رقم الخبر: 355172 تاريخ النشر: حزيران 12, 2022 الوقت: 19:48 الاقسام: دوليات  
تفاقم الوضع الأمني في أفغانستان

تفاقم الوضع الأمني في أفغانستان

الوفاق- ينزلق الوضع الأمني في أفغانستان نحو منحدر خطير في ظلّ تصاعد الهجمات والتفجيرات الإنتحارية مؤخراً، ووسط محاولات غير مجدية من طالبان الحركة التي تسيطر على البلاد لإعادة الإستقرار الى هذا البلد الذي مزقته النزاعات على مدى أكثر من عقدين، منذ الإحتلال الأمريكي له.

في ضوء تفاقم الحالة الأمنية، وقعت ثلاثة انفجارات متزامنة، أمس الأحد، في مقاطعات مختلفة في أفغانستان، كان هدفان منها لأنصار حركة "طالبان"، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الأفغانية "أسفاكا".

وأسفر انفجار لغم تم زرعه على جانب الطريق في ولاية قندز عن إصابة ما لايقل عن 4 مدنيين بجروح، وفي مدينة فايز آباد عاصمة إقليم بدخشان، تم تفجير عبوة ناسفة بجوار مركز للشرطة مجهز من قبل حركة "طالبان"، وفي ولاية كونار، تم تفجير سيارة تقل مسلحين تابعين للحركة.

ولم تعلق السلطات المحلية على الانفجارات، ولم تردّ تقارير عن سقوط ضحايا.

وقُتل أمس الأول، في هجوم دام، 4 أشخاص في هجوم استهدف حافلة شرقي كابل، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

وقال المتحدث باسم شرطة العاصمة خالد زدران، إنّ "القنبلة التي وُضعت في الحافلة انفجرت مساءً في حيّ شرقي كابل"، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

يشار إلى أنّ سلسلة من الهجمات الدامية هزّت البلاد بقنابل في أواخر نيسان/أبريل خلال شهر رمضان، وفي نهاية أيار/مايو أودت بعشرات الأشخاص، وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن معظمها.

وفي 25 أيار/مايو، قُتل ما لا يقل عن 16 شخصاً  في 4 هجمات بقنابل 3 منها استهدفت حافلات صغيرة في مزار الشريف والرابع استهدف مسجداً في كابل.

وفي 30 نيسان/ أبريل، استهدف انفجار حشداً من المصلين في مسجد خليفة صاحب، ما أودى بحياة 50 شخصاً. وفي الشهر نفسه، قتل 10 أشخاص في انفجار في مسجد في كابل بعد صلاة الجمعة. كما قُتل 36 شخصاً على الأقل، بينهم أطفال، في قندوز في هجوم بقنابل على مسجد يرتاده صوفيون، أثناء صلاة الجمعة.

وفي 28 نيسان/أبريل، أسفر تفجير حافلتين صغيرتين، في مزار الشريف أيضاً، عن مقتل 9 أشخاص، وأدى انفجار قنبلة في مسجد إلى مقتل 12 شخصاً في الـ 21 من الشهر نفسه.

*نزاع طالبان وداعش يحتدم

الى ذلك، أعلنت حركة "طالبان" الأفغانية، عن اغتيالها عددا من قادة تنظيم "داعش" الإرهابي في عملية خاصة، شمال شرق البلاد.

وذكر الناطق الرسمي باسم "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، أن عناصر من القوات الخاصة، تمكنوا من قتل أربع شخصيات قيادية بارزة في "داعش"، بعملية في منطقة طالوقان التابعة لمحافظة تخار شمال شرق البلاد.

ولفت إلى أن من بين القتلى شخص يدعى "يونس الأوزباكستاني"، وهو من قادة "داعش" الرئيسيين، بحسب قوله.

فيما ذكرت وسائل إعلام أفغانية، أن العملية أسفرت عن قتل ثمانية أشخاص من تنظيم الدولة، واعتقال ثلاثة آخرين.

وأوضحت مواقع مقربة من "طالبان" أن الخلية المستهدفة كانت تخطط لارتكاب أعمال عنف في المنطقة.

وتخوض "طالبان" معارك عنيفة مع تنظيم داعش الذي يطلق على فرعه الأفغاني اسم "ولاية خراسان"، واشتدت وتيرة المعارك منذ وصول الحركة إلى السلطة صيف العام الماضي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0253 sec