رقم الخبر: 354112 تاريخ النشر: أيار 21, 2022 الوقت: 11:18 الاقسام: عربيات  
الشيخ دعموش: مرتاحون لنتائج الانتخابات ومطمئنون لمقاومتنا والمقلق بالنسبة الينا الهم المعيشي والاقتصادي

الشيخ دعموش: مرتاحون لنتائج الانتخابات ومطمئنون لمقاومتنا والمقلق بالنسبة الينا الهم المعيشي والاقتصادي

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة، “ان المال السياسي استخدم بقوة في المعركة الانتخابية الأخيرة لدعم أدوات أميركا والسعودية ولتشويه صورة حزب الله وإسقاطه سياسيا والتأثير في بيئته وشعبيته، حيث انفقوا مئات ملايين الدولارات على الاعلام والاعلان والحملات الانتخابية لجماعاتهم وعلى شراء الاصوات لتحقيق ذلك”.

وقال الشيخ دعموش “كان مطلوب من الاعداء والخصوم في هذه المعركة، النيل من قوة “حزب الله” السياسية والشعبية، وانقلاب جمهور المقاومة على المقاومة، وخفض نسبة التصويت في بيئتها الى أدنى مستوى ليقال ان شعبيتها تراجعت، وكل الضغوط التي مورست على اللبنانيين خلال الفترة الماضية من حصار وعقوبات وضغوط معيشية وحملات اعلامية وسياسية وتضليل ودفع اموال، كان لاجل تحقيق هذه الاهداف، ولكنهم فشلوا في تحقيقها، وكانت النتيجة ان حزب الله حافظ مع حلفائه على قوة وازنة في المجلس النيابي الجديد، وكشفت الارقام ان نسبة التصويت في بيئة المقاومة هي أعلى نسبة تصويت في لبنان، وان “حزب الله” هو الأكثر شعبية على الاطلاق بحصول نوابه على اكثر من 347 الف صوت تفضيلي بزيادة الاف الاصوات عن عدد الاصوات التي حصل عليها في العام 2018″.
واعتبر “ان أبلغ ما في نتائج الانتخابات، انها كشفت قوة وثبات واتساع شعبية المقاومة التي راهن البعض على تراجعها، وأظهرت تراجع وضعف بعض المراهنين على تراجعها”. ولفت الى “أن من المفارقات التي حصلت ان بعض الذين عملوا وراهنوا على تراجع شعبية المقاومة سقطت لوائحهم في هذه الانتخابات ولم يحصلوا سوى على نسب متدنية من الاصوات والنواب، بينما نجحت لوائح المقاومة في الحصول على أعلى نسبة اصوات شعبية وحققت فوزا لكل نوابها وزادت كتلة الوفاء للمقاومة نائبين فاصبحت  15 نائبا بعد ان كانت 13 نائبا في الدورة السابقة”.
ختم الشيخ دعموش “نحن مرتاحون للنتائج ومطمئنون لمقاومتنا وزادت ثقتنا بشعبيتنا وشعبية حلفائنا، والشيء الوحيد المقلق بالنسبة لنا هو الهم المعيشي والاقتصادي، ولذلك يجب ان تكون أولوية المجلس النيابي الجديد والقوى السياسية التفرغ لمعالجة قضايا الناس والتخفيف من معاناتهم، وعدم الذهاب نحو سجالات عقيمة لا توصل الى نتيجة، او التلهي بشعارات جوفاء لا تلامس ولا تعالج الاسباب الحقيقية للازمة التي يعيشها البلد”

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ فارس
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6365 sec