رقم الخبر: 355924 تاريخ النشر: حزيران 29, 2022 الوقت: 18:28 الاقسام: مقالات و آراء  
أهداف ومحاور محادثات لافروف في طهران

أهداف ومحاور محادثات لافروف في طهران

خلال زيارة لافروف الجديدة، يبدو أن لكل من إيران وروسيا دوافع وأهداف مختلفة لتعميق التعاون على مستويات مختلفة بسبب مشكلة العقوبات الغربية المشتركة.

 قام وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة والسبت، بزيارة استمرت يومين إلى طهران. وتأتي الرحلة في وقت دخلت فيه العلاقات الدولية والإقليمية على نطاق واسع في صراع مع الدول الغربية نتيجة للحرب الأوكرانية، ومن ناحية أخرى، على عكس العام الماضي، عندما كانت الآمال كبيرة بإحياء الاتفاق النووي واختتام محادثات فيينا، تصاعدت التوترات بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية والولايات المتحدة والترويكا الأوروبية (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) مؤخراً نتيجة التخريب الغربي لرفع العقوبات عن إيران. في الآونة الأخيرة، أدت مواجهة إيران مع النظام الصهيوني إلى زيادة التحديات الإقليمية في غرب آسيا. من المهم أيضاً ملاحظة أن هذه هي الزيارة الأولى لسيرجي لافروف إلى إيران منذ تولي رئيسي منصبه.  كانت آخر زيارة قام بها لافروف إلى إيران في أبريل 2021 إبان إدارة روحاني، والتي، كما لوحظ، كانت في وقت شهد محادثات نووية وتوترات إقليمية وعبر الإقليمية وتحديات مشتركة للبلدين في النظام العالمي.

خلال زيارة لافروف الجديدة، يبدو أن لكل من إيران وروسيا دوافع وأهداف مختلفة لتعميق التعاون على مستويات مختلفة بسبب مشكلة العقوبات الغربية المشتركة.

التعاون المشترك للالتفاف على العقوبات

بعد بدء العملية العسكرية الخاصة لروسيا في أوكرانيا في 24 فبراير 2022، فرضت الدول الأوروبية والولايات المتحدة، إضافة إلى الدعم العسكري والمالي المكثف لكييف، عقوبات اقتصادية واسعة على موسكو، أبرزها الحظر على النفط والغاز، الواردات من روسيا، ومنذ بداية فرض العقوبات الغربية، قام الروس برحلات عامة وخاصة إلى إيران لاستخدام تجربة إيران في مواجهة العقوبات. إذ كان هذا الحجم من العقوبات جديداً على موسكو، ولكن مثل هذه الظاهرة المتكررة أصبحت عادة جداً بالنسبة لإيران. لذلك، وضع الروس على جدول الأعمال بشكل جدي توسيع التعاون مع إيران في مواجهة العقوبات الأوروبية والأمريكية.

خلال زيارة سيرغي لافروف الجديدة لطهران، يبدو أن التشاور حول موضوع مواجهة العقوبات الغربية القمعية وغير المشروعة ضد الجانبين هو أحد المواضيع الرئيسية.  في الآونة الأخيرة، كان تطوير التعاون بين طهران وموسكو لتطوير الممر بين الشمال والجنوب إحدى النقاط المحورية للبلدين لمواجهة العقوبات الغربية. في هذا الصدد، بدأت شركة الشحن الإيرانية طريقها عبر الممر الشمالي الجنوبي المسمى INSTC في 12 يونيو لأول مرة بأول شحنة ترانزيت متعددة الوسائط من روسيا إلى الهند. وتم التوقيع على الممر بين الشمال والجنوب من قبل وزراء النقل في إيران والهند وروسيا في عام 2000.

وهو أهم رابط تجاري بين آسيا وأوروبا يمكن أن يلعب دوراً مهماً في النقل العابر. كما يمكن أن ينضم ممر السكك الحديدية والبحر هذا إلى خطة الصين الرئيسية "حزام واحد وطريق واحد" في المستقبل، حيث إن إيران وروسيا ودول آسيا الوسطى هي أيضاً جزء من مشروع الاقتصاد الكلي هذا، ويمكن أن يساعد تطوير البنية التحتية للسكك الحديدية في الصين في تحقيق ذلك والفكرة هي فعالة أيضا. بالنظر إلى العقوبات الغربية ضد روسيا، أصبح الممر بين الشمال والجنوب الآن ذا أهمية خاصة. يدرك الروس جيداً أن الممر بين الشمال والجنوب يمكن أن يلعب دوراً مهماً ليس فقط لإيران، ولكن أيضاً بالنسبة لهم، ما يؤدي إلى إيصال الصادرات إلى الهند والالتفاف على العقوبات.

محادثات حول شروط احياء الاتفاق النووي

نقطة أخرى مهمة في زيارة سيرجي لافروف لإيران، والتي من المتوقع أن تناقش خلال لقاءاته مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والرئيس الإيراني آية الله سيد إبراهيم رئيسي، هي مناقشة التخريب الغربي للاتفاق النووي مع إيران. على مدى العامين الماضيين، كانت موسكو داعمة لاستئناف الاتفاق ورفع العقوبات عن إيران، وانتقد ميخائيل أوليانوف، ممثل روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، مراراً موقف الغرب من نوع المفاوضات وعدم وجود مطالب قابلة للتفاوض. قبل زيارة لافروف لإيران في 8 يونيو 2022، كان تبني القرار المناهض لإيران الذي اقترحته الترويكا الأوروبية والأمريكية في اجتماع مجلس المحافظين، على الرغم من المعارضة الروسية والصينية، يهدد مستقبل الاتفاق النووي أكثر من أي وقت مضى.  خلال اجتماعات وزير الخارجية الروسي مع المسؤولين السياسيين الإيرانيين، كانت المناقشات حول القضايا الدولية، بما في ذلك وضع معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية حتمية. لكن من المتوقع أن يتخذ لافروف، بصفته مبعوثاً لموسكو، موقفاً أقوى مما كان عليه في الماضي في إدانة السياسات الغربية.

زيادة التنسيق في الساحة السورية

إضافة إلى قضية الاتفاق النووي ورفع العقوبات، والتي نوقش الكثير منها في المعادلات الميدانية للأزمة الأوكرانية، يبدو أن الساحة السورية هي أرضية أو هدف مشترك آخر لإيران وروسيا لتوسيع التعاون وزيادة التنسيق. توصلت موسكو، نتيجة العقوبات الغربية المكثفة والمساعدات العسكرية إلى كييف، إلى استنتاج مفاده بأنه يجب عليها مواجهة مصالح وتطلعات الغرب أكثر من أي وقت مضى في مناطق ومراكز أزمات أخرى في العالم. هذا مهم بشكل خاص لتحذير الولايات المتحدة من إرسال صواريخ هاربون المتقدمة إلى أوكرانيا. في هذا الصدد، تغيرت سياسة الروس في سوريا بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة. من جهة، وردت أنباء غير مؤكدة عن تقليص عدد القوات الروسية في سوريا ونقل جزء من التزاماتها العسكرية وقواعدها إلى قوات المقاومة، ومن جهة أخرى، أبعدت سوريا عن جدول الأعمال. في الشهرين الماضيين، لم تتخذ الحكومة الروسية، على عكس ما سبق، موقفاً سلبياً فقط تجاه هجمات النظام الصهيوني، بل قامت بتفعيل نظام الدفاع الجوي S300. كما قصفت المقاتلات الروسية مؤخراً قاعدة عسكرية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة في شرق سوريا في تحرك رمزي بالقرب من قاعدة التنف العسكرية لإظهار أنهم رأوا ساحة اللعب قد تغيرت تماماً. لكن خلال زيارة لافروف الجديدة لطهران، يبدو أن زيادة التنسيق والتعاون في المجال السوري سينظر إليها بطريقة جديدة. في غضون ذلك، تعد مسألة احتمال هجوم عسكري من قبل تركيا والقوات الإرهابية الخاضعة لحمايتها في شمال سوريا من أهم القضايا التي يمكن للجانبين النظر فيها بجدية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوقت / موقع تحليلي أخباري
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1447 sec