رقم الخبر: 355059 تاريخ النشر: حزيران 11, 2022 الوقت: 09:04 الاقسام: عربيات  
الشيخ عيسى قاسم: أريحوا الناس عن انتخاباتكم

الشيخ عيسى قاسم: أريحوا الناس عن انتخاباتكم

أكَّد المرجع البحريني الكبير آية الله الشيخ عيسى قاسم أنَّه "إذا كانت الانتخاباتُ -كما هو الظاهرُ لحدّ الآن- من أجل مجلسٍ نيابيٍّ عن الحكمِ لا عن الشعبِ، على حدّ المجلس القائم للاستعانة به على استمرار سياستها الانفراديّة الجائرة، فلماذا الضجيجُ والنفقاتُ والمغالطاتُ المكشوفةُ والخداعُ بلا جدوى؟"أريحوا النَّاسَ عن انتخاباتِكم.

وأضاف في بيانٍ حول انتخابات المجلس النيابي في البحرين: "أريحوا النَّاسَ عن انتخاباتِكم، واحتفظوا بنفقاتِها لأغراضِكم الذاتيّة الخاصّة، وأعلِنوا دورةً جديدةً للمجلس الحاليّ، وإنْ شئتُم فعيِّنوا مجلسًا من مثله بلا متاعب".
وتابع الشيخ قاسم: "أمّا إذا زعمتم أنَّ الانتخابات حسب تخطيطكم لصالح الشعب فأنتم أوّل من يعلم بعدم الصدقيّة مطلقًا لهذا الزعم".
و أصدر آية الله الشيخ عيسى قاسم قبل ذلك بياناً حاسمًا حول الانتخابات النيابية والبلدية التي يتوقع تنظيمها في أكتوبر المقبل من هذا العام (2022).
وقال آية الله قاسم بوضوح تام "الرَّأيُ الصحيحُ الذي لا ينبغي المراءَ فيه هو إمّا انتخاباتٌ فيها حلٌ لمشكلات الشَّعب، وإمّا لا مشاركة شعبيَّة تزيد من طغيان الحكم واستبداده".
مضيفًا "ولكنَّ الباحثين عن المالِ والمنصبِ لا يعيرون الحقّ سمعاً، ولا كوارث الشعوب همًّا".
وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بِسْمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ
تَنَازُلُ الشعوبِ عن حقّها السياسيّ -وسائر حقوقها الأخرى- للحكومات جريمةٌ كبرى فيها فسادُ الطرفين.
الرَّأيُ الصحيحُ الذي لا ينبغي المراءَ فيه هو إمّا انتخاباتٌ فيها حلٌ لمشكلات الشَّعب، وإمّا لا مشاركة شعبيَّة تزيد من طغيان الحكم واستبداده.
ولكنَّ الباحثين عن المالِ والمنصبِ لا يعيرون الحقّ سمعاً، ولا كوارث الشعوب همًّا.
الكلامُ عن الانتخاباتِ يزيد لدى الشعوبِ من حضور حقّ الشهداءِ والسجناء المعذّبين عليها، ويثير غيرتها على دينها وكرامتها، ويشدّد من تمسُّكها بحقّها في الحريّة والكرامة.
ومدهشٌ جدّاً أن يتحوّل إلى فرصةِ استغفالٍ واستحمارٍ من الحكومات للشعوب، وتكريس للديكتاتوريّة باسم الديموقراطيّة، فانتبهوا، انتبهوا.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9776 sec