رقم الخبر: 353677 تاريخ النشر: أيار 13, 2022 الوقت: 13:06 الاقسام: رياضة  
كريم أديمي .. ضحية العنصرية الذي أحبط الكبار

كريم أديمي .. ضحية العنصرية الذي أحبط الكبار

استطاع بوروسيا دورتموند تعويض رحيل المهاجم النرويجي إيرلينج هالاند بنهاية الموسم الحالي إلى مانشستر سيتي، بتعاقده الفوري مع الألماني كريم أديمي من ريد بول سالزبورج النمساوي.

النادي الألماني أعلن في بيان رسمي توقيع صاحب الـ20 عاما على عقد ينتهي في صيف 2027.

وظفر أسود الفيستيفال بالصفقة المميزة بعد صراع محتدم مع مجموعة من كبرى الأندية الأوروبية، التي سعت لإقناع الدولي الألماني بالانضمام إليها طوال الأشهر الماضية.

لكن من هو كريم أديمي الذي فضل دورتموند على كبار القارة العجوز؟

كريم أديمي من مواليد مدينة ميونخ، في الثامن عشر من يناير/ كانون الثاني 2002، ما يعني بلوغه 20 عاما.

بدأ أديمي مسيرته في الناشئين داخل أحد الأندية الصغيرة في ألمانيا، ووهو فورستينرايد، وذلك عام 2008، قبل أن ينضم إلى ناشئي بايرن ميونخ بعد سنتين فقط.

رحلة أديمي البافارية لم تدم طويلا، ليغادر بعد عامين إلى أونتيرهاخنج الألماني، الذي استمر ضمن صفوف ناشئيه لمدة 6 سنوات حتى انتقاله إلى سالزبورج عام 2018.

ضحية العنصرية

وُلد أديمي لأب نيجيري -لاعب كرة قدم سابق- وأم رومانية، لكنه دفع ثمن لون بشرته السمراء، ليصبح أحد ضحايا العنصرية في الأراضي الألمانية.

وتحدث المهاجم الشاب لمجلة "دير ستاندارد" النمساوية عن تجربته مع التمييز، قائلا "كنت عرضة للعنصرية في كثير من الأحيان عندما كنت طفلا".

وأضاف "والدتي عانت أكثر منا جميعا، وربما أسهمت هذه التجارب في قوة شخصيتي لاحقا، ولا يجب أن يكون هناك أي تأثر منها بعد الآن".

مثل أعلى

عندما انضم أديمي إلى ناشئي بايرن ميونخ، كان يريد البزوغ لاحقا مع الفريق البافاري، لتقفي أثر الهولندي آريين روبن، الذي كان يعتبره مثلا أعلى له آنذاك.

وسبق أن قال أديمي في إحدى مقابلاته "أحببت الطريقة التي يراوغ بها، وكيفية إنهائه للهجمات.. دائما ما أردت أن أكون مثل روبن".

محبط الكبار

اعتاد أديمي منذ طفولته رفض الانتقال للأندية الأوروبية الكبرى، وهو ما حدث في البداية حينما فضل الاستمرار ضمن صفوف أونتيرهاخنج، رافضا الانتقال إلى ناشئي تشيلسي.

وأدارت عائلة المهاجم الألماني مسيرة اللاعب الشاب منذ سنوات، وهو ما جعلهم يقبلون انتقاله إلى سالزبورج مقابل 3.3 مليون يورو، حينما كان بعمر 16 عاما.

وقال أديمي عن تلك الخطوة "الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لوالديّ، هو التواجد مع فريق لديه خطة محددة تتعلق بمستقبلي، وهو ما وجدته في سالزبورج".

بزوغ نجم أديمي مع الفريق النمساوي جذب إليه أنظار كبرى الأندية الأوروبية، أمثال باريس سان جيرمان، برشلونة ومانشستر يونايتد، بالإضافة إلى ناديه الأسبق، بايرن ميونخ.

ودخل اللاعب الشاب في مفاوضات بالفعل مع تلك الأندية، حيث زار باريس للتعرف عن قرب على أجواء الفريق داخل ملعب حديقة الأمراء، كما تواجد في مقر بايرن للتفاوض مع مسؤوليه.

لكن أديمي قرر إدارة ظهره لكافة الراغبين في ضمه، لارتداء قميص أسود الفيستيفال، أملا في تطوره مع الفريق كحال المواهب الشابة التي سبقته، وآخرهم هالاند الذي أصبح أحد أبرز الهدافين في الملاعب الأوروبية بعد اللعب لمدة عامين ونصف مع دورتموند.

ورفض المهاجم الشاب كريم أديمي، المنضم حديثا لفريق بوروسيا دورتموند، اعتبار نفسه خليفة للمرة الثانية في مسيرته لنظيره النرويجي إيرلينج هالاند، الذي يستعد للرحيل عن النادي تجاه مانشستر سيتي.

وفي مؤتمر صحفي عقده بمدينة سالزبورج النمساوية، قال أديمي "الأمر مشابه هنا في سالزبورج عندما جئت إلى الفريق الأول، ومن قبيل المصادفة أن الجماهير وصفتني بأنني سأكون خليفة لإيرلينج هالاند أيضا، لكنني أريد استبعاد ذلك لأنني لاعب مختلف تماما".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الاخبار كووره
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1498 sec