رقم الخبر: 355529 تاريخ النشر: حزيران 21, 2022 الوقت: 20:16 الاقسام: دوليات  
الروهينغا.. الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم
فيما يطالبون بعودة آمنة لميانمار...

الروهينغا.. الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم

خرج الآلاف من مسلمي الروهينغا بمخيمات اللاجئين في بنغلاديش بمسيرات حاشدة، مؤخراً لمطالبة المجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات اللازمة لعودتهم بأمان إلى ميانمار، إلى جانب منحهم حقوق المواطنة.

ويقيم نحو مليون من أبناء هذه الأقلية في أكواخ من الخشب والصفيح في 34 مخيما جنوب شرق بنغلاديش، من دون عمل وفي ظروف سيئة ومن دون تعليم يذكر.

وفي تجاهل لهطول المطر، تجمع الآلاف منهم في مخيمي أوخيا وتكناف، داعين المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات فورية لبدء إعادة توطينهم.

وقال أحد المنظمين ويدعى أنصار علي إن تنظيم المسيرة جاء عشية يوم اللاجئ العالمي "لتذكير العالم بأننا نريد العودة إلى وطننا".

وأضاف علي: "قبل أن نحصل على عودة كريمة ومستدامة إلى الوطن، نحتاج إلى الجنسية".

وشارك الآلاف من مسلمي الروهينغا في الاحتجاجات، وحملوا لافتات كتب عليها عبارات من قبيل "لنعد إلى الوطن".

ومنذ 25 أغسطس/آب 2017، يشن جيش ميانمار ومليشيات بوذية حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد مسلمي الروهينغا بولاية راخين (أراكان) مما أسفر عن مقتل الآلاف منهم ولجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش المجاورة، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهينغا "مهاجرين غير نظاميين جاؤوا من بنغلاديش" في حين تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5317 sec