رقم الخبر: 355813 تاريخ النشر: حزيران 27, 2022 الوقت: 17:16 الاقسام: ثقافة وفن  
العلاقة بين الحج وعاشوراء في المسرح
من وجهتي د. شريعتي وفناني الجيل الثاني للثورة

العلاقة بين الحج وعاشوراء في المسرح

موسم الحج ووجوب زيارة بيت الله كأحد النماذج التي يقدسها المسلمون حول العالم من جهة وكربلاء المقدسة من جهة أخرى، انتفاضة أبا عبد الله (ع)، وأخيراً الوصول إلى يوم الحدث واستشهاد الامام الحسين (ع) في عاشوراء، لها دائماً صلة تتعلق بمواضيع دينية محددة تتمحور حول الأنماط الثقافية والفنية؛ كان لها مظاهر مختلفة وخاصة في مجال المسرح والدراما في ايران.

في هذا المجال، يمكننا أن نذكر مسرحيتين مختلفتين في العقود الأربعة المعاصرة في ايران. المسرحية الأولى "حج إبراهيم، حج عاشوراء" مقتبس من كتاب "بعد الإستشهاد" للدكتور علي شريعتي، الذي قدم في السنوات الأولى من الثورة عروضا ناجحة من إخراج  "كمال الدين غراب" وأصبح أحد المنابر لتقديم الممثلين المعروفين الإيرانيين في مجال السينما والمسرح التلفزيوني.

 

 

الوجه الآخر؛ الجيل الثاني من الفنانين الثوريين، والشباب الذين نشأوا في الجمهورية الإسلامية وتعلموا ثقافة المفاهيم الدينية ذات الأنماط الفنية، ومن أبرزها مسرحية "من الكعبة إلى علقمة" من تأليف وإخراج "عليرضا ناصر بخت".

عرضت مسرحية "حج إبراهيم، حج عاشوراء" من تأليف وإخراج "كمال الدين غراب" للمرة الثانية في يونيو 1980 في صالة المسرحيات بمجمع برج آزادي الثقافي والفني في طهران.

قدمت هذه الفرقة المسرحية أعمالها لأول مرة عام 1979 في مدينة مشهد المقدسة، بسبب الاستقبال الواسع من الجمهور، تم عرضها في طهران أيضاً.

الموضوع الرئيسي لمسرحية "حج إبراهيم، حج عاشوراء" هو عدم إتمام حج الإمام الحسين (ع) والذهاب إلى كربلاء.

تأثرت هذه المسرحية بكتاب "بعد الاستشهاد" من تأليف الدكتور علي شريعتي، الذي كان يعتبر عدم إتمام الحج في وقت (زمان الشاه المقبور) تهيمن فيه السلطة الحاكمة باسم الدين أكثر اهتماماً وأهم من إرساء تقاليد الأسلاف للإمام الحسين (ع).

أصبح الممثلون الشباب في هذه المسرحية فيما بعد ممثلين وشخصيات معروفة في المسرح والسينما والتلفزيون في ايران،

ومن أبرزهم سيد جواد هاشمي الذي كان أول عمل جاد له هو التمثيل في مسرحية "حج إبراهيم، حج عاشوراء" في عام 1979 في مسرح المدينة وقاعة آزادي.

مسرحية "من الكعبة الى علقمة"

تم استخدام طريقة المسرح الميكانيكي لأول مرة خارج طهران في رواية "من الكعبة إلى علقمة،" وقال عليرضا ناصربخت، كاتب ومخرج مسرحية "من الكعبة إلى علقمة" التي قدم هذه المسرحية عام 2014 ، عن هذه المسرحية: هذه المسرحية الدينية هي مزيج من التعزية وأسلوب عرض "فن الأداء" (برفورمنس آرت)، الذي يحاول سرد حدث عاشوراء وحداد سيد الشهداء (ع) بطريقة جديدة.

وبالطبع فإن موضوع حجة الوداع يُسرد أيضاً في هذا العمل كقصة موازية للجمهور. في الحقيقة، مع السرد الموازي لهذين العملين؛ يصل الجمهور في النهاية إلى نقطة التقاطع التي قصدتها المسرحية.

 

 

مسرحية من الكعبة إلى علقمة هي واحدة من الأعمال المسرحية الدينية القليلة التي تم إنتاجها وعرضها خارج طهران (محافظة البرز) باستخدام الأسلوب المسرحي "مسرح كاليزم" أو "المسرح الميكانيكي".

وغني عن البيان أن الموسيقى الرائعة المبنية على الروايات الموسيقية الأصيلة للتعزية في ايران تساهم أيضاً في تحسين هذه المسرحية من قبل الجمهور.

تعريف الأطفال والناشئين بالمكانة الرفيعة للحج

نؤمن بأن مجال الثقافة في أي مجتمع لتحقيق نقطة التميز يحتاج إلى تثقيف وتبسيط الجيل المستهدف من الأطفال والناشئين باعتبارهم صانعي المستقبل في أي مجتمع، ولهذا إن الناشطين في مجال الثقافة والفن، وخاصة في مجال الفنون المسرحية، حاولوا دائماً القيام بدورهم ودينهم ورسالتهم في هذا الأمر المهم بمقاربات مختلفة، بما في ذلك اتخاذ خطوة في مجال مفاهيم الدراما الدينية.

فيما يتعلق بتعريف الحج العظيم، وزيارة بيت الله ومكانته المهمة في شعائر المسلمين وواجباتهم الدينية، أحد الكتّاب المسرحيين والمخرجين القيمين الذي هو من المخضرمين في مجال المسرح الإيراني الأستاذ "داوود كيانيان"، قام بتأليف مجلدين مختلفين يركزان على موسم الحج.

لا يمكن مشاهدة الأحداث والتيارات في مجال مسرح الأطفال والناشئين في العقود الخمسة الماضية في ايران بدون رؤية أثر او بصمة للسيد كيانيان فيها.

في مجال الثقافة والتعريف بالمكانة الرفيعة للحج، تمكن داوود كيانيان من تقديم مساهمة مهمة في تقديم هذا الحدث من خلال كتابة مجلدين هما "الحج، المسرحية الإلهية الخالصة" و "أكبر مسرحية على وجه الأرض" والتي تحتوي على العديد من المسرحيات للفئات العمرية التي تستهدف الأطفال والناشئين الذين هم الجمهور المستهدف من هذه الفئة.

أكبر عرض على وجه الأرض هو كتاب بحثي يضم خمس مسرحيات عن الحج نشره مركز "البرز" للفنون.

تمت دراسة مظاهر الحج المختلفة في هذا الكتاب على شكل مسرحيات لفئات عمرية مختلفة، وبعض المسرحيات في هذا الكتاب هي: أعظم المسرحيات على وجه الأرض، اكتشاف الجنة، الإحرام الدموي، الحج سفر السعادة.

وقد كتب كيانيان في مقدمة كتاب "الحج عرض إلهي خالص": مسرحية الحج؛ أكبر حدث مذهبي طقوسي في العالم لأن الجمهور لا يظل متفرجاً في هذا الحدث، بل هو ممثل يستخدم حواسه وأفكاره للإجراءات المحددة التي يرغب فيها المخرج ويختبر تلك الأفعال.

وهكذا يحدث التحول بشكل أسرع وأعمق ، ويتحول الجمهور بشكل أو بآخر ، وإذا لم يتغير ، فهذا يعني أن الحج لم يُقبل ، لذا فهو يبذل قصارى جهده ، وبالطبع يعينه الله.

كما يعتقد الفنان المخضرم لمسرح الأطفال والناشئين أن الحج مسرحية رائعة تم تجميعها وخلقها بناءً على تطبيقات تعليمية.

لم تتلخص أصول المسرح في اليونان القديمة التي يبلغ عمرها 2500 عام ، ولكن في مسرحية القيمة "الحج" التي يبلغ عمرها 6000 عام ، واستناداً إلى سنوات من البحث ، أقول إن المسرح له جذور في الحج.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1659 sec