رقم الخبر: 354031 تاريخ النشر: أيار 18, 2022 الوقت: 18:40 الاقسام: دوليات  
أمريكا تغازل فنزويلا على خلفية حرب أوكرانيا
فيما تبحث عن بدائل للطاقة الروسية

أمريكا تغازل فنزويلا على خلفية حرب أوكرانيا

الوفاق/وكالات- كما يقول المثل الشائع "ان لم تستح فافعل ماشئت"، وهو ما ينطبق على واشنطن، التي سارعت في الفترة الأخيرة الى "مغازلة" حكومة الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، والتفاوض معه بشأن إمدادات النفط، وهي التي كانت قد فرضت عقوبات مشددة على كاراكاس تسببت بتنغيص حياة الفنزويليين على مدى أكثر من 10 أعوام.

ومن بين الخطوات التي اتخذتها واشنطن إصدار وزارة الخزانة الأمريكية ترخيصا عاما يسمح لشركة النفط "شيفرون" بدء مفاوضات مع حكومة مادورو بشأن الأنشطة المستقبلية في البلاد.

وأعربت السلطات الأمريكية عن استعدادها لإزالة أحد أقارب زوجة الرئيس مادورو من قائمة العقوبات كخطوة إضافية لتحسين العلاقات، وفقا لـ"أسوشيتد برس".

بعد ساعات من ذلك أعلنت السلطات الفنزويلية عن استئنافها المفاوضات مع المعارضة، والتي عقد اجتماعها الأخير معها في أكتوبر العام الماضي.

وأعلن البيت الأبيض عن إحراز تقدم في هذه المفاوضات، وهو ما قد يفتح فرصا لعلاقات ثنائية بين الولايات المتحدة الأمريكية وحكومة مادورو.

كذلك كتبت صحيفة "واشنطن بوست" أن واشنطن تحاول "دق إسفين" بين كراكاس وموسكو لتحل مشكلة ارتفاع أسعار البنزين على خلفية الأحداث في أوكرانيا.

كذلك تلفت صحيفة "إل باييس" الإسبانية الانتباه إلى حقيقة أن مواقف الولايات المتحدة وفنزويلا أصبحت أقرب بعد بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، حيث "أصبح النفط الفنزويلي، في سياق العقوبات ضد روسيا، أكثر أهمية".

*تطورات على الارض

وعلقت أوكرانيا وروسيا مفاوضات السلام الرامية إلى إنهاء الحرب في الوقت الراهن. وقال المفاوض الأوكراني ميخايلو بودولياك على التليفزيون الرسمي لبلاده إنه لا يمكن تحقيق تقديم في المحادثات إذا لم تعترف روسيا بالوضع على الأرض.

وكانت روسيا أكدت في وقت سابق انتهاء المحادثات. وقال نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودنكو للصحفيين: "لا، المفاوضات ليست مستمرة. فأوكرانيا انسحبت عملياً من العملية التفاوضية"، وأكد أنه لا توجد مفاوضات حالياً "بأي شكل من الأشكال" مع كييف.

وقالت روسيا: إن 265 جنديا أوكرانياً كانوا متحصّنين في مخابئ وأنفاق أسفل مجمّع آزوفستال للصلب المحاصر في ماريوبول استسلموا، الثلاثاء (17 مايو/أيار)، ما دفع كييف إلى المطالبة بعملية تبادل أسرى، وذلك مع اقتراب الحصار الأكثر تدميراً في الحرب الروسية في أوكرانيا من نهايته.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1123 sec