رقم الخبر: 352610 تاريخ النشر: نيسان 23, 2022 الوقت: 13:02 الاقسام: ثقافة وفن  
عادات وتقاليد أهالي محافظة كردستان في شهر رمضان الكريم

عادات وتقاليد أهالي محافظة كردستان في شهر رمضان الكريم

الاحتفال بشهر الله رمضان المبارك هو من العادات والتقاليد التي توارثناها منذ العصور القديمة، التي تذكرنا أكثر بالتعاطف والرضا والعيش بكرامة معاً.

يقوم المسلمون في كل ركن من أركان هذا الكون الواسع، بالإضافة إلى أداء الواجبات الدينية الخاصة خلال شهر رمضان المبارك، بأداء عادات وتقاليد معينة في هذا الشهر الفضيل، وهذه العادات والتقاليد مترسخة في مختلف المحافظات والمناطق الايرانية ومنها:

صوم الايام الاخيرة من شهر شعبان

يتمتع سكان محافظة كردستان، المشهورون بضيافتهم وبساطتهم وتدينهم وبثقافتهم الغنية جداً من حيث تعدد العادات والتقاليد، ومعظمهم يصومون في الأيام الأخيرة من شهر شعبان ويعتبرون ذلك بمثابة نوع من التحية لشهر رمضان المبارك.

في كردستان يجب على المأمون رؤية الهلال، وبعد رؤيته يبدأ بقراءة "اهلا بكم في مدينة رمضان، اهلا بكم في مدينة التسبيح والتهليل وتلاوة القرآن الكريم.. أهلا وسهلا بكم في مدينة الخير والبركة والإحسان مرحبا" وهكذا يعلن للاهالي بداية شهر رمضان المبارك. ووفقاً لهذا التقليد القديم، فإن قراءة "مرحبا" اهلا بكم هكذا تستمر الى يوم 15 من شهر رمضان، ومن الليلة السادسة عشرة يبدأ استخدام كلمة "الوداع" بدلاً من "مرحبا".

توزيع الخبز المحلي «كوليره» في سقز

                                    

منذ العصور القديمة وحتى الآن، يبدأ اهالي سكان مدينة سقز في محافظة كردستان بدعوة الجيران في شهر رمضان المبارك لنشر موائد الإفطار المتنوعة ومحاولة التفوق على بعضهم البعض في هذه المهمة. وباعداد الأطعمة الصحية والمغذية، ولأجواء شهر رمضان الكريم أهمية خاصة في هذه المدينة.

كذلك، فإن أهل هذه المحافظة، وفقاً لتقاليدهم القديمة، فانهم في الليلة العشرين والسابع والعشرين من الشهر المبارك يخبزون نوعاً من الخبز، يسمى «كوليره»، ويوزعونه على الجيران والمحليين.

وكذلك الخبز المحلي «برساق» و«خبز تاوه اي» و«كوليرة ناسكه»، لتكون نعمة مائدة الإفطار والسحور لأهالي المناطق الكردية.

تخلط نساء كردستان الطحين وحبوب الجوز وبعض الزيت معا لخبز (كوليره) ووضعه في الفرن.

معظم العوائل يخبزون هذا الخبز بأعداد كبيرة وتوزيعه على السكان المحليين أو المحتاجين، بحيث في يومي 26 و 27 رمضان، یجب على جميع العائلات في المدينة ان يفطروا بهذا الخبز مع اللبن.

بعد صلاة المغرب والعشاء، تقوم العائلات المتمكنة بخبز عدد هائل من هذا الخبز ويأخذونه الى المساجد ويوزعونه مع اللبن والتمر بين المصلين.

وبحسب تقليد قديم، يقوم الاهالي بتخزين حوالي 5 او 6 من اقراص هذا الخبز ويضعونها في مخازن الطحين أو الرز على أمل أن تصل بركات شهر رمضان إلى ممتلكاتهم.

بهذه الطريقة، تبقى كل اقراص الخبز في التخزين لمدة عام واحد، وفي العام التالي، يتم استبدالها باقراص جديدة.

عقد حلقات قرآنية للأطفال في مدينة قروة

من أجل الاستفادة أكثر من بركات شهر رمضان المبارك، يعقد سكان مدينة قروة تجمعات قرآنية كل عام أكثر من مناطق كردستان الأخرى في هذه المدينة.

تقام فصول تحفيظ القرآن في قروة بحضور معلمين قرآنيين خلال شهر رمضان وفي جميع المساجد والتكايا والحسينيات في هذه المدينة.

رواية القصص القرآنية للأطفال في قروة تعتبر احد اهم تقاليدهم خلال هذا الشهر الفضيل. يحكي الشيوخ في كل أسرة حديثاً وحكاية للأطفال والمراهقين كل يوم قبل الإفطار، وهذه العادة شائعة بين أهل هذه المحافظة منذ القدم.

«شيشتي مجيور» تقليد خاص بأهل ديواندره في عيد الفطر

في مدينة ديواندرة بمحافظة كردستان، مع حلول شهر رمضان الكريم، هناك عادات وتقاليد خاصة فالبعض يذهبون لشيوخ المنطقة وقراءة الادعية وأداء صلاة الوتر. خاصة في ليالي هذا الشهر الكريم.

ويقوم شباب قرى ديواندرة بمساعدة المزارعين والمحتاجين في القرية من خلال جمع التبرعات والإغاثة والمساعدة في جمع المنتجات الزراعية.

ومن العادات والتقاليد الخاصة الأخرى لأهالي مدينة ديواندره هي (شيشتي مجيور)، والتي كانت دائماً تقليداً مميزا طوال التاريخ المجيد لمسلمي هذه المنطقة؛ ويقصد بـ(شيشتي مجيور) أنه في يوم عيد الفطر، يحضّر الناس كل الأطعمة التي أعدوها لهذا اليوم المبارك إلى المساجد المحلية، وبعد وضع الاطعمة جنبا الى جنب، يخلطون جميع الاطعمة مع بعهضا البعض ويبدأ كل شخص بأخذ مقدار من هذا الطعام الى داره لزيادة البركة.

ارتداء الملابس الجديدة في عيد الفطر

احتل عيد الفطر، باعتباره أحد أهم الأعياد في مدينة سروآباد، أهمية خاصة ومكاناً في ثقافة سكان هذه المنطقة لسنوات عديدة، ويحتفل به بعادات خاصة ومجيدة.

في هذا اليوم العظيم، يجب على جميع العائلات الاحتفال وإعداد وجبات متقنة مع الرز ويطبخ باللحم؛ في هذا العيد.

لكن العادات الأبرز بين أهالي سروآباد في يوم عيد الفطر هي أنه يجب على جميع أفراد الأسرة ارتداء ملابس جديدة في هذا اليوم والمشاركة في مراسم العيد الخاصة بهذه الملابس.

في هذا اليوم يصبح الأغنياء والفقراء مثل بعضهم البعض من حيث الملابس، ولا يستطيع أي شخص ان  يفرق بين الاشخاص الاغنياء عن الفقراء.

خبز (جشن) مخصوص ليوم العيد

يسمى اليوم الاخير من شهر رمضان بـ(خبز الحفل). في هذا اليوم، تندفع النساء، وخاصة في القرى، لمساعدة بعضهن البعض لاعداد الخبز ومستلزمات العيد الأخرى، واستقبال الضيوف في عيد الفطر. في هذا اليوم، وفي كل مكان يستعد الجميع للعيد.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2207 sec