رقم الخبر: 353707 تاريخ النشر: أيار 13, 2022 الوقت: 19:56 الاقسام: دوليات  
الارهاب يفتك ببيوت الله في أفغانستان.. انفجار جديد في كابل

الارهاب يفتك ببيوت الله في أفغانستان.. انفجار جديد في كابل

الوفاق/وكالات- لم تسلم المساجد ودور العبادة من استهداف الجماعات الإرهابية في أفغانستان، فمنذ سيطرة حركة طالبان على السلطة في أغسطس 2021، نفذ تنظيم «داعش» الإرهابي عشرات الهجمات ضد المصلين في المساجد، خاصة مساجد الشيعة، ولم تسلم مساجد الصوفية أيضًا من استهداف التنظيم المسلح، الذي تعهدت حركة «طالبان» بكبح جماحه.

حيث استهدف وقع تفجير ارهابي آخر يوم أمس، أثناء صلاة الجمعة داخل مسجد في العاصمة كابل، بحسب ما ذكرته الشرطة التابعة لحركة "طالبان" الحاكمة في أفغانستان.

*وعود حركة طالبان

وصرح المتحدث باسم شرطة كابل، خالد زدران، وفقا لوكالة "آماج نيوز"، بأن الانفجار دوى داخل مسجد أيوب صابر في المنطقة الخامسة من العاصمة.

وأشار المسؤول إلى إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل جراء الحادث، وفقا للبيانات الأولية.

ويأتي ذلك على خلفية تفجيرات دموية وقعت في عدد من مساجد أفغانستان في الفترة الأخيرة، وتبنى تنظيم "داعش" معظمها.

ويعد انفجار اليوم استمرارا لسلسلة التفجيرات الدموية التي حدثت مؤخرًا في عدد من المساجد في أفغانستان، وقد أعلن تنظيم داعش الارهابي مسؤوليته عن العديد من هذه التفجيرات.

وكانت قد تعهد المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد: إن "منفذي هذه العمليات عناصر شريرة، وتُبذل جهود حثيثة للقبض عليهم ومعاقبتهم".

*تداعيات خطيرة على الداخل

وفي وقت سابق، أدانت الجمهورية الاسلامية التفجيرات التي تتعرض لها المساجد في افغانستان، معتبرة ان ازدياد العنف والارهاب في هذا البلد يبعث على القلق البالغ، وان استهداف المساجد يظهر جليا الاهداف الخبيثة للارهابيين العملاء للاجانب والذين يحاولون اشعال حرب داخلية في افغانستان.

يشارة الى انه، قد سبق الخروج الأميركي من أفغانستان موجة كبيرة من ترحيل نواة الدواعش في سوريا إلى أفغانستان، عقب هزيمتها في دير الزور والرقة والبوكمال، وهو ترحيل عزّز ما سبق أن أثير عن مستوى الاختراق الأمني والتوجيه الاستخباري الأميركي لظاهرة الدعشنة برمّتها.

وجاءت هذه التفجيرات الدموية، وهي ليست الأولى، بل سبقتها موجة مشابهة خلال الأسابيع الأولى من الخروج الأميركي من أفغانستان، قبل أكثر من ستة أشهر، لتطال مكوّناً مذهبياً شديد الحساسية، في مرحلة تاريخية بالغة التعقيد. فهذا المكوّن المذهبي متداخل مع دولة قوية تقف على حدود أفغانستان.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0623 sec