رقم الخبر: 353415 تاريخ النشر: أيار 08, 2022 الوقت: 21:36 الاقسام: عربيات  
صالح يؤكد أهمية دعم القوات الأمنية لملاحقة فلول الإرهاب
نائبة بالبرلمان تطالب بإقالة وزير النقل العراقي

صالح يؤكد أهمية دعم القوات الأمنية لملاحقة فلول الإرهاب

*الاعلام الأمني يعلن تفاصيل مقتل" دواعش" في نينوى

أكد الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أهمية ترسيخ الأمن والاستقرار وملاحقة فلول الإرهاب وقطع الطريق أمام أي محاولاتها لاستهداف أمن المواطنين، وتوفير كل الدعم للقوات الأمنية في القيام بمهامها الجسام في هذا الصدد.

وذكر بيان رئاسي - أوردته وكالة الأنباء العراقية (واع) - أن الرئيس برهم صالح التقى الكاظمي، وبحثا الأوضاع العامة في البلاد.. وأكدا أهمية التكاتف ورص الصف الوطني وتمتين الجبهة الداخلية في مواجهة التحديات المختلفة، ودعم الحوار في حسم المسائل العالقة والانطلاق نحو تلبية الاستحقاقات الوطنية التي تنتظر البلاد، والتركيز على احتياجات المواطنين وتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية، وضرورة تأمين أمن واستقرار العراق وسيادته.

من جهتها، طالبت النائبة في البرلمان العراقي عالية نصيف، الاحد، بإقالة وزير النقل بعد ثبوت تورطه بمخالفات كثيرة من بينها إخفائه عدم حصوله على الشهادة الجامعية ليتمكن من تولي منصب وزير.

ودعت النائبة نصيف، هيئة النزاهة والادعاء العام الى فتح سلسلة تحقيقات حول استيزاره بشكل مخالف للدستور وقيامه بمنح نفسه البكالوريوس منذ أن كان مديراً عاماً لمنشأة الطيران المدني، وبقية مخالفاته الكثيرة.

وجاء في كتاب الإحالة المرسل من النائبة نصيف الى رئيس هيئة النزاهة: "لقد تم تعيين ناصر حسين بندر وزيرا للنقل على اعتبار انه مستوفٍ شروط التعيين بصفة وزير وأنه حاصل على شهادة جامعية بناءً على السيرة الذاتية التي قدمها، ‏ثم تبين لنا بأنه لم يحصل على شهادة البكالوريوس في علوم الطيران كما يدعي وإنما هو حاصل على شهادة مهنية تدريبية وليست أكاديمية كما يشترط الدستور، وهي مخالفة جسيمة للدستور تجعل من تعيينه وزيرا تعييناً باطلا ومعدوماً، بل حتى أن تعيينه في السنوات الماضية مديراً لمنشأة الطيران المدني كان باطلاً أيضاً".

وشددت نصيف على "ضرورة إقالة وزير النقل فوراً، وقيام هيئة النزاهة والادعاء العام باستدعائه ومحاسبته على إخفائه موضوع عدم حصوله على الشهادة الجامعية".

في سياق آخر، أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق، السبت، عن مقتل عدد من عناصر "داعش" في نينوى.

وقالت الخلية في بيان، إنه "بعد أن أكدت قواتنا المسلحة، أن لا مكان للإرهابيين على تراب وادي الرافدين، ها هي اليوم تترجم هذا التأكيد وفقا لمعلومات استخبارية دقيقة عن تواجد عجلة يستقلها عناصر عصابات داعش الإرهابية قرب أحد الإنفاق جنوبي الحضر".

وأضاف البيان: "باشر تشكيل مسلح من الشجعان في طيران الجيش نحو هذه العجلة، وأثناء عملية الاستطلاع حاول العناصر الإرهابيين الهرب بالعجلة، إلا أن الأبطال في طيران الجيش أرسلوا هذه العناصر الإرهابية الى جهنم وبئس المصير بعد مطاردتهم للعجلة وترجل هذه العناصر منها"، مؤكداً "حرق العجلة بالكامل وقتلهم جميعاً".

في سياق منفصل، أعلنت خلية الإعلام الأمني، عن مقتل "متهم" في الشطرة بمحافظة ذي قار.

وأضافت في بيان الى: أن "المتهم اقدم على تفجير رمانه يدوية، مما ادى الى مقتله، واصابة اثنين من الضباط من ضمن القوة المنفذة للواجب كانا على مقربة من المتهم".

*المستقلون بصدد تشكيل وفد للتفاوض حول مبادرتي الصدر والإطار

من جانب آخر، أعلن نائب عراقي أن النواب المستقلين، يعقدون، الأحد، اجتماعاً لتدارس مبادرتي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والإطار التنسيقي لإنهاء الانسداد السياسي، فيما رجح نائب الذهاب نحو تشكيل وفد أو لجنة تفاوضية للتباحث بشأن المبادرتين.

وقال النائب المستقل أمير المعموري إن "القوى النيابية المستقلة ستعقد الأحد اجتماعاً لدراسة مبادرتي زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر والإطار التنسيقي بشكل تفصيلي".

وأضاف: أن "الاجتماع سيضم المستقلين والحركات الناشئة وسيهدف للتحاور والخروج برؤية موحدة"، لافتاً إلى أن "القوى المستقلة تحتاج لتشكيل وفد أو لجنة لغرض التفاوض مع القوى السياسية الحالية التي أطلقت مبادرات وربما يتحقق هذا الأمر".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1361 sec