رقم الخبر: 352918 تاريخ النشر: نيسان 27, 2022 الوقت: 16:43 الاقسام: اقتصاد  
توقعات بزيادة تدفقات العملة الأجنبية إلى إيران
بعد قرار الإعفاء الضريبي..

توقعات بزيادة تدفقات العملة الأجنبية إلى إيران

توقع عضو إتحاد الصرافة الايرانية زيادة تدفقات العملة الأجنبية بعد قرار الإعفاء الضريبي من إدخال النقد الأجنبي الى البلاد.

وأوضح كامران سلطاني زادة، في تصريح له اليوم الأربعاء، ان القرار سيزيد تدفق النقد الأجنبي بشكل واضح، حيث انه وعندما يتم إعفاء أي سلعة من الضرائب فان تكلفتها ستنخفض بالنسبة للنشطاء بهذا المجال، وبالتالي ستزداد الواردات، والأمر ينطبق على النقد الأجنبي أيضاً.

واستطرد سلطاني زادة قائلاً: ان النشطاء الاقتصاديين لديهم قلق بشأن الضرائب على العملة الأجنبية والتي تتراوح بين 20 إلى 25 بالمئة، وأنها تؤثر على ربحيتهم. واعتبر ان الإلغاء الضريبي على النقد الأجنبي سيسهل التدفقات، وسيسهم بعودة العوائد التصديرية سيما من دول الجوار بمعزل على الشبكة المصرفية. وأشار الى أن هذا الإجراء سيزيد من كمية النقد الأجنبي في السوق، على خلفية أن المصدرين بإمكانهم الإيفاء بتعهداتهم من حيث إرجاع العملة للعجلة الاقتصادية.

يذكر أن منظمة الضرائب الايرانية أصدرت الأسبوع الماضي تعميماً الى دوائرها في عموم البلاد بمنح إعفاء من الضرائب على دخول العملة الصعبة الى داخل ايران من خلال الجمارك، حيث يعتبر ذلك فشل الحظر داخلياً في مجال العملة الصعبة.

وجاء في التعميم الذي أصدره المدير العام لمنظمة الضرائب، داود منظور، الى الدوائر العامة في هذا الخصوص: أنه وبناء على القرار الذي صادقت عليه الجهات القانونية المعنية، فان دخول العملة (سواء الأوراق النقدية أو الحوالات) يشملها إعفاء دفع الضرائب، حيث يمكن لأي شخص إدخال العملة من الجمارك بأي مقدار وعلى وزارة الاقتصاد والمالية والجهات المعنية الأخرى اتخاذ الترتيبات اللازمة لتسهيل عملية دخول العملة الى داخل البلاد كي لا يساور الناشطون في هذا المجال القلق من مسألة الضرائب على توظيف رساميلهم.

وكان إعفاء دفع الضرائب في السابق لدخول العملة الصعبة الى داخل ايران يستلزم تقديم وثائق تثبت أنه تم دفع الضريبة في البلد الآخر حيث تسبب الحظر الظالم في مواجهة الناشطين الاقتصاديين مشاكل كثيرة.

يذكر أن إصدار هذا التعميم يحظى بأهمية بالغة للناشطين الاقتصاديين الذين يعتبرون هذا القرار قد أدى لكسر أحد عناصر الحظر داخلياً في مجال العملة الصعبة، وذلك لأنهم يتصورون أنه يجب عدم التضييق عليهم في الوقت الذي يواجه فيه البلد حظراً مصرفياً يحول دون دخول العملة الى داخل ايران.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1312 sec