رقم الخبر: 355657 تاريخ النشر: حزيران 25, 2022 الوقت: 14:49 الاقسام: عربيات  
" حركة حقوق" تتنازل عن مقاعدها في البرلمان العراقي
بعد الكتلة الصدرية

" حركة حقوق" تتنازل عن مقاعدها في البرلمان العراقي

*القوى السياسية المشاركة بجلسة البرلمان تصدر بياناً مشتركاً

قررت حركة حقوق النيابية، التنازل عن استحقاقاتها الانتخابية في مجلس النواب العراقي الحالي.

وقال رئيس حركة حقوق، حسين مؤنس، إنّ "العملية السياسية مرّت بأزمة معقّدة ناتجة عن التباين في توجهات الأطراف الفاعلة في إدارة الدولة".

وأضاف مؤنس: "نؤكد ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة جديدة قوية قادرة على إدارة الدولة في هذه المرحلة".

وأكّد أنّ الحركة "اتخذت قراراً بالانسحاب من مجلس النواب وعدم إشغال مقاعد المستقيلين لأنها لن نكون بديلاً عن الأخوة في الكتلة الصدرية".

ورفع مجلس النواب العراقي، الخميس، جلسته الاستثنائية، بعد إكمال التصويت على تعديلات النظام الداخلي للمجلس، وتأدية اليمين الدستورية للنواب الجدد.

وأدى النواب البدلاء من ممثلي كتلة زعيم التيار الصدري، اليمين الدستورية بعد أن طلب الصدر من نواب كتلته ترك مقاعدهم وسط خلاف طويل الأمد على تشكيل الحكومة.

وأعلنت كتائب حزب الله العراقية :أنها لم تغفل يوماً عن مراقبة الأداء السياسيّ في البلاد، محذرةً من مساس الفاسدين بسيادة البلاد وإضرارهم بمصالح الناس.

بدورها، أصدرت القوى السياسية المشاركة في جلسة مجلس النواب العراقي الاستثنائية، الخميس، بياناً مشتركا.

وقالت القوى في بيان، إنه "ادراكا لأهمية المرحلة التي يمر بها وطننا العزيز، عقدت الكتل النيابية جلسة طارئة للقيام بخطوات فعلية لمعالجة الآثار التي تركتها مسيرة السنوات السابقة وما تعرض له الوطن من محن وأزمات كان إرهاب عصابات القاعدة وداعش أخطرها على أمن وسلامة واستقرار العراق والتي واجهها العراقيون ببسالة وتفان وحققوا نصرا كبيرا على الارهاب".

وأشارت القوى السياسية في بيانها إلى أنها تعي أهمية هذه المرحلة وتسعى أن تكون الحلول على مستوى التحديات وبشكل عاجل وتتحمل القوى السياسية المشاركة في الحكومة المسؤولية الكاملة عن اداء الحكومة القادمة وتوفير مستلزمات نجاحها وتقف جميع القوى السياسية مع فرض هيبة الدولة على الجميع وايقاف التجاوزات على القانون وبحميع اشكالها".

دولة القانون: منصب نائب رئيس البرلمان سيحسم خلال أسبوعين

في السياق، أكد القيادي في ائتلاف القانون في العراق تركي العتبي، الجمعة، أن منصب نائب رئيس مجلس النواب سيحسم خلال أسبوعين.

وقال العتبي، أن “حسم تسمية المرشحين للمناصب آمر ضروري ولكن مساعينا الأهم هي بناء تفاهمات قوية مع القوى السياسية لتسريع تشريع حكومة قوية قادرة على إدارة جملة من المهام سواء في ملفات اقتصادية او أمنية”.

وكان اكثر من 60 نائبا قاموا بتأدية اليمين الدستورية كبدلاء عن نواب التيار الصدري الذين قدموا استقالاتهم في وقت سابق.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1798 sec