رقم الخبر: 352753 تاريخ النشر: نيسان 25, 2022 الوقت: 13:10 الاقسام: رياضة  
برسبوليس .. بطل لخمس سنوات متتالية؛ ما هي اسباب تدهور نتائجه الاخيرة؟!

برسبوليس .. بطل لخمس سنوات متتالية؛ ما هي اسباب تدهور نتائجه الاخيرة؟!

الوفاق / خاص - في البدء نود ان نوضح بأن اي فريق بالعالم يصل الى القمة لا يستطيع ان يثبت عليها طويلاً مهما كان قوياً!! ..

فلو راجعنا تاريخ بطولات كاس العالم لوجدنا ان البطل دائماً ما تكون نتائجه في البطولة القادمة ضئيلة وضعيفة وغالباً ما يخرج من دور المجموعات!

فما بالك بالاندية على العموم، الاندية العالمية من اوروبا وغيرها؛ فالنادي الذي يأخذ الكأس في البطولات الاوروبية على العموم لا يستطيع ان يكرر نفس العمل في السنة التالية الا نادراً! وتحصل في بعض الدول مثل المانيا ففريق بايرن ميونخ يحصل على البطولة هذا العام للمرة العاشرة على التوالي!!!..

ولكن لا تجد هذا الشيء في باقي الدول، كان يحصل في ايطاليا مثلاً حيث كان فريق يوفنتوس يستولي على الدوري لعدة سنين متتالية بدون منافس؛ ولكن لم يعد يوفنتوس مثل قبل ولعل مشكلته تشابه مشكلة برسبوليس في اغلب امورها..

وبالعودة لبرسبوليس مورد موضوعنا؛ فأن اسباب تدهور نتائج الفريق هذا الفصل كثيرة ولعل اهمها واولها الاشباع الذي اصبح عند اللاعبين من جهة ومن جهة اخرى الغرور الذي استولى على الفريق على اعتباره بطلا وفائزاً قبل ان يلعب!؟؟

بالاضافة الى ان الكثير من اللاعبين اصبحوا كباراً في السن – على رغم جودة لعبهم – الا ان اداءهم بدأ يخفت قليلاً قليلاً وعلى سبيل الحصر كابتن الفريق وقلب الدفاع سيد جلال حسيني واللاعب الاخر هو وحيد اميري الذي بذل في الفترة الاخيرة جهوداً يحسد عليها من الجميع واصبح مورد الحديث في اكثر وسائل الاعلام الايرانية وحتى الاجنبية، فقد ابدع مع فريق برسبوليس ومع المنتخب الايراني وكان له دور  كبير في تأهل المنتخب مع عدد كبير من زملائه الاخرين.

ولكن اخيراً بدأ مستوى اللاعب اميري يهبط وظهر عليه التعب كثيراً – وينصح الكثيرون بأن يتفرغ اميري للمنتخب فقط – وعدم قدرته على تقديم المزيد للفريق الاحمر الطهراني.

مع كل هذه الامور فأن الجماهير بدت تتوقع من النادي اكثر من المطلوب! فان الفريق الان هو بالمركز الثاني ووصيف غريمه استقلال؛ وهو موقع يحسد عليه من العديد من الفرق التي صرفت الكثير من الاموال وجلبت افضل اللاعبين المحليين والاجانب ولكنها لم تصل الى هذا المركز! ومع ذلك وكل المشاكل التي يمر بها الفريق من ازمات مالية وغيرها فهو في المركز الثاني بلا منازع!؟..

ويأمل عشاق الفريق ان يعود بعض لاعبي النادي الذين احترفوا في الخارج للفريق الى سابق عهده بطلاً للدوري الايراني بدون منازع، أمثال احمد نور اللهي أو شجاع خليل زاده وحتى حارس المنتخب الوطني عليرضا بيرانوند.

ولكن دائماً ما علّمنا فريق برسبوليس ان ينتصر على نفسه في اغلب الاوقات ويحقق المفاجآت الواحدة تلو الاخرى، فهل سيفعل شيئاً والدوري لم يبق منه سوى 6 مباريات!؟ أم انه سيكتفي في المركز الثاني أو حتى يعتقد بعض المتشائمين انه قد يفقد هذا المركز ايضاَ!..

اسعد الانصاري

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / خاص.
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/1776 sec