رقم الخبر: 353696 تاريخ النشر: أيار 13, 2022 الوقت: 16:13 الاقسام: مقابلات  
نشر الكتب أحد أساليب إيصال صوت المقاومة
مسؤول دور النشر اللبنانية في معرض طهران لـ "الوفاق":

نشر الكتب أحد أساليب إيصال صوت المقاومة

نشر الكتاب ومشاركة كل وسائل الإعلام، له ارتباط بنشر ثقافة المقاومة، ونحتاج كل هذه المجموعات لمحاربة العدو وليس عن طريق الحرب فقط، والحمدلله نمتلكها أيضا، نحن منتصرون بإذن الله، وإن شاء الله كما قال قادتنا سنصلي في القدس.

معرض طهران الدولي الثالث والثلاثون للكتاب يعتبر أكبر حدث ثقافي في مجال الأدب على مستوى الشرق الأوسط بدأ نشاطاته منذ يوم الأربعاء الماضي، حيث يشارك فيه مختلف الدول من شتى أنحاء العالم، وبحضور دور النشر الإيرانية والأجنبية، ومنها دور النشر اللبنانية التي شاركت بصورة موسعة في المعرض، وفي هذه الأجواء التقينا مع المسؤول عن دور النشر اللبنانية المشاركة في معرض طهران الدولي للكتاب "سيد عبدالله مرتضى" حيث تحدث لنا عن مشاركة اللبنانيين في المعرض و الكتب التي تم عرضها في المعرض، حيث قال حول كيفية مشاركة دور النشر اللبنانية في المعرض، والكتب التي تم عرضها في المعرض:

بداية انا شاركت بثلاث دور نشر في هذا المعرض وكذلك بعهدتي جناح الخاص للناشرين اللبنانيين في القسم الدولي للمعرض، كذلك الناشرين الموجودين في القسم العربي في المعرض، ووضعنا بعض الكتب الصادرة عنهم في القسم الدولي في القاعة الأصلية في المعرض (شبستان).

الكتب المعروضة أكثرها كتب المقاومة والشهادة

وأضاف "سيد مرتضى": اكثر الكتب المعروضة هنا هي كتب المقاومة والشهداء، ودور النشر المشاركة كـ "جمعية المعارف الإسلامية"، "دارالولاء"، "دار أمجاد"، "المركز الإسلامي للدراسات"، "دار المحجة البيضاء"، "مؤسسة اهل البيت عليهم السلام"، وبعض الدور الشيعية اللبنانية، في هذا الجناح وفي الأجنحة الأخرى المشاركة في المعرض، كتب تراثية ونماذج من حياة وذكريات الشهداء، وكذلك كتب عن الثقافة الإسلامية وثقافة حزب الله، ونحن نفتخر بأن نشارك في هذا المعرض الذي يقام كل سنة في هذا المكان المبارك وإن شاء الله ونتمنى للجميع التوفيق في هذا المعرض والمشاركات الأخرى في السنوات القادمة.

بعض الدول لا تريد نشر ثقافة المقاومة

وتابع مسؤول دور النشر اللبنانية بالقول:  من أول معرض بدأ في طهران اللبنانيون يشاركون في هذا المعرض، انا شاركت في 26 دورة في هذا المعرض، غير المعارض الداخلية في مشهد واصفهان وشيراز واهواز وبندرعباس وغيرها ، لذلك الكتاب العربي مهم وحضوره مهم في هذا المعرض، هذا الحضور الذي هو يمكن للناطقين باللغة العربية، والباحثين والمؤلفين في الجمهورية الإسلامية، بأن يكون لديهم مصادر وكتب لأجل كتابة تحقيق ما يريدون أن يحققوه ويؤلفوه، نحن كلبنانيين، وبما أنه لبنان معروف، مركز الطباعة والنشر، ومركز للتوزيع على كل دول العالم، لا يوجد هناك معوّقات في لبنان لأجل نشر الكتاب، الا ببعض الدول التي هي طبعا لا تريد نشر ثقافة المقاومة في بلادها، فتمنع حضور ودخول الكتب الإسلامية.

نشر ثقافة المقاومة

وفيما يتعلق بنشر ثقافة المقاومة ومواجهة الإستكبار العالمي من خلال نشر الكتب بعناوين ومحتوى المقاومة، قال "سيدمرتضى":

نشر الكتب هو واحد من آلاف الأساليب التي نتبعها ويجب أن نتبعها لأجل إيصال صوت المقاومة وصوت الفرد المقاوم الحر الى العالم، نشر الكتاب والثقافة والإعلام والصحف والتلفزيون، وكل وسائل الإعلام، له ارتباط بنشر هذه الثقافات، نحن ليس عندنا فقط الحرب، بل عندنا أعداء عقائديون، أعداء مباشرون، واجتماعيون، كل هذه الوسائل الاعلامية نحتاجها الى محاربة العدو والحمدلله موجودة عندنا ونحن منتصرون بإذن الله، وإن شاء الله كما قال قادتنا سنصلي في القدس.

 


 

بقلم: موناسادات خواسته  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0582 sec