رقم الخبر: 355236 تاريخ النشر: حزيران 13, 2022 الوقت: 18:48 الاقسام: محليات  
فنزويلا تفتح أبوابها للتكنولوجيا الإيرانية
على خلفية زيارة الرئيس الفنزويلي للجمهورية الإسلامية..

فنزويلا تفتح أبوابها للتكنولوجيا الإيرانية

الوفاق- تركت زيارة الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو" والتي استمرت عدّة أيام، وما تمخّض عنها من منجزات قدّمتها الجمهورية الاسلامية في إطار مساعدتها لفنزويلا على كسر جدار الحظر الأمريكي الغربي الجائر المفروض على البلدين سواسية في كافة المجالات، أثراً كبيرا وبنّاءً في نفوس كل من الشعب والمسؤولين في البلاد، لا سيما أنها تأتي في ظلّ الحصار المُطبق وتكالب الأعداء لإركاع الشعب وعرقلة مسار تقدّمه.

وفي إطار زيارته لايران، تفقّد الرئيس الفنزويلي الذي إلتقى لدى وصوله الى ايران كلاً من قائد الثورة الاسلامية ونظيره آية الله السيد ابراهيم رئيسي، مبنى واحة برديس للتكنولوجيا في طهران؛ ورافقه في هذه الجولة مساعد رئيس الجمهورية الاسلامية للعلوم والتقنية "سورنا ستاري"، الى جانب وزراء  الخارجية والزراعة والاتصالات والعلوم والتكنولوجيا والنقل والسياحة الفنزويليين.

وسيعود مادورو الى بلاده بعد زيارة مثمرة الى الجمهورية الإسلامية الايرانية، بيد مليئة تعيله على كسر جدار الحظر الأمريكي المفروض على أبناء جلدته.

ورحّب رئيس جمهورية فنزويلا "نيكولاس مادورو" بدعم ايران لانشاء وتطوير واحات التكنولوجيا في بلاده.

واكد رئيس جمهورية فنزويلا لمسؤولي واحة برديس المعرفية، ان بلاده استلهمت فكرة انشاء مراكز مماثلة من ايران، وترحب كثيرا بدعمها وتعاونها في تحقيق هذا الامر.

وتفقد مادورو خلال هذه الزيارة الاقسام المختلفة لدى واحة برديس للعلوم والتكنولوجيا؛ كما تباحث والوفد المرافق له في الفرص المتاحة للتعاون مع الجانب الايراني.

*ناقلة النفط "افراماكس 2"

على جانب آخر، وفي إشارة الى ناقلة المحروقات الايرانية الصنع التي سلّمتها طهران لكاراكاس بحضور رئيسي البلدين،

أكد المتحدث باسم الحرس الثوري العميد رمضان شريف، ان بناء ناقلة النفط الضخمة "افراماكس 2"دليل على أن الحظر المعادي ليس له تأثير على الإرادة الإيرانية للوصول الى قمم التقدم والتطور.

وبعد الانتهاء من بناء ناقلة النفط العابرة للمحيطات "افرا ماكس 2" من قبل مقر خاتم الأنبياء (ص) للبناء والاعمار وشركة الصناعات البحرية الايرانية (صدرا) وتسليمها إلى فنزويلا، صرح المتحدث بأسم الحرس الثوري العميد رمضان شريف: نشكر الله تعالى أنه بمناسبة ذكرى ولادة ثامن الحجج الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام، أضيفت صفحة ذهبية أخرى إلى السجل المُشرّف للحرس الثوري الإسلامي والبلاد والشعب الإيراني العزيز، وان انجاز بناء الناقلة الثانية العابرة للمحيطات "افرا ماكس 2" وتسليمها إلى فنزويلا جلب الإنشراح والفخر لمواطنينا الأعزاء.

* عزيمة وارادة أبناء الشعب

واضاف: أثبت هذا الإنجاز العظيم والنجاح أن مؤامرة الحرب الاقتصادية وفتنة الحظر والضغط الأقصى من قبل الأعداء لم تؤثر على عزيمة وارادة أبناء الشعب الإيراني في الحرس الثوري ومقر خاتم الأنبياء (ص) للبناء والاعمار، واليوم يراقب العالم، وخاصة الأعداء الحسودين والخبثاء، تجليات الاقتدار ووجود المعرفة والتكنولوجيا الإيرانية في اقصى مناطق العالم.

وأشار العميد شريف إلى أن شركة صدرا ومقر خاتم الأنبياء (ص) للبناء والاعمار بإدارتها الجهادية والثورية والاعتماد على القدرات المحلية قد بشرا بإنجازهما الجديد كتغيير استراتيجي واعد في صناعة بناء السفن وتوريدها إلى دول أخرى. وقال: ان اللواء حسين سلامي القائد العام للحرس الثوري وصف في رسالة إلى قائد مقر خاتم الأنبياء (ص) بناء ناقلة نفط "أفراماكس 2"  بأنه إنجاز كبير ونتاج الإرادة الإيرانية في الحرب الاقتصادية والحظر ضد الأعداء وان اللواء سلامي دعا إلى مضاعفة الجهود للوفاء بالعقود الخاصة ببناء سفن أخرى، مع تقديره لجهود كوادر مقر خاتم الأنبياء (ص) وشركة صدرا، والتأكيد على جعل الحرس الثوري فخوراً بالاستجابة لاحتياجات الشعب والوطن، لا سيما في مواجهة الضغوط القصوى من قبل الأعداء.

* مواجهة التهديدات

 واختتم العميد رمضان شريف، قائلا: ان الحرس الثوري إلى جانب تحسين قدراته العسكرية والردعية في مواجهة التهديدات التي تواجه إيران الإسلامية، فانه في المجالات الأخرى التي تحتاجها البلاد، وبناءً على طلب الحكومة، فانه مسؤول عن تنفيذ مشاريع مختلفة في شتى المجالات بما في ذلك القطاعات المدنية والصناعية، وبعون  الله لن يدّخر جهدا في هذا المجال.

يذكر ان ناقلة النفط العابرة للمحيطات "افرا ماكس 2" المصنّعة في ايران يبلغ طولها 250 مترا وعرضها 44 مترا وارتفاعها 21 مترا وهي قادرة على حمل 800 ألف برميل من النفط.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3639 sec