رقم الخبر: 353334 تاريخ النشر: أيار 07, 2022 الوقت: 18:35 الاقسام: اقتصاد  
تحالف نفطي ضدّ العقوبات
8 إتفاقيات ومذكّرات نفطية وزراعية؛ حصيلة زيارة وزير النفط الإيراني لأمريكا اللاتينية

تحالف نفطي ضدّ العقوبات

تم خلال زيارة وزير النفط الإيراني لأمريكا اللاتينية، الأسبوع الماضي، التوقيع على 8 إتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالي النفط والزراعة.

في الأيام الأخيرة، تم تداول موضوع زيارة وزير النفط، جواد أوجي، إلى فنزويلا وتعزيز العلاقات بين البلدين اللذين فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليهما، في مجالي النفط والطاقة على نطاق واسع في داخل وخارج البلاد.

يبدو أن زيارة وزير النفط إلى فنزويلا كانت سرّية في البداية؛ لكن بعد نشر صور لقاء الوزير أوجي مع الرئيس الفنزويلي في وسائل الإعلام، أعلنت العلاقات العامة لوزارة النفط الإيرانية تفاصيل الزيارة.

كشفت وكالة بلومبرج لأول مرة عن زيارة وزير النفط الإيراني إلى فنزويلا يوم الاثنين الماضي، نقلاً عن مصدر مطلع، وكتبت: "وصل وزير النفط الإيراني جواد أوجي وأكثر من 12 عضواً من وفده إلى كاراكاس يوم السبت، وزار وزير النفط الإيراني مجمع مصافي باراغوانا في غرب البلاد بصحبة رئيس شركة النفط الوطنية الفنزويلية أسدروبال شافيز، ومن المتوقع أن يوقع البلدان عدة عقود للطاقة يوم الاثنين".

* عقد كبير لتصدير مكثفات الغاز

بعد تولي الحكومة الثالثة عشرة مقاليد الأمور، كان إحياء العلاقات الإيرانية - الفنزويلية على جدول الأعمال. تعد إيران وفنزويلا من بين أكبر أربع دول مالكة لاحتياطيات النفط في العالم وبإمكانهما لعب دور في سوق الطاقة العالمية من خلال الإعتماد على هذه الإمكانات.

كان أول عمل مشترك بين البلدين في الحكومة الثالثة عشرة توقيع إتفاقية لتصدير مكثفات الغاز الإيراني إلى فنزويلا، فقد أفادت رويترز في 25 أكتوبر من العام الماضي، نقلاً عن خمسة مصادر مطلعة، أنه تم إبرام عقد نفطي كبير بين إيران وفنزويلا على الرغم من العقوبات الأمريكية. وبحسب رويترز، يمكن أن تستخدم كاراكاس مكثفات الغاز الإيراني لزيادة إنتاج النفط وتحسين جودة النفط الخام مثل البيتومين. تم تنفيذ الإتفاقية في المرحلة الأولى ولمدة ستة أشهر.

وفقاً لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، إرتفع إنتاج فنزويلا من النفط من 000ر560 برميل يومياً إلى 000ر750 برميل يومياً بعد توقيع العقد، كما زادت صادرات مكثفات الغاز الإيراني بشكل كبير.

وقال أوجي في هذا الصدد: "قبل الحكومة الثالثة عشرة، تم تخزين ما يعادل 87-85 مليون برميل من مكثفات الغاز الإيراني على المياه وفي الخزانات الأرضية. تراوحت صادرات مكثفات الغاز قبل الحكومة الثالثة عشرة بين 000ر20 و000ر60 برميل يومياً، والتي زادت من 5ر2 إلى 3 مرات في الحكومة الثالثة عشرة. كان علينا أن نذهب إلى الإحتياطيات الموجودة على المياه وفي الأرض لتلبية الطلب، وتم استخدام أكثر من 20 مليون برميل من هذه الإحتياطيات وخفضت إحتياطياتنا".

لعبت الزيادة في صادرات مكثفات الغاز إلى فنزويلا، بالإضافة إلى زيادة عائدات البلاد من النقد الأجنبي، دوراً مهماً في زيادة إنتاج الغاز في الشتاء الماضي والتغلب على موسم البرد دون إنقطاع التيار الكهربائي.

نتيجة لذلك، وبالنظر إلى إنتهاء المرحلة الأولى من العقد الذي مدته 6 أشهر لتصدير مكثفات الغاز الإيراني إلى فنزويلا، يبدو أن أحد أهداف الزيارة الأخيرة لوزير النفط إلى فنزويلا هو تمديد هذا العقد.

* تفاصيل رحلة الوزير

على الرغم من عدم تسريب الكثير من التفاصيل حول زيارة وزير النفط إلى فنزويلا وبعض دول أمريكا اللاتينية؛ لكن وفقاً لوزارة النفط، فإن أوجي إجتمع وتحدث في فنزويلا مع الرئيس نيكولاس مادورو ووزيري النفط والخارجية والرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية.

بعد إجتماعات وزير النفط مع الرئيس الفنزويلي ووزراء آخرين في هذا البلد، كتب مادورو على صفحته على (تويتر): "إستقبلت السيد جواد أوجي، وزير النفط في الجمهورية الإسلامية الإيرانية. لقاء بنّاء لتعميق أواصر الأخوة والتعاون في مجال الطاقة. كما كررت تقديري وحبي للشعب الإيراني".

رداً على تغريدة الرئيس الفنزويلي، كتب وزير النفط الإيراني على صفحته على (تويتر): "اليوم عقدنا إجتماعات مع الرئيس الفنزويلي، السيد مادورو، ومسؤولين فنزويليين كبار آخرين. العلاقات بين إيران وفنزويلا لها تاريخ طويل ونريد إستخدام كل إمكانياتنا لتطوير العلاقات والتعاون المشترك".

* نيكاراغوا.. الوجهة الأخرى

الوجهة الأخرى لوزير النفط في رحلته إلى أمريكا اللاتينية كانت نيكاراغوا، فقد التقى أوجي خلال زيارته لنيكاراغوا برئيس الجمهورية دانييل أورتيغا ورئيس البرلمان. كما حضر اللجنة الإقتصادية المشتركة بين البلدين بمشاركة 6 وزراء من نيكاراغوا وناقش التعاون الثنائي.

كانت الإجتماعات مع وزراء الطاقة والمعادن والصناعة والتجارة والمالية والإئتمان العام والزراعة في نيكاراغوا من البرامج الأخرى رفيعة المستوى التي ناقشت المواضيع المشتركة في مجالات الطاقة والزراعة.

* 5 محاور عقود جديدة ومذكرة تعاون

تم خلال زيارة وزير النفط لدول أمريكا اللاتينية التوقيع على 5 محاور عقود جديدة ومذكرة تفاهم بين إيران وفنزويلا ونيكاراغوا وهي:

1- تطوير وإنتاج حقول النفط والغاز

2- تطوير وتحديث المصافي والإستفادة من طاقاتهما

3- تدريب القوى العاملة في صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات

4- تصدير الخدمات الفنية والهندسية ونقل التكنولوجيا

5- تطوير أسواق تصدير النفط الخام ومكثفات الغاز والمنتجات البترولية

وبحسب المعلومات الواردة، تم خلال زيارة وزير النفط توقيع 4 مذكرات وإتفاقيتين في مجال النفط ومذكرتين في مجال الزراعة بين إيران وفنزويلا ونيكاراغوا.

بقلم: دُريد الخمّاسي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6563 sec