رقم الخبر: 355042 تاريخ النشر: حزيران 10, 2022 الوقت: 14:23 الاقسام: رياضة  
المدربون الايرانيون في الخارج .. من مهاجراني الى مجيدي

المدربون الايرانيون في الخارج .. من مهاجراني الى مجيدي

*بعض المدربين الايرانيين ابتدأ مهمة التدريب من الخارج

الوفاق / مدرب فريق بطل الدوري الايراني فرهاد مجيدي بعد تتويج استقلال بلقب الدوري الايراني بأيام قليلة فجر مفاجأة من العيار الثقيل؛ الا وهي انتقاله الى الدوري الاماراتي!!

وفي الخارج على طول السنوات الماضية هناك العديد من المدربين الايرانيين الذين يمارسون التدريب خارج ايران، وهذا شيء طبيعي ويحدث في كل بلدان العالم، ويبقى التوفيق الذي يحالف البعض ويخالف الاخر.

1-   واكبر اسم لمدرب ايراني في الخارج وقد يكون اقدمهم هو حشمت مهاجراني، فهو اول مدرب قاد المنتخب الايراني في اول مشاركة له في بطولات كأس العالم عام 1978م والتي جرت في الارجنتين.

وكان مهاجراني هو اول مدرب ايراني يحترف في الخارج حيث قاد فريق الشعب الاماراتي عام 1979م، ومن ثم قاد منتخب الامارات بعد قيادة فريق الشعب لموسم واحد فقط، وبذلك يكون حشمت مهاجراني اول مدرب ايراني يقود منتخبين.

وبعد ذلك تولى مهاجراني مسؤولية تدريب فريق الوحدة الاماراتي بعد 4 سنوات من تدريب المنتخب الاماراتي، بعد ذلك توجه مهاجراني الى تدريب منتخب سلطنة عمان، وبعد سنتين قضاهما مهاجراني مع المنتخب العماني عاد مرة اخرى الى الامارات ليقود فريق الاهلي الاماراتي؛ وبعد موسم واحد قضاه هناك تولى قيادة منتخب الامارات الاولمبي لمدة سنتين وبعد ذلك عاد الى ايران، يعتبر حشمت مهاجراني من اكثر المدربين الايرانين شهرة في العالم، وهو المدرب الايراني الوحيد الذي درب منتخبين من غير المنتخب الايراني وهما منتخبا الامارات وعمان.

2 - والمدرب الايراني الاخر والذي يعتبر من حراس المرمى المشهورين هو ناصر حجازي وهو من اللاعبين المشهورين في ايران ونادي استقلال طهران في فترة اوائل الثمانينات من القرن الماضي الميلادي، فبعد ان خاض تجربة التدريب مع استقلال اتجه الى تدريب نادي "محمدان" البنغلاديشي والذي مكنه من خطف الدوري هناك واستطاع ان يشارك في دوري الاندية الاسيوية انذاك.

وفي فترة قصيرة جداً تولى ناصر حجازي مسؤولية تدريب منتخب بنغلاديش، وبعدها عاد الى ايران.

3 - والمدرب الايراني الاخر هو جلال طالبي الذي تولى تدريب المنتخب الايراني في نهائيات كأس العالم في فرنسا عام 1998م، ابتدأ ممارسة عالم التدريب في بداية السبعينيات من القرن الميلادي الماضي، وبدأها مع فريق دارائي في طهران، وابتدأ العمل في عالم التدريب خارج ايران مع فريق "الخليج" الاماراتي.

وقاد طالبي هذا الفريق 6 سنوات متتالية انتقل بعدها الى تدريب فريق غيلانغ السنغافوري، وبعد موسم واحد اتجه الى التدريب في اندونيسيا وتولى قيادة المنتخب الاولمبي الاندونيسي، وبعدها عاد الى ايران.

وفي عام 2001 تولى طالبي مهمة تدريب المنتخب السوري، وبعد ذلك بسنة تولى تدريب فريق الطليعة السوري، وبغض النظر عن تدريب المنتخبين الايراني والسوري فقد مارس التدريب جلال طالبي في 4 دول من غير ايران هي الامارات – اندونيسيا – سنغافورة وسوريا.

4 - أما المدرب الايراني الرابع فهو عباس سرخاب المهاجم السابق لفريق استقلال طهران، فهو ايضاً واحد من المدربين الذين مارسوا التدريب فصلين في سلطنة عمان، وهو من المدربين القلائل الذين لم تسلط الصحافة عليهم اضواءها، فهو حتى عندما كان لاعباً كان من اللاعبين الذين لا صدى اعلامي لهم فهو في حاله وليس له في المشاكل او القيل والقال من رصيد؛ ومن الامور التي يستغرب لها ان الكثير من الوسط الرياضي لا يعلم بانه مارس التدريب في سلطنة عمان!! فهو قد درب فريق "جعلان" العماني لمدة موسمين.

ومن غير هؤلاء هناك مدربين ايرانيين في الخارج ولكنهم لم يدربوا في ايران – أي انهم بدأو ممارستهم للتدريب من الخارج – أمثال "الكس نوري – افشين قطبي – محمد رضا بيركاس اميد نمازي وغيرهم ..

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1677 sec