رقم الخبر: 350481 تاريخ النشر: آذار 11, 2022 الوقت: 18:57 الاقسام: دوليات  
الغرب يقرّ بأخطائه تجاه روسيا
فيما أشعلت سياسته الحرب في أوروبا الشرقية

الغرب يقرّ بأخطائه تجاه روسيا

* بوتن محذرا الغرب: سنخرج أقوى من الأزمة الأوكرانية * بدء هدنة جديدة وفتح ممرات إنسانية في عدد من المدن

الوفاق/وكالات- اعترف الاتحاد الاوروبي مؤخراً بأخطاء فادحة ارتكبها الغرب في طريقة تعاطيه مع روسيا، يأتي هذا فيما تسبّبت سياسات الناتو باندلاع حرب بين أوكرانيا وروسيا أقدمت عليها الأخيرة لحماية منطقتين انفصاليتين ومنع انضمام كييف للحلف الغربي بحسب ما ذكرته القيادة الروسية.

الاعتراف الاوروبي جاء على لسان مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، حيث اعتراف إن الغرب ارتكب عددا من الأخطاء في العلاقات مع روسيا، بما في ذلك تعهده لأوكرانيا بالانضمام إلى حلف الناتو.

وقال بوريل في مقابلة مع قناة TF1 الفرنسية: "أنا على استعداد للاعتراف بأننا ارتكبنا عددا من الأخطاء وأننا حرمنا روسيا الفرصة للتقرب من الغرب.. هناك لحظات يمكن أن يكون فيها أداؤنا أفضل وهناك أشياء اقترحناها ومن ثم لم نتمكن من تنفيذها، مثل الوعد بأن تصبح أوكرانيا وجورجيا جزءا من الناتو"، مضيفا: "أعتقد أنه من الخطأ تقديم وعود لا يمكنك الوفاء بها".

وأشار إلى أن "العلاقات مع روسيا ستكون مختلفة جذريا"، بعد العملية العسكرية في أوكرانيا، وردا على سؤال حول إمكانية محاكمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، قال: "هناك مثل هذه الفرضية. ومما نراه، أعتقد أن لدينا أسبابا كثيرة للقيام بذلك".

*بوتين يحذّر من العقوبات على روسيا

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، الخميس، في اجتماع حكومي بعد أن حظرت الولايات المتحدة واردات النفط الروسية، إن بلاده "تفي بالتزاماتها" فيما يتعلق بإمدادات الطاقة، مؤكدا أن روسيا "ستخرج أقوى من الأزمة".

وأضاف أن العقوبات الغربية على روسيا "غير مشروعة"، معتبرا أن "الحكومات الغربية تخدع شعوبها"، مؤكدا أن روسيا "ستحل مشاكلها بهدوء".

وأضاف: "روسيا ستخرج في نهاية المطاف من الأزمة الأوكرانية أقوى وأكثر استقلالية، بعد التغلب على الصعوبات الناجمة عن العقوبات الغربية غير المشروعة".

وشدد الرئيس الروسي على أنه "لم يكن هناك بديل" لما تسميه روسيا بـ"العملية العسكرية الخاصة"، التي بدأتها الشهر الماضي في أوكرانيا، وتابع أن بلاده "ليست بالدولة التي يمكنها قبول المساس بسيادتها من أجل مكاسب اقتصادية قصيرة المدى".

واستطرد: "هذه العقوبات كانت ستفرض على أي حال. هناك بعض المشاكل والصعوبات لكننا تغلبنا عليها في الماضي، وسنتغلب عليها".

وفي كلمة له بنفس الاجتماع، قال وزير المالية الروسي، أنطون سيلوانوف، إن روسيا "اتخذت تدابير للحد من تدفق رأس المال إلى الخارج"، وإنها "ستفي بالتزاماتها فيما يتعلق بالديون الخارجية بالروبل".

وحذر بوتن كذلك من أن "أسعار الغذاء العالمية سترتفع أكثر إذا كثفت الدول الغربية الضغوط الاقتصادية على روسيا"، المنتج العالمي الرئيسي للأسمدة.

من جانبه، قال وزير الزراعة الروسي، ديمتري باتروشيف، إن "الأمن الغذائي الروسي مضمون"، وإن "موسكو ستواصل الوفاء بالتزاماتها التصديرية لأسواق الزراعة العالمية".

*التطورات الميدانية

كما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه يؤيد فكرة مساعدة متطوعين أجانب من منطقة الشرق الأوسط على المشاركة في المعارك الدائرة ضد القوات الأوكرانية، يأتي هذا فيما الاشتباكات بين القوات الأوكرانية والروسية اشتدت في منطقة هورينكا بالضواحي الشمالية الغربية العاصمة كييف.

وتواصلت المعارك في اليوم السادس عشر، يوم أمس الجمعة، من الحرب التي تشنها روسيا على أوكرانيا في عدة محاور، أبرزها محيط العاصمة كييف بالإضافة إلى مدينتي ماريوبول في الجنوب وخاركيف في الشرق. في حين اتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجيش الروسي باستهداف المدنيين.

وقالت وزارة الدفاع الروسية صباح الجمعة إنها أخرجت عن الخدمة مطارين عسكريين يوجدان غربي أوكرانيا عقب قصفهما بأسلحة طويلة المدى وعالية الدقة، ويتعلق الأمر بمطاري لوتسك وإيفانو فرانكيفسك.

*اجتماع أنطاليا

سياسيا، لم تسفر المحادثات التي جرت في مدينة أنطاليا (جنوبي تركيا) بين وزيري الخارجية الأوكراني ديمتري كوليبا والروسي سيرجي لافروف عن تقدم باتجاه وقف شامل محتمل لإطلاق النار، في حين تتواصل عمليات إجلاء المدنيين من بعض مناطق المواجهات.

وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن سيعلن - الجمعة- إجراءات لمواصلة محاسبة روسيا على حربها غير المبررة على أوكرانيا، بينما تعقد في قصر فرساي بالعاصمة الفرنسية باريس أعمال قمة قادة الاتحاد الأوروبي، لبحث تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.

في المقابل، بدأت روسيا اتخاذ إجراءات لمواجهة تداعيات العقوبات الغربية، وتشمل تعليق صادرات الحبوب ومواد أخرى، في حين تعهد الرئيس فلاديمير بوتين بالرد على العقوبات، وقال إن بلاده ستخرج أقوى من الأزمة الراهنة.

*الناتو يجدد رفضه للصراع

من جانبه، شدد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ على ضرورة منع تحول الأحداث الحالية في أوكرانيا إلى حرب بين حلف شمال الأطلسي وروسيا، محذرا من خطورة هذا السيناريو.

وقال ستولتنبرغ في تصريحات أدلى بها الجمعة لوسائل إعلام تركية، في معرض تعليقه على العملية العسكرية التي تجريها روسيا في أوكرانيا: "رد الناتو بشدة على تصرفات روسيا. يجب ألا تتحول هذه الحرب إلى حرب بين الناتو وروسيا لأن ذلك سيؤدي إلى سقوط أعداد هائلة من الضحايا".

ودعا الأمين العام للناتو إلى "وضع كل ما يمكن بغية وضع حد لهذه الحرب"، مثمنا الجهود التركية الرامية إلى التوسط بين طرفي النزاع.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1232 sec