رقم الخبر: 353893 تاريخ النشر: أيار 16, 2022 الوقت: 17:20 الاقسام: مقابلات  
كتب سير الشهداء تشهد اقبالاً كبيراً
مسؤول مؤسسة "سايه" لترجمة الكتب بالعربية لـ "الوفاق":

كتب سير الشهداء تشهد اقبالاً كبيراً

موضوعات كتبنا حول فكر السيد القائد الله يحفظه والإمام الخميني (رض)، والشهداء، وعلماء مثل الشيخ مصباح اليزدي، والشيخ العاملي، والعلامة الجعفري، وكلها متعلقة بجبهة المقاومة.

تمر علينا أيام الربيع ونحن في أواسط ربيع الكتاب في معرض طهران الدولي للكتاب، الذي يقام بصورتيه الحضورية، وعبرالفضاء الإفتراضي، وإقامته بعد توقف بسبب انتشار جائحة كورونا، الآن أصبح معرض الكتاب كمتنفس لهواء فصل الربيع لمحبي الكتاب، وعلى الرغم من أننا في أواسط إقامته، إلا أنه ما زال يواجه إقبالا كبيراً، فعندما نذهب الى القاعة المختصة بدور نشر الأجانب وفي قسم أجنحة دور النشر العربية، في نهايات القاعة، نواجه دور نشر مختلفة مجتمعة في مجموعة تحت عنوان "سايه" التي تشارك بالمعرض بمختلف الكتب، وما يجتذب زوّار الجناح، هو الكتب التي تختص بسير الشهداء المدافعين عن الحرم، فنغتنم الفرصة ونجري حواراً مع مدير مؤسسة "سايه" السيد "مهدي نوراني" ونسأله حول نشاطات المؤسسة والكتب التي تنشر.

 

سألنا السيد نوراني، ما هي نشاطات المؤسسة وما تقوم به حاليا ودور النشر المشاركة في المعرض في إطار هذه المؤسسة، فأجاب بالقول:

 

بالنسبة لمشاركتنا في معرض طهران الدولي نحن عادة نشارك في المعرض نيابة عن دور نشر الأجانب وهذه السنة شاركنا نيابة عن دور نشر لبنانية وبحرينية، وغيرها، منها: دار الحضارة الإسلامية، دار المعارف الحكمية، دار المودة، دار تمكين، مرآة البحرين، بيت الكاتب، دار الوفاء، مركز أوال.  

 

وبالنسبة للكتب التي تشارك في المعرض هي؛ بموضوع المقاومة والشهادة، ونحن نختار مجموعة من هذه الكتب ونقوم بترجمتها ونشرها.

 

وكذلك لدينا كتب في طهران معروفة في اطار ما يُسمى بمشروع الولاية وهناك كتب دينية ثقافية مرتبطة بالثقافة العامة للناس وليست بموضوع الثقافة العلمية؛ لأن جمهورنا هو عامة العالم العربي، وخطابنا خطاب للناس جميعا، هناك جيل جديد من المثقفين في العالم الإسلامي نحاول ان تكون الكتب في جبهة المقاومة .

 

وعندما سألنا السيد "نوراني" حول الكتب المترجمة من اللغة الفارسية الى العربية، قال: بالنسبة للترجمة والكتب التي تترجم هناك مؤسسة ومجموعة تعمل في هذا المجال، وهذه المجموعة تعمل كرابط بين الدور النشر الإيرانية ودور النشر الأجنبية، فنتعامل مع هذه المؤسسات، ونقترح عليهم الموضوعات التي نحتاجها، وهذه المؤسسة ترتبط بدور النشر الأجنبية والنشر الإيراني، اما الموضوعات هي حول فكر السيد القائد الله يحفظه والإمام الخميني (رض)، والشهداء، وعلماء مثل الشيخ مصباح اليزدي، والشيخ العاملي، والعلامة الجعفري، وتكون الموضوعات كلها متعلقة بجبهة المقاومة، اما  في الموضوع الفكري والإسلامي والسياسي، نحن اكثر شيء مهتمون بفكر الشهداء والإمام الخميني (رض) والسيد القائد حفظه الله.

 

بعد ذلك سألنا مدير مؤسسة "سايه" عن كتب الشهداء المدافعين عن الحرم التي ترجمت بالعربية، فقال: لدينا مجموعة من الكتب للشهداء من سوريا والعراق، عندما ندخل على المكتبات بسوريا والعراق، ولبنان، ما كنا نجد ولا كتاب واحد عن الشهداء المدافعين عن الحرم، ولهذا السبب نحن عملنا عليه ولحد الآن نواصل نشاطنا، قدّمنا 14 كتابا عن الشهداء المدافعين عن الحرم، التي واجهت اقبالا كبيرا، والكتب هي حول الشهيد حججي، وكتاب عن الشهيد سياه كالي الذي قال السيد القائد عنه: "يجب أن تكتب سيرته بحروف من ذهب في التاريخ"، الشهيد شاليكار، ومجموعة من الشهداء الذين استشهدوا بخان طومار، وهي مجموعة رائعة جداً، كما أن عملنا على مجموعة من الكتب عن الشهداء الذين استشهدوا بالحرب الإيرانية والصدامية، مثلا كتاب "سلام على ابراهيم" المجلد الأول والثاني، وواجه اقبالا كبيراً، وكذلك كتاب المربعات الحمراء التي هي ذكريات حاج حسين يكتا، ترجمناه الى العربية وصار اقبال كبير عليه، وغيرها من الكتب، وإن شاء الله مستمرون بهذا الطريق بنشر الكتب عن الشهداء المدافعين عن الحرم، والكتب المرتبطة بفترة الدفاع المقدس.

 

نشر ثقافة المقاومة عن طريق الكتب

وفيما يتعلق بنشر ثقافة المقاومة عن طريق الكتب، أجاب "نوراني": كل الجهد والدعم يكون على دور النشر الفارسي، هناك دعم بسيط بالنسبة لهذا الموضوع، نحن عملنا لحد الآن ما يقارب 15 كتابا للشهداء عن الحرم، واما فيما يتعلق بالدراسة نحن عملنا دراسة بالنسبة لكتب الشهداء، مثلا هناك كتاب اسمه "من زنده ام" (أنا حي)، او كتاب آخر اسمه "دختران آفتاب" (بنات الشمس)، قال السيد القائد الله يحفظه: موضوع فكري، ما رأيت أفضل من هذا الكتاب، هذا الكتاب رائع جدا وموضوعه المرأة والحجاب، ما يقارب 600 صفحة، نحن نحاول ان نعمل عليه، و لكن تكلفته غالية جداً.

 

 

نحن نحاول اختيار الكتب التي تكون حول موضوع الشهداء ويكون الخطاب مع الشعب الموجه اليه، مثلا هناك بعض الكتب نحذف مقاطع منه، لأن هذا المقطع لا يخص العالم العربي، هناك دراسة على كل كتاب، مثلا اذا هناك رواية في داخل الكتاب لا تخص القارئ العربي نحذفها، يعني نعمل دراسة بأن هذا الكتاب كيف يكون مناسبا لأن جمهورنا هو عامة الناس في العالم العربي، وهناك فريق خاص من اللبنانيين والإيرانيين والجامعيين يعملون على هذا الموضوع، تتم الدراسة على الكتاب بأنه يفيد العالم العربي ام لا، يتم تقييم الكتاب هل يحتاج الى تغيير ام لا، او بعض الأحيان نتصل مع الكاتب الفارسي ونطلب منه التغيير ببعض مقاطع الكتاب، الى حد ان النسخة العربية للكتاب تختلف عن النسخة الفارسية قليلا، لكي يناسب العالم العربي.

 

نحن حاولنا لحد الآن لأي كتاب نترجمه ان نأخذ الإذن وبدون اذن لا نترجم، طبعا ترجمة الكتاب وتركيب الصفحات وتصميم الغلاف والطباعة يكون علينا، وهو غال جداً، ويحتاج الى دعم، بدون الدعم يبقى مجهودا شخصيا صغيرا، هذا المجال بوسعه ان يوصل الى العالم العربي بكله، تقريبا في ايران لا توجد مجموعة تعمل بهذا الموضوع بهذا لحجم الذي نحن عملناه، لحد الآن ترجمنا ما يقارب 78 كتابا الى العربية وطبعناه.

 

وحول نشاطات مؤسسة "تماس" الإيرانية التي تعمل في مجال الترجمة أيضا قال: "تماس" تتعامل معنا بموضوع اختيار الكتب والعلاقة مع دور النشر الفارسية، هناك بعض الكتب اخذنا الدعم المادي عليها من وزارة الثقافة تحت عنوان "Grant"، وكانت حوالي اربعة كتب، طبعا هناك عندهم قيود خاصة جدا على الكتاب.

 

لذلك نحتاج الى مجموعة ليدعموا هذا الموضوع حتى نستطيع حاليا نشر ما يقارب 25 كتابا، موجود بين ايدينا عملنا عليه الدراسة هذه الكتب تناسب الترجمة، ولكن ليس عندنا امكانية لنشرها بسبب قلة الموارد المالية و..

 

وحول سؤال هل كتب الشهداء تؤثر على حياة الشباب العربي؟ قال: نعم انا اعطيك المثال عن كتاب سلام على ابراهيم المجلد الاول والثاني لحد الآن ما يقارب 10000 نسخة، وزّعناها، ويؤثر على الشباب.

التصوير: عليرضا صوت اكبر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

بقلم: موناسادات خواسته  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 0/4621 sec