رقم الخبر: 353947 تاريخ النشر: أيار 17, 2022 الوقت: 15:42 الاقسام: ثقافة وفن  
معرض طهران الدولي للكتاب.. بستان ثقافي يستقطب الزوار
تجربة فريدة لقطف الورد من بستان العلم والأدب

معرض طهران الدولي للكتاب.. بستان ثقافي يستقطب الزوار

في كل عام يمر علينا تشهد الجمهورية الاسلامية الايرانية نشاطات ثقافية مختلفة ومنها معرض طهران الدولي للكتاب، ولكن في الفترة الأخيرة وبسبب جائحة كورونا كان يُقام المعرض بصورة افتراضية، وفي هذا العام أقيم بقسميه الحضوري والإفتراضي.

والقسم الحضوري في مصلى الإمام الخميني (رض) أقيم بحضور حوالي 30 بلدا، ومشاركة واسعة من قبل دور النشر الإيرانية اضافة الى دور النشر الأجنبية من مختلف أنحاء العالم، بما فيها الدول العربية.

 

بداية عندما ندخل ساحة مصلى الإمام الخميني (رض) نرى في كل قسم من الساحة توجد هناك مجموعة من محبي الكتاب الذين يتحدثون بشوق وحفاوة عن الكتب بوجوه مستبشرة، حقيقة نحس بأننا دخلنا الى جنة الكتاب!

 

 النشاط الذي يوجد في مجال الأدب والكتاب ومعرض الكتاب لا يوجد في أي مكان آخر، بما أن مخاطبي الكتاب من مختلف السنين من الأطفال الى الشباب والمسنين وطلاب المدارس والجامعات ينتظرون طوال العام اقامة هذا المعرض للحضور فيه والبحث عن الكتب التي يريدونها، او حتى الكتب الخاصة بطلاب الجامعات التي لا توجد في ايران يبحثون عنها في دور النشر الأجنبية.

 

ساحة المعرض ترحّب بقدوم محبي المعرض بكل نشاط وحيوية، و أعلام الدول المشاركة ترفرف في المعرض، إضافة الى ما نراه من مشاهد جميلة، تشكل صورة خالدة في الذاكرة.

 

معرض طهران الدولي أقيم بصورة حضورية ولكن برعاية البروتوكولات الصحية واتخاذ فواصل مناسبة فيما بين الممرات التي في داخل الصالة الأصلية لمصلى الإمام الخميني (رض) التي تُسمى "شبستان"، كما أقيم في ساحة المعرض على اليمين، جناح كبير تحت عنوان: النشاطات الثقافية، الذي يشمل أقساما مختلفة من مجموعات ثقافية التي تبذل جهدها في مجال النشر والثقافة، منها مجموعة "رواية التقدم" التي تعمل في مجال تثبيت التجارب الناجحة ، والروايات المختلفة في مسيرة تطور ايران، وتقوم بتعريف وعرض النتاجات والآثار المميزة في مجال التطور وكذلك سيرة حياة الأشخاص الذين نجحوا في هذه المسيرة او استشهدوا، وتعرض مختلف الكتب منها: كتاب "الخط المقدم" حول سيرة حياة الشهيد تهراني مقدم، "الخروج من شارع سيئول" حول تجربة اقامة معرض الأجهزة المتطورة المصنوعة في داخل ايران، "زايو" حول العالم الإيراني الذي اكتشف الدواء لعلاج فيروس زايو ونجّى العالم من كارثة المرض، وكتاب"أبلاي" حول أحد طلاب جامعة شريف الصناعية الذي على الرغم من زملائه يبقى في ايران ولم يخرج من البلاد، وغيرها.

 

وفي جانب اليسار من ساحة المعرض هناك صالة تختص بدور النشر الأجنبية، منها العربية والإنجليزية، حيث تعرض مختلف الكتب الدراسية والقصصية والفنية وغيرها، باللغة العربية والإنجليزية، ففي القسم العربي نرى دور نشر هامة ونشطة تشارك بقوة في المعرض، كما أننا نرى كتب كثيرة مترجمة من اللغة الفارسية الى العربية في هذا القسم حول حياة الشهداء،  والشخصيات الإيرانية المعروفة منها العلامة الطباطبائي والشهيد مطهري والسيد القائد الإمام الخامنئي، والإمام الخميني (رض)، والشهداء المدافعين عن حرم اهل البيت عليهم السلام، والذي أشرنا اليه أمس في الحوار الذي كان لنا مع احدى هذه المؤسسات الناشطة في هذا المجال.

 

وعندما ننظر الى وسط ساحة المعرض الذي فيه حوض كبير وجميل، نرى في القسم اليمن صالة تختص بدور نشر الجامعات الإيرانية، التي تشارك بإنتاجاتها المختلفة، المختصة في كل فرع، ونرى انها تواجه اقبالا كبيراً من قبل طلاب الجامعات والأساتذة.

 

وفي اليسار في الطابق الأسفل نرى صالة دور نشر الأطفال التي تزدحم بالأطفال، ونشاطاتهم الثقافية كثيرة ومتعددة، وتشارك فيها دور نشر ايرانية معروفة في مجال الأطفال، منها نشر "افق" التي لديها كتب مختلفة من الأطفال الى الناشئين، وكذلك "قاصدك" وغيرها.

 

وأما الصالة الأصلية للمعرض هي "شبستان" التي في الطابق الأعلى منه نرى الدول الأجنبية المشاركة في المعرض كضيف شرف او مجموعات صداقة، او لجنة اليونسكو، او المؤسسات والوكالات الخصوصية الأدبية الناشطة في مجال الترجمة، التي تساعد على ترجمة الكتب الفارسية الى مختلف اللغات في شتى انحاء العالم، ومن نشاطاتها الربط بين دور النشر او مؤلفي الكتب الإيرانية مع دور النشر الأجنبية، منها وكالة "تماس" و "دائرة مينا" او وكالة سبينس الأدبية وغيرها التي سنتحدث عنها في الأيام القادمة.

 

ولكن القسم المزدحم في المعرض هو الطابق الأول لشبستان والذي يشتمل على ممرات كثيرة وفي كل ممر دور نشر ايرانية مختلفة التي تعرض لكم الكتب بمختلف أقسامها الدينية، والعلمية والأدبية، والثقافية والفنية وكل ما تريدونه، فعندما نبدأ جولتنا في شبستان، نرى بداية جناح "مجمع ناشران الدفاع المقدس" الذي تجدون فيه مختلف عناوين الكتب بموضوعات الدفاع المقدس حتى كتب قصص للأطفال بموضوع الدفاع المقدس، منها "فكة"، او قصص أطفال مثل "ضيف الله"، كما ان هناك كتبا مختلفة حول الشهداء منهم الشهيد همت وغيره، ففي جناح آخر شاركت وزارة الخارجية بمختلف كتبها منها كتب حول بلدان العالم حيث كل كتاب يحتوي على جميع معلومات البد الذي نشر الكتاب عنه، منها ماليزيا وفرنسا وكنيا وغيرها، كما ان لديها كتبا حول الدبلوماسية، وذكرى الدبلوماسيين الإيرانيين منهم السيد "محمدرضا باقري" تحت عنوان "من طرابلس الى دمشق"، وغيره.

 

 "سوره مهر" أيضا هي دار نشر ايرانية مميزة تواجه اقبالاً كبيراً بتنوع كتبها الأدبية لمختلف الأجيال منها "صيف 1369"، "وجود"، "سد نصر الدين"، "خطوة خطوة الى كتابة الرواية المحترفة"، وغيرها.

 

وكذلك جناج "مجمع ناشري الثورة الإسلامية" الذي لديه نشاطات ثقافية كثيرة، ويقيم ندوات ولقاءات وغيرها، وكذلك جناح خاص لمكتب الحاج قاسم، وجناح دار نشر الشهيد (حاج قاسم سليماني) الذي يعرض مختلف الكتب المنشورة بموضوع الحاج قاسم سليماني، كما أن هناك جناحا خاصا تحت عنوان بيت حوار المقاومة، الذي يعرض مختلف الكتب حول الشهداء ويقام فيه ندوات واجتماعات حول المقاومة.

 

وفي جناح "روايت فتح" نجد تنوعا جيدا من الكتب الأدبية حول سير حياة الشهداء وحتى الكتب الصوتية في هذا الموضوع، وكتاب تحت عنوان "جندي المدينة الممنوعة" الذي هو مأخوذ عن حياة ضابط ايراني كان قبل انتصار الثورة الإسلامية في جيش النظام المقبور وبعد انتصار الثورة الإسلامية أصبح من المناضلين في الجيش الإيراني واستشهد في هذا الطريق. في هذا الجناح ترون بستان من حياة الشهداء كأنما نسير في هذا البستان ونقتطف من حياتهم الورود لحياتنا.

 

وكذلك جناح "راه يار" الذي يحتوي على موضوعات مختلفة من الدفاع المقدس، حتى جهاد البناء ورواية الكورونا، وغيرها.

 

كما أن هناك أجنحة تعرض منشوراتها الخاصة لها من نشر "كويا" الذي يعرض الكتب الفنية الجميلة من الفنان الإيراني الكبير الأستاذ فرشجيان الذي مجموعة من أعماله في كتاب واحد، أو تنشر الصحيفة السجادية في مجلد جميل بصور فنية جميلة للغاية.

 

وفي مختلف الأجنحة ما هو الذي يجلب أنظارنا أن غالبية الأجنحة تعرض كتب عن سير الشهداء كأننا عندما نجول في المعرض نشم رائحة الشهداء العطرة..

 

كما أن نجد كتب دينية بغلافات وطباعة جميلة من القرآن الكريم الى غلستان سعدي وحافظ وغيرها.

 

وهناك بعض الأجنحة تكتب شعارات جميلة على جناحها منها: ندعوكم بضيافة الكتاب في حفل دون انتهاء.

 

ونحن أيضا ندعوكم لزيارة معرض طهران الدولي للكتاب الذي حقيقتا بستان ثقافي أدبي جامع، وتجربة فريدة تقضون فيها أوقات سعيدة، بقطف الورود من بستان العلم والأدب.

التصوير: علي محمدي

 

 


 

بقلم: موناسادات خواسته  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1833 sec