رقم الخبر: 354010 تاريخ النشر: أيار 18, 2022 الوقت: 17:17 الاقسام: ثقافة وفن  
اقامة مهرجان "غلوني" الثقافي الوطني
في متحف إيران الوطني

اقامة مهرجان "غلوني" الثقافي الوطني

أقيم مهرجان غلوني الثقافي الوطني مساء الاثنين 16 مايو /أيار الجاري، بحضور مساعدة وزير التراث الثقافي في شؤون الصناعات اليدوية، في المتحف الوطني الإيراني.

وقالت "بويا محموديان"، مساعدة الوزير في شؤون الصناعات اليدوية، في مهرجان غلوني الثقافي الوطني: إدخال الحدود والبيئة باسم إيران في العالم.

 

يتم تسجيل طريقة شد "غلوني"  كتراث غير مادي وكل جهودنا هي تسجيل أقسام مختلفة من الصناعات اليدوية من أجل حماية هذه الحقول والحفاظ عليها ومن خلال ذلك يمكننا تقديمها وراء الحدود وتعريف إيران في العالم.

 

وأضافت أن "الصناعات اليدوية نموذج ملموس لإقتصاد المقاومة"، ولدينا 299 حرفة يدوية والملابس التقليدية، وخاصة "غلوني"، هي إحدى الصناعات اليدوية في منطقة زاغروس.

 

واليوم اجتمعنا معاً لتقديم هذه الصناعات اليدوية. غلوني هو رمز الحضارة، وغطاء بتصميمات وزخارف جميلة، كغطاء بارز للرجال والنساء في زاغروس وأداة للوحدة والتعاطف لجميع الإيرانيين، ويعتبر كسفير إيران الثقافي.

 

من جانبها تحدثت "بريا علي زاده"، الأمينة العام لمهرجان غلوني الوطني الثقافي، عن تاريخ حياكة وصناعة "غلوني" الذي يعود الى عدة آلاف من السنين.

 

من جهة أخرى أشار "شهرام كيل آبادي"، الأستاذ الجامعي والباحث، إلى تاريخ لباس "غلوني" وقال: يمكن التعامل مع "غلوني"من مختلف الجوانب الثقافية والفنية، ويمكن أن يكون مجال الصناعات اليدوية هذا نقطة تحول للسياحة في منطقة زاغروس.

 

وتابع: "طريقة استغلال الموارد الإلهية هي النظر إلى المدينة السياحية. "لدينا العديد من الطقوس والاحتفالات في البلاد. من خلال الاعتراف بها وتقديمها للشعب، يمكننا استخدام موارد وقدرات بلدنا."

 

وأضاف كيل آبادي: "يجب أن تكون لدينا نظرة حب لما لدينا وما لدينا من مدن. "إذا كنا لا نحب الثقافة ، فلا يمكننا استخدام تلك الثقافة.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2868 sec