رقم الخبر: 354029 تاريخ النشر: أيار 18, 2022 الوقت: 18:38 الاقسام: دوليات  
فعاليات في دبلن ضد الفصل العنصري الصهيوني
في محاولة لفضح نظام القهر والهيمنة على الشعب الفلسطيني...

فعاليات في دبلن ضد الفصل العنصري الصهيوني

الوفاق/وكالات- تتواصل حملات المقاطعة والاحتجاج في كافة ارجاء القارة الاوروبية ضد سياسات الكيان الصهيوني وإجرامه بحق الشعب الفلسطيني، حيث أعلنت حملة التضامن الأيرلندي الفلسطيني أنها انضمت إلى منظمة العفو الدولية في أيرلندا التي أطلقت حملة نزهات ضد الفصل العنصري تضامنًا مع الفلسطينيين الذين أجبرتهم السلطات الصهيونية على ترك الأماكن العامة – لمجرد هويتهم – في كثير من الأحيان من أجل شيء بسيط مثل نزهة.

وقالت الحملة: إن هذا مجرد مثال واحد على كيفية قيام الكيان الصهيوني بفرض نظام القهر والهيمنة على الشعب الفلسطيني أينما كانت تسيطر على حقوقه، ويجب أن ينتهي الآن.

وأضافت: يمكننا القيام بدورنا في أيرلندا من خلال جعل الجميع يدركون ما يحدث على حقيقته: الفصل العنصري – جريمة ضد الإنسانية. للقيام بذلك، سنشغل مساحة هذا الصيف في الحدائق العامة والمساحات الخضراء في جميع أنحاء البلاد كدليل واضح على التضامن.

*حملة ضد مورّدي الاسلحة للكيان

الى ذلك، قالت حركة المقاطعة في بلفاست إنه سيتم البدء في إجراءات احتجاجية ضد أحد موردي الأسلحة لشركة Elbit Systems والكيان الصهيوني في أيرلندا، مستوحاة من فعاليات "حركة فلسطين" ضد شركة "إلبيت سيستمز" الصهيونية في بريطانيا.

وأوضحت أن "تاليس" في مدينة بلفاست، المعروفة سابقًا باسم أنظمة الصواريخ القصيرة، تشارك في تصنيع الأسلحة والأجهزة العسكرية الأخرى التي يستخدمها النظام الإسرائيلي ضد فلسطين.

وأكدت أنها ستنظم احتجاجًا يوم الأحد المقبل 15 مايو في منشأة تاليس للاختبارات، بموقع كروسجار، على طريق كروسجار الساعة 3 مساءً، وذلك تضامنًا مع الشعب الفلسطيني وإحياءً لذكرى النكبة.

*إنجاز قانوني لألمانية من أصل فلسطيني

في ألمانيا، قضت محكمة ألمانية هيئة تمولها الدولة بالإفراج عن أي بيانات جمعتها عن أكاديمية ألمانية فلسطينية حُرمت من المشاركة في محادثة عام 2019 بعد مشاركة ملف سري تم تجميعه عنها مع المنظمين.

لقي القرار ترحيبًا من أنصار، آنا إستر يونس، الذين قالوا إن جمع بياناتها وتصنيفها يرقى إلى مستوى المراقبة، وأن قضيتها هي الخطوة الأولى في معرفة ما إذا كان لدى الآخرين ملفاتهم الخاصة.

كما تم إخبار جمعية الثقافة الديمقراطية في برلين (VDK) أنها يجب أن تكشف ليونس عن سبب معالجة بياناتها ومع من تمت مشاركتها ، وفقًا لحكم 6 مايو الصادر عن محكمة برلين الجزئية.

قالت يونس: إنه من العار أنها اضطرت إلى رفع دعوى قضائية للاعتراف بحقوقها، وعلى الأقل أكدت ذلك الآن من قبل المحكمة.

وتتكثّف حملات المقاطعة في كافة أنحاء العالم من أجل إنهاء التواطؤ الدولي في تمكين وتلميع الجرائم الصهيوني، بما يشمل فرض الحظر العسكري وعدم التعامل مع منظومة الاحتلال العسكرية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7177 sec