رقم الخبر: 353335 تاريخ النشر: أيار 07, 2022 الوقت: 19:35 الاقسام: عربيات  
" الجهاد الإسلامي": العدو لا يفهم إلا لغة القوة والاشتباك
جيش الاحتلال يقتحم جنين ويهدم منزل أسير

" الجهاد الإسلامي": العدو لا يفهم إلا لغة القوة والاشتباك

*القوات الصهيونية تعتدي على النساء في المسجد الأقصى

أكَّدت حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين: أنَّ العمل الاجرامي الصهيوني في الضفة المحتلة والقدس، سيصعد عمليات المقاومة، ويتحمّل الاحتلال وحده المسؤولية الكاملة، مشددةً على أن شعبنا سيواصل عملياته النوعية والاشتباك مع العدو.

وكانت آليات الاحتلال الصهيوني قد هدمت فجر السبت منزل الأسير عمر أحمد جرادات في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأظهرت مقاطع فيديو، نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي، قوات الاحتلال وهي تقوم بعملية الهدم، فيما شوهدت ألسنة الدخان والغبار تنبعث من داخل المنزل، في دلالة على الشروع في هدم المنزل.

وأشار المتحدث باسم حركة "الجهاد الإسلامي" طارق سلمي إلى أنَّ استمرار الاحتلال في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني سيؤدي إلى تمدد وصلابة المقاومة في وجه المحتل، مبينًا أنَّ "شعبنا سيواصل عملياته النوعية والاشتباك مع المحتل والصهيوني".

واعتبر سلمي أنَّ العمل الاجرامي الصهيوني المنظم سيُصعد عمليات المقاومة الفلسطينية، في الضفة المحتلة، حيث تواصل "سرايا القدس" وكتيبة جنين التصدي للاحتلال لإفشال كل المخططات الصهيونية والدفاع عن الأقصى والديار المقدسة.

وشدَّد على أنَّ هدم المنازل لن ينهي حالة المقاومة، بل ستستمر عمليات المقاومة ضد المحتل، وأضاف: "المجاهدون في أراضينا المحتلة يبقون على حالة الاشتباك المستمرة مع العدو وضده ومشاغلته لاستنزاف طاقاته لتبقى جذوة المقاومة مستمرة".

وأكَّد: أنَّ المحتل سيدفع ثمن جرائمه، لافتًا إلى أنَّ الشعب الفلسطيني يدرك أن الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة والاشتباك، وأنَّ الحقوق تُنتزع انتزاعًا، مشيرًا إلى أنَّ نهج وصوابية المقاومة والإرادة الفولاذية لرجال المقاومة خاصةً في الأراضي المحتلة عام 48، حرَّكت المياه الراكدة وأكَّدت هشاشة العدو.

وعن تهديد رجال المقاومة بالاغتيال، قال:" التهديدات لن تخيف المقاومة، فطالما هناك احتلال نحن في صراع مع المحتل، وهذه التهديدات لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة، ولن تنهي حالة الاشتباك والوعي تجاه المشروع الصهيوني".

وتابع سلمي: "قادة المقاومة عبروا عن الموقف أن ما يحدث لا يمكن السكوت عليه، والتهديدات لن تزيد المقاومة إلا صلابة وتحديا، حيث إنّ المقاومة اتخذت قرارًا وطنيًا بمواجهة الاحتلال بوحدة استثنائية على جميع الأصعدة".

بالتزامن مع ذلك، أصيب أحد الشبان الفلسطينيين خلال التصدّي لقوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة السيلة الحارثية مدعومةً بأكثر من 100 آلية عسكرية.

وتحدثتْ وسائل إعلام إسرائيلية عن رفع "لواء جنين" مستوى الاستنفار، في وقت تستمر فيه التعزيزات نحو البلدة.

وأفاد شهود عيان: أنّ أكثر من 100 دورية عسكرية خرجت من معسكر سالم غرب جنين وحاصرت البلدة، كما أغلقت كافة المداخل، فيما شوهدت فرق القناصة و"المستعربين" تقتحم المنازل وتحولها لنقاط رصد ومراقبة.

واقتحم الجنود منزل الأسير عمر جرادات الذي صادقت ما تسمى المحكمة العليا "الاسرائيلية" على قرار هدمه بدعوى ضلوعه وأشقائه في عملية "حومش" منتصف كانون الأول من العام الماضي.

وقد اندلعت مواجهات بين شبان المخيم وجنود الاحتلال أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز تجاه الشبان ما أدى لإصابة شاب برصاص الاحتلال.

إلى ذلك، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو صادم لقوات الاحتلال تعتدي على النساء في ساحات المسجد الأقصى.

ويتعرض المسجد الأقصى باستمرار، للاعتداءات والاقتحامات المتكررة من المستوطنين وقوات الاحتلال الصهيوني.

*قوات العدو تعتقل 3 أطفال فلسطينيين في رام الله

هذا واعتقلت قوات العدو الصهيوني، السبت، ثلاثة أطفال فلسطينيين من قرية سنجل شمال شرق رام الله.

وقالت مصادر فلسطينية: إن قوات العدو اعتقلت الأطفال الثلاثة وأعمارهم لاتتجاوز الـ 13 عاما، بعد أن داهمت منازل ذويهم فجرا، وفتشتها.

وتعتقل قوات العدو الصهيوني الأطفال الفلسطينيين القاصرين، في مخالفة واضحة للقوانين الدولية والشرائع الإنسانية، وتنكل بهم، وتعرضهم لتعذيب نفسي وجسدي قاسٍ.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8533 sec