رقم الخبر: 355264 تاريخ النشر: حزيران 14, 2022 الوقت: 13:47 الاقسام: مقابلات  
الحجاب للمرأة مثل اللؤلؤة داخل الصدف
استاذة جامعة طهران للوفاق:

الحجاب للمرأة مثل اللؤلؤة داخل الصدف

اجرت صحيفة الوفاق حوارا مع الدكتورة في التاريخ الاسلامي زيبا معير من جامعة طهران حول الحجاب. وقدمنا شكرنا لها لتجشمها عناء المشاركة في هذا اللقاء، وطرحنا موضوع حدیثنا معها الذي یدور حول طرح بعض التساؤلات والاستفسارات عن الحجاب في النظام الإسلامي من زاویة قرآنیة واجابت مشكورة:

بعض الناس يقولون إن الحجاب عادة وليس عبادة هل هذا صحيح؟

اجابت الدكتوره زيبا معير الحمد لله رب العالمين وصلی الله علی سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين: بدوري أقدم شكري لما تبديه صحیفتكم الموقرة من اهتمام حول قضیة مهمة جداً هي قضیة الحجاب، التي تعتبر أحد الأحكام الضروریة في الإسلام، وهناك أبعاد عدیدة حول مسألة الحجاب قد طرحت في مجتمعنا، وبحوث نظریة وعملیة لهذا الحكم.

الحجاب للمرأة مثل لؤلؤة داخل الصدف والحمد لله أنا أرتدي الشادور وأحب الشادور الخاص بي، وهذا ليس شعاراً، لكن كل شخص يفعل شيئاً بمحض إرادته، وأرى الرغبة فيه لأن الحجاب يعتبر حصانة ضد الكثير من الأضرار التي يمكن ان تصيب المرأة، وهو الوسيلة الجميلة المتعددة الفوائد التي شرعها الله عز وجل لكي تقي النساء والفتيات من الفواحش، ويعتبر الحجاب من الوسائل التي تساعد على حفظ الأعراض ويبعد عن المسلمات الفساد، والبعد عن الفتنة والفساد.

ويعتبر الحجاب من الأدلة على إيمان المرأة المسلمة، وجاء الحجاب في القرآن الكريم من العلامات التي تدل على تقوى المرأة المسلمة، لانها تسهر جسدها وتخفي جمالها من أعين الرجل الخارجي.

ما هو سبب اختيارك للحجاب؟

هناك أسباب عديدة لرغبة الإنسان في اختيار الحجاب، من الطبيعة إلى الدين والقضايا الاجتماعية، طبيعة المرأة التي تميل إلى الكرامة والرزانة والتواضع، كما ان الحياء اجمل وخاصة للمرأة. وإن الحياء سياج يصون كرامة المسلمة، ويحفظ لها سلوكها بعيداً عن الفواحش والبذاءة، وبهذا ترتفع به عن السفاسف، وعندما يخرق هذا السياج، ويذهب الحياء فإن المقاييس جميعها يصيبها الخلل، ويصدر عن المسلمة عندئذ ما لا يتناسب مع تفردها وتميزها، والتكريم الذي كرمه الله تعالى بها..

هل تعتقدين أن الحجاب تقيداً للمرأة؟

على عكس كل من يقال أن الحجاب ليس تقيداً، يجب أن أقول إن الحجاب تقييداً، لكن علينا أن نفسر أي نوع من التقيد، كل شخص تقريباً يضع ستائر لنوافذ منزله، أليس هذا تقييداً؟! نعم، إنه قيد، لكنه قيد ينتج عنه حرية أكبر وأسهل في الجلوس والتحرك في منزله... لذا فإن أي قيد ليس سيئاً، لذلك إذا قبلنا الحجاب باعتباره قيداً، يجب أن نقول ذلك إنه قيد للحصول على قدر أكبر من الحرية.

إعلمي أنّ فرضَ الحجاب على المرأة ليسَ تقييّداً لحرّيتها أو ظلماً لها بل هو صونٌ وحفظ لها من أجل طهارتها وعفّتها فالحجابُ يُعتبَر حصناً منيعاً يصونُ المرأةَ والمجتمع عامّة من التأثيرات السلبيّة فهو ركنٌ أساسيّ في حياة الفتاة والمرأة المسلمة والذي من خلاله تستطيعُ المرأة ان تحميَ نفسها  فالمرأةُ كالجوهرة الّتي لابدّ ان تُحفظ من أطماع الطّامعين ولا تكون بضاعةً ينظرُ لها كل أحد ليُشبِع غرائزَه ورغباته بل لابدّ ان تكونَ مكنونةً مصونةً عن أن ينالها إلاّ من أرادها سَكَناً له فليس فرضُ الحجاب على المرأة تحديداً لها وإنّما هو تحديدٌ لمن يريدُ أن يستغلّها ويتّخذها وسيلةً لإشباع رغباته والوصول إلى أهدافه الرّخيصة. فلهذا اقول فرض الحجاب على المرأة ليس تقييدا لحريتها بل هو تقييد لمن يريدُ استغلالها.

هل الحجاب مقصور على ارتداء الشادور فقط؟

بالرغم من ان ارتداء الشادور يعتبر افضل بالنسبة للحجاب، بل هو واحد من أكثر الأغطية الإيرانية والإسلامية أناقة وعفة وفي نفس الوقت الأكثر أصالة في الأغطية الإيرانية والإسلامية التي تستخدمها العديد من النساء. إلا أن هناك من يرتدون الجبة والمعاطف الطويلة والغطاء الكامل وما شابه ذلك، فهو ايضا حجاب جميل وكامل بشرط ان تلتزم بجميع الاحكام.

هل أجبرت على ارتداء الشادور أم كان بارادتك؟

 أنا أحب الشادور الخاص بي بكل ما عندي، فهو ليس شعاراً، لكن الجميع يفعل شيئاً بمحض إرادته، وأرى الرغبة فيه لأن الحجاب يحدنا من الخطيئة ويجعلنا نبدو كإنسان حي، وانا التي اخترت الشادر ولم اجبر على ارتدائه.

هل الحر وفصل الصيف يؤثر على حجابك؟

تقول السيدة زيبا معير عن كيفية تعاملها مع الصيف بحجابها «قوة تحملي للحرارة بالحجاب تعود إلى كوني أنحدر من أسرة محافظة تربيت فيها على احترام الذات قبل كل شيء. فقد كان احتجابي بمحض إرادتي وعن قناعة مني بأنه فرض تماما كالصلاة وغيرها من الفرائض، لهذا فلا شيء سيجعلني أتخلى عنه مهما كانت حرارة الصيف».

وتضيف معير مبتسمة أني مقتنعة تماما باختياري فآراء المستهزئين من ارتدائي الحجاب خاصة في الصيف، لا تهمني، لكني أتمنى من الله أن يتمكنوا من التوصل إلى هذه المعاني ويفهموها ليحترموا اختيارنا.

كلمتك الاخيرة؟

الحجاب يخلق أماناً للعقل، فإذا كانت المرأة محجبة، فإن الامتيازات الخارجية تنحى جانباً وتتحول العقول إلى العلم والأدب والفن والأخلاق. لم تعد المرأة تنفق كل طاقتها على المظهر والجمال، ولكن وقتها وطاقتها تنفق على أشياء أكثر قيمة بكثير.

 


 

 

بقلم: سهامه مجلسي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 0/2207 sec