيعية للتكاثر في البشر أو الثدييات.

وفي البحث الجديد لاحظ الباحثون نموا كبيرا في الأنسجة في العديد من الضفادع المعالجة، ما أدى إلى إعادة تكوين ساق تعمل بكامل طاقتها تقريبا. وفعلا بعد نجاح العملية تحرك الطرف الذي نما مجددا واستجاب للمنبهات مثل لمسة من ألياف صلبة، وتمكن الضفدع من الاستفادة منها للسباحة في الماء، متحركا مثل الضفدع العادي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: اكسبريس
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/9033 sec