رقم الخبر: 353898 تاريخ النشر: أيار 16, 2022 الوقت: 18:16 الاقسام: دوليات  
روسيا تحمّي قبضتها النووية لكبح جماح الناتو
فوبيا الناتو تضع أوروبا في قلب العاصفة..

روسيا تحمّي قبضتها النووية لكبح جماح الناتو

الوفاق/وكالات- بدأت روسيا بشحذ حدّ شفراتها النووية على الحدود الشمالية مع فنلندا والسويد، وذلك ردّا على مواقف البلدين في التراجع عن عهودهما بعدم الانضمام للناتو، وزرع آلياته على الحدود القريبة من روسيا.

حيث أعلن التلفزيون الرسمي الروسي "إن موسكو قد تنشر أسلحة نووية تكتيكية على حدودها الأوروبية، إذا سمحت فنلندا والسويد بإنشاء قواعد عسكرية على أراضيها بعد انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)".

وتخلت الحكومة السويدية عن معارضتها لعضوية الناتو، بعد ساعات فقط من تأكيد فنلندا عزمها على الانضمام إلى الحلف.

وهدد الإعلاميون المؤيدون لفلاديمير بوتين، بمزيد من الضربات على دول الجوار، عند ظهورهم على شاشات التلفزيون الحكومي الروسي ليلة الأحد، وفقا لموقع "ديلي ميل" البريطانية.

وقال أحد مقدمي البرامج على محطة "روسية ون": السبب الرسمي لدخولهم الناتو هو الخوف. لكن سيكون لديهم المزيد من الخوف بعد انضمامهم للناتو.

*تحييد التهديد الجديد

وأضاف: "عندما تظهر قواعد الناتو في السويد وفنلندا، لن يكون أمام روسيا خيار سوى تحييد التهديد الجديد، من خلال نشر أسلحة نووية تكتيكية".

وكان نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري ميدفيديف، قد قال قبل أسابيع، إن روسيا قد تنشر أسلحة نووية وصواريخ تفوق سرعة الصوت في معقل كالينينغراد بين بولندا وليتوانيا، ردا على توسع الناتو في بلدان الشمال الأوروبي.

ومن المتوقع أن يبدأ طلب ستوكهولم الرسمي للانضمام للناتو في وقت لاحق الاثنين، بعد مناقشته والموافقة عليه من قبل النواب. هذا التغيير يأتي من طرف السويد، بعد أن كانت الدولة الاسكندنافية محايدة خلال الحرب العالمية الثانية، كما ظلت خارج التحالفات العسكرية لأكثر من 200 عام.

وحصد التحول في الموقف، الذي قامت به حزب رئيسة الوزراء ماغدالينا أندرسون، أغلبية الأصوات في البرلمان السويدي لصالح الانضمام للناتو.

وأشارت أندرسون إلى أنها ستستشير البرلمان قبل الإعلان عن نية حكومتها الرسمية التقدم.

وقالت أندرسون، معلنة عن تحول في السياسة على مدى عقود: "تعيش أوروبا والسويد واقعا جديدا وخطيرا.. أفضل شيء لأمن السويد والشعب السويدي هو الانضمام إلى الناتو".

*إسقاط 3 مقاتلات أوكرانية

ميدانياً، أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، صباح الاثنين، عن إسقاط 3 مقاتلات أوكرانية، إحداها من طراز "سو-24" واثنين من طراز "سو-25".

وحسب موقع روسيا اليوم، فقد أصابت صواريخ جوية روسية موقعين لقيادة الجيش الأوكراني، بما في ذلك قيادة اللواء ميكانيكي رقم 72 بالقرب من "تسابوفكا" في منطقة خاركوف، وأصابت كذلك 16 منطقة تمركز أفراد ومعدات عسكرية، و8 نقاط إطلاق صواريخ بعيدة المدى، و5 مستودعات للصواريخ والمدفعية بالقرب من "كراسنوليمان" في منطقة خاركوف (أوكرانيا)، و"فلاديميروفكا" و"كونستانتينوفكا" في جمهورية دونيتسك الشعبية، و"بيريستوفويه" في جمهورية لوغانسك الشعبية.

ونتيجة لهذه الضربات تم تحييد أكثر من 360 عنصرا من القوميين الأوكرانيين المتطرفين، وتعطيل 78 وحدة من المعدات العسكرية، حيث قصفت الطائرات 3 مراكز قيادة، و104 ماطق لتمركز الأفراد والمعدات العسكرية الأوكرانية ومستودعي وقود.

كذلك فقد ضربت القذائف الصاروخية والمدفعية الروسية 325 منطقة تمركز أفراد ومعدات عسكرية، و14 مركز قيادة، و24 بطارية مدفعية في مواقع إطلاق النيران.

كما أسقطت وسائل الدفاع الجوي الروسيية مقاتلتين أوكرانيتين من طراز "سو-25" بالقرب من "يفغينوفكا" في منطقة "ميكولايف" و"فيليكا كاميشيفاخي"، بالإضافة إلى مقاتلة أخرى من طراز "سو-24" بالقرب من جزيرة زيميني.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4732 sec