رقم الخبر: 354071 تاريخ النشر: أيار 20, 2022 الوقت: 14:11 الاقسام: ثقافة وفن  
ترميم 50 أثراً تاريخياً في محافظة خراسان الجنوبية
التراث الثقافي للعام الماضي

ترميم 50 أثراً تاريخياً في محافظة خراسان الجنوبية

تم تنفيذ أنشطة واسعة النطاق في مجال التراث الثقافي لمحافظة خراسان الجنوبية، بما في ذلك ترميم 50 معلماً تاريخياً وتسجيل 28 معلماً وطنياً.

تعتبر محافظة خراسان الجنوبية هي الجوهرة الحمراء لإيران، ومهد الثقافات القديمة. هذه المحافظة هي واحدة من ألمع الأماكن في إيران من حيث الثقافة والعلم والمعرفة، وهي ارض صحراوية بها أشخاص نبيلون يعرفون عظمة هذه المنطقة السحرية وقد فهموا المعرفة الأصيلة للتعايش مع هذا المناخ السخي.

هذه هي أرض الصحارى الفخورة، وأرض القنوات المائية، والحدائق الخضراء في قلب الصحراء مع آثار التاريخ القديم والقلاع العالية والطبيعة البكر والفريدة من نوعها، وبوجود 982 عملاً مسجلاً في قائمة الآثار الوطنية واكثر من الفي اثر تاريخي و4 آثار عالمية (حديقة وقصر اكبرية وقناة بلدة فردوس وصحراء لوت وقرية خراشاد) وتعتبر واحدة من المحافظات التي لها تاريخ قديم في ايران.

يعود تاريخ الآثار التاريخية لمحافظة خراسان الجنوبية إلى ما قبل 25000 عام ، وهو مرتبط بكهف خونيك قاين إلى العصر الحاضر، ويجذب عددا كبيرا من محبي التاريخ إلى هذه المحافظة كل عام.

ونظراً لوجود هذه القدرات والإمكانيات للمحافظة وحماية الأبنية والمناطق والمحافظة عليها، يتم تنفيذ إجراءات الحماية والترميم والتطوير كل عام، والتي شهدت في السنوات الأخيرة نمواً ملحوظاً.

تسجيل 28 أثراً تاريخياً كتراث وطني

في العام الماضي تم تسجيل 28 عملاً من المحافظة في قائمة الآثار الوطنية.

وفي بداية أسبوع التراث الثقافي، قال المدير العام للتراث الثقافي والسياحة والصناعات اليدوية بجنوب خراسان: "تشمل هذه الأعمال 10 أعمال تاريخية وثقافية و5 قطع أثرية و5 أعمال طبيعية و8 أعمال معنوية. ومجموع الآثار المسجلة في السجل الوطني بالمحافظة  982 أثراً وطنيا.

وصرح هادي شاهوردي: "تم تسجيل 789 مبنى وموقعاً تاريخياً وثقافياً، وعملين من التراث المعماري الصناعي، و80 عملاً طبيعياً ، و95 عملاً معنويا، و18 قطعة تاريخية في المحافظة.

وقال: من أهم احتياجاتنا لحماية الآثار التاريخية، إلى جانب التسجيل الوطني لهذه الآثار، تحديد وتسجيل الآثار والمجموعات التاريخية، لذلك تم تسجيل أربعة اماكن خصوصية للآثار التاريخية في المحافظة على مدى العام الماضي ".

ترميم 50 أثراً تاريخياً

بعد تسجيل الآثار التاريخية، فإن أهم إجراء في المنطقة التنفيذية لنائب التراث الثقافي هو الحماية الطارئة وترميم الآثار التاريخية. وذلك لأن التراث المعماري الأصيل والتقليدي لبلدنا مع تاريخها الذي يمتد إلى عدة آلاف من السنين كان قادراً على تحقيق التعايش مع الطبيعة والمناخ في إيران. إن هندستنا المعمارية هي علامة تكشف الهوية التاريخية والأصيلة لأرضنا للعالم، وتحت ظل هذه العمارة التاريخية، تمكنا من العيش في مناخات متنوعة لإيران من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب وتقديم الحضارة القديمة إلى البلدان الأخرى.

وفي هذا الصدد، تم ترميم 50 معلماً تاريخياً في محافظة جنوب خراسان العام الماضي، وقال المدير العام للتراث الثقافي والسياحة والصناعات اليدوية لجنوب خراسان: "إن ترميم المباني التاريخية يقدم تراث الأجداد وكذلك السياحة والازدهار الاقتصادي، ومن بين هذه الأعمال التي انضمت إلى قائمة التراث العالمي لها أهمية خاصة بسبب قيمتها المعمارية الأصلية أو الطبيعية. إنها تتجاوز حدود بلدنا.

وأضاف شاهوردي: "من بين المعالم التي تم ترميمها، يمكن أن نذكر حديقة أكبرية وخان طبس.

ترميم 51 قطعة أثرية تاريخية

من الإدارات الناشطة للمديرية العامة للتراث الثقافي والسياحة والحرف اليدوية في جنوب خراسان هو مختبر حفظ وترميم الأشياء، والذي قام بترميم 51 قطعة أثرية في إطار واجباته والتزاماته خلال العام الماضي وفقاً للمبادئ الفنية. وقال شاهوردي، "تشمل هذه القطع 11 قطعة فخارية وخزفية و 21 قطعة معدنية و 9 نسخ من الكتب والورق وأربع أعمال زجاجية وست عملات معدنية".

واضاف: "في العام الماضي، زار 12251 شخصاً متاحف المحافظة، مشيراً إلى وجود 18 متحفاً في المحافظة.

وأشار إلى أن "هناك ثلاث قواعد عالمية وخمس قواعد وطنية و10 قرى ذات نسيج ثمين وخمس مدن ذات طابع تاريخي في محافظة خراسان الجنوبية".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/8671 sec