رقم الخبر: 355871 تاريخ النشر: حزيران 28, 2022 الوقت: 16:07 الاقسام: مقالات و آراء  
القوة الإيرانية تدخل الكيان في هلوسات المطاردة

القوة الإيرانية تدخل الكيان في هلوسات المطاردة

طوال عقود وسنوات مضت كان الصهاينة يجولون في دول وعواصم حوض المتوسط بكلّ ارتياح وراحة، وكان الزائر العربي، الذي يصدمه المشهد، يكتفي بتحاشي الاحتكاك. وقد وقعت بضعة حوادث تشي بيقظة الوعي رغم جميع حملات الترويج وتعميم الوهم التطبيعي، لكن، شكل صعود القوة الإيرانية وسطوعها في حوض المتوسط وشمال إفريقيا مصدرا لرعب صهيوني أعمق وأوسع.

تعبّر عن تفاعلات وأصداء ذلك الرعب التحذيرات الأخيرة، التي صدرت من تل أبيب الى رعايا الكيان، وفيها دعوة لتحاشي هجمات محتملة إلى جميع الصهاينة المنفلشين في بلدان المنطقة، مما سيقلص حكما مروحة الخروقات التطبيعية الصهيونية، وسيؤثر بالضرورة على مصالح وعائدات صهيونية مباشرة في حاصل فتوحات تجارية واقتصادية واختراقات حقّقها العدو في مرحلة انهيار المناعات العربية الثقافية والسياسية منذ اتفاقات أوسلو المشؤومة وما تلاها.

هذا التحوّل يتوّج انقلاب المشهد في الإقليم منذ انتصار الثورة العظيمة، التي أحدثت انقلابا استراتيجيا كبيرا في المعادلات، وهي مع تعاظم البنيان الاقتصادي الإيراني المتقدم ومقدراته الهائلة، وفي ظلّ الديناميكية الإيرانية المبادرة على جميع الصعد مثّلت فرصة هائلة للأخذ بيد سائر الأخوة والشركاء الأوفياء.

إن مطاردة الخروقات التطبيعية ومحاصرتها يقلّص الانفلاش التجاري الصهيوني، ويخنق المسارب المالية والتجارية، التي نفذ الصهاينة عبرها وأسقطوا حاجزا معنويا وسياسيا، حاصرهم بتحريم أخلاقي وسياسي، وحرمهم من أرباح ومكاسب، استنقذوها بعد اتفاقات أوسلو، التي جعلوا منها جواز مرور الى خروقات أوسع بذريعة انتفاء القضية الفلسطينية، وتجاوز ما قام من حواجز معنوية وسياسية في وجه الانفلاش الصهيوني بعد التحاق القيادة الفلسطينية بالركب الخياني، وانجاز تصفية القضية بتوقيع أوليائها.

هذا العامل سوف يرتدّ اقتصاديا وماليا على الكيان الصهيوني، ويضعف تغلغله في بلدان يفترض ان أذرع المحور المقاوم تطالها، وقد تضرب فيها فجأة دون سابق انذار، مما سيحرمه من عائدات وأرباح كثيرة راهن على تحصيلها والظفر بها. والأكيد أن فعل الرصد والمتابعة يلاحق شتى المنافذ الصهيونية المحدَثة، ومنصاتها المالية والتجارية والتكنولوجية على مدى حوض المتوسط وشمال إفريقيا.

إن عودة الروح الى الداخل الفلسطيني والشتّات ستشعّ حكما، وتفيض في سائر البلدان القريبة والبعيدة، وهي حكما، ستعيد العقارب الى زمن المقاطعة والتحريم السياسي والأخلاقي، الذي خنق العدو. وقد توهّم أنه تخلّص منه بعد اتفاقات العار، وما بني عليها. فما نهضت فلسطين يوما بشعبها وحركته السياسية والنضالية داخل الأرض المحتلة حتى فرضت مناخا جديدا في البيئة الإقليمية.

تغيرت المنطقة، وشهدت انقلابا نوعيا مع قيام محور المقاومة وتطوّره كقوة إقليمية هادرة، تمثل قضية فلسطين ميثاقها المشترك والمركزي من إيران الى سورية والعراق واليمن ولبنان شعبيا ورسميا. وهذه البلدان جميعا تتأثّر بكلّ خلجة مقاومة ورفض جديدة في فلسطين، وتجد فيها ما ينعش أمل التحرير وحيوية القضية المركزية، التي تحوز إجماعا حكوميا وشعبيا.

اليوم يمتدّ الموج المقاوم، ومعه تحريم أي علاقة بالعدو. وهو مناخ يتمادى حتى بات العدو الصهيوني يخشى تحريك أذرعه وامتداداته وبعثاته التجارية او الأمنية في أي من بلدان المنطقة الممتدة من حوض المتوسط الى شمال إفريقيا، لأن عيونا كثيرة تراقب وتتابع وترصد. وقد تتحرك الأذرع المستترة لتضرب وتقتصّ بالنار، التي لُسِع بها الصهاينة وذاقوا الويل غير مرة، وأحيانا بدون بيان إو إشهار مسؤولية، لتتركهم في رعب التوجّس من الضربات، يحدِّثون خيالاتهم كيفما التفتوا أو تحركوا في أي من بلدان العالم، التي يكلفون بعضها أعباء الحماية المرهقة.

بقلم: غالب قنديل / كاتب ومحلل سياسي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7437 sec