رقم الخبر: 355991 تاريخ النشر: تموز 02, 2022 الوقت: 09:26 الاقسام: ثقافة وفن  
أفلام ايرانية تروي قصة أبنائها
الحياة تعود الى دور العرض السينمائية

أفلام ايرانية تروي قصة أبنائها

فيلم "هناس" يحكي قصة اغتيال عالم نووي ايراني، وفيلم "من دون قرار مسبق" يتطرق الى موضوع يرتبط بالإمام الرضا (ع)، وفيلم "يوم الصفر" يحكي لنا قصة القاء القبض على جماعة ريغي الإرهابية.

مضت الأيام الصعبة التي سادت على العالم بتفشي فيروس كورونا، وبعد اكتشاف لقاح مضاد لهذا الفيروس، رأينا تقلّص عدد المصابين به، وسمحت الدول عودة النشاطات التجارية والفنية والثقافية وإفتتاح المراكز الثقافية والفنية ومنها دور السينما، لكي ترجع الحياة الى صالات السينما ونرى جريان الحياة في انتاجات الفن السابع.

كما أنه افتتحت المراكز السينمائية متعددة القاعات أبوابها أيضاً، فعادت الصالات السينمائية في ايران أيضا إلى الحياة، بعد إقفال تام دام زمناً طويلاً إلى درجة لم نعد نتذكّر متى كان آخر مرة شاهدنا فيلماً داخل جدران صالة مظلمة.

كما عادت صالات العروض السينمائية في العديد من الدول حول العالم، وفتحت أبوابها من جديد، بعد أشهر من العزلة الاجتماعية والحجر المنزلي اللذين فرضتهما حكومات هذه الدول للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد والتخفيف من وطأة الإصابات التي تراجعت مؤخرا.

حيث جعلت شركات الإنتاج والتوزيع السينمائي في الأسواق العالمية تتنفس الصعداء، بعد أن منيت بخسارات فادحة، إثر إغلاق المسارح ودور السينما، وإيقاف المهرجانات السينمائية ومهمات التصوير لعدد كبير من الإنتاجات.

ولكن مهرجان فجر السينمائي أقيم في إيران بصورة محدودة ومع رعاية البروتوكولات الصحية، تم إختيار بعض الأفلام.

واليوم بعدما بدأت الحياة الإجتماعية تعود شيئاً فشيئاً، نرى أن صالات السينما تواجه إقبالاً كبيراً، ولكن ما هي الأفلام التي يتم عرضها حالياً؟ هناك أفلام عديدة ومختلفة بموضوعات مختلفة من الدراما والإجتماعية والوثائقية والترفيهية، كـ "موقع مهدي"، "هناس"، "من دون قرار مسبق"، "الخاسر"، "سك بند"، "يوم الصفر"، "لامينور"، "اليوم السادس"، "أبناء البحر"، "زالاوا"، "الممنوع"، "كم تأخذ لتبكي 2"، وغيرها، وعلى أي حال توجد أفلام لكل الأذواق، فلنذكر هنا بعض من أبرزها، وهي "هناس" يحكي قصة اغتيال عالم نووي ايراني، و "من دون قرار مسبق" يتطرق الى موضوع يرتبط بالإمام الرضا (ع)، و "يوم الصفر" يحكي لنا قصة القاء القبض على جماعة ريغي الإرهابية.

ونرى ان السينما الإيرانية تتخذ مسيرها في مجال انتاج أفلام قيّمة وذات طابع وثائقي جيد.

فیلم "هناس"

يتم عرض فيلم "هِناس" في صالات السينما، ويقوم قصة الفيلم على فكرة حقيقية وموضوع وثائقي، فيلم يجذب المشاهدين.

"هناس" هو فيلم من إخراج حسين دارابي، المخرج الذي سبق ان أظهر لنا أنه فنان مهتم بمواضيع مهمة ومثيرة للتفكير، وربما ليس سيئاً أن نذكر أولاً أن كلمة "هناس" تعني "النفس".

 

وتدور قصة الفيلم عن الشهيد "داريوش رضايي نجاد" أحد الشهداء النوويين الإيرانيين، العالم النووي البارز الذي اغتالته عناصر أجنبية وحقق درجة عالية من التقدير.

قبل عشر سنوات اغتيل العالم النووي الإيراني داريوش رضائي نجاد بإطلاق النار عليه أمام أعين زوجته وابنته. وبعد استشهاده باتت زوجته "شهرة بيراني" واحدة من أكثر النساء تأثيراً في الدفاع عن إيران ومبادئها. قصة اغتيال نجاد يحكيها فيلم "هناس" الذي يُعرض هذه الأيام في صالات السينما في طهران بأسلوب ميلودرامي مشوّق من خلال زوجته.

منتج الفيلم "محمد رضا شفاه" يقول حول موضوع هذا الفيلم: "هناس" قصة مأخوذة من حياة حقيقية، تظهر العناصر في الحياة الواقعية، وهدفنا هو الوصول إلى حقيقة الحب الحالي في قلب هذه القصة. كانت هذه القصة متجذرة في الواقع لكن النتيجة الأخيرة كانت منّا.

ويوضح: في هذا الفيلم صوّرنا حياة أسرية تحاول فيها سيدة العائلة رغم التهديدات الموجهة إليها أن تخرج معيشتها وحياتها من المكان الملتهب الذي تجد نفسها فيه". القصة الرئيسية للفيلم هي في الحقيقة قصة ملتهبة تدخل هذه العائلة فيه وتحاول هذه المرأة إخراج عائلتها من هذا الالتهاب.

كما قال "حسين دارابي"، مخرج "هناس": إنه إذا كان يبحث عن سرد أمني لهذه الحالة بدلاً من اختيار دراما رومانسية ومرعبة لهذا الفيلم، فإن العمل كان يواجه ملاحظات شديدة وربما لم يكون له التأثير الذي نريده، وفي الختام قرر فريق الإنتاج الابتعاد عن المساحات الأخرى.

دارابي، الذي يحاول أن يصبح صانع أفلام ذي موضوعات وطنية  اختار موضوعاً أصلياً ورائعاً في هذا الفيلم أيضاً ، وليس من المستبعد أن يكون مستوحى من الفيلم الناجح "بادي جارد" لـ "إبراهيم حاتمي كيا".

فيلم "من دون قرار مسبق"

يعتبر الفيلم، خامس أفلام شعيبي الروائية الطويلة، والذي من إنتاج "محمود بابايي"، ويقتبس بهروز شعيبي لسيناريو الفيلم قصة قصيرة للكاتب الروائي الإيراني "مصطفى مستور ".

 

 

ومضمون القصة تتطرق إلى العلاقات الإنسانية، وكتب سيناريو الفيلم كل من "فرهاد توحيدي" و "مهدي تراب بيكي"، فيما يدير المشروع"عليرضا رضاداد" وينفذه محمدحسين أنصاري، بإدارة إنتاج أمير نشاط.

ان فيلم "من دون قرار مسبق" هو سادس عمل لـ "بهروز شعيب" يعرض في دور السينما هذه الأيام، وتم إنتاج هذا العمل في إطار الدراما الاجتماعية وتم تصويره في مدن طهران ومشهد المقدسة وبرلين، ولقي الفيلم استحساناً كبيراً من قبل الجماهير والنقاد في مهرجان فجر السينمائي.

يقول مخرج وكاتب هذا الفيلم: قصة فيلم "من دون قرار سابق" موضوعه حول كرم الإمام الرضا (ع) ولقد تم صنعه في مدينة مشهد المقدسة وأنا أعلم أن العديد من صانعي الأفلام في بلدي يرغبون في صنع فيلم في مدنهم وعرض تصوير لمدينتهم.

الفيلم يحكي قصة حياة طبيبة تعود إلى وطنها بعد سنوات عديدة. كانت "ياسمن" في عمر ابنها البالغ من العمر 6 سنوات عندما ذهبت إلى ألمانيا (ميونيخ) والآن بعد وفاة والدها، تضطر للعودة إلى إيران بعد 30 عاماً.

يعاني ابن "ياسمن" من مرض "التوحد" حيث تكون هذه الرحلة صعبة له، ياسمين ليس لها معرفة دقيقة بالنسبة لوالدها، كما أن الإرث الذي تركه لها والدها مثير للدهشة. إن إقامتها القصيرة وغير المرغوب فيها في مسقط رأس والدها ولقاء أولئك الذين يعرفون والدها يقود "ياسمن" إلى فهم جديد للإنسان ومفهوم الموت.

فیلم "يوم الصفر"

ان فيلم "يوم الصفر" الذي هو التجربة الأولى للمخرج "سعيد ملكان"، السينمائي الإيراني المخضرم، يُعد استمرار لتعاونه مع "بهرام توكلي".

أول ما أثار رد فعل النقاد على هذا الفيلم هو الأداء الرائع للفيلم وجوانبه الفنية التي تجاوزت في مرحلة ما المعايير المعتادة للسينما الإيرانية.

 

 

فيلم "يوم الصفر" فيلم كامل ومثالي من حيث الهيكل والأبعاد الفنية، ويمثل التمثيل اللامع لـ "أمير جديدي" و "سعيد سهيلي"، اللذين أثبتا قدراتهما في السابق، نقطة ايجابية كبيرة للفيلم.

إنه يحتوي على كل شيء يحتاجه فيلم في إطار التجسس والسياسة وله إيحاءات إجرامية، ويضم مشاهد مذهلة ورائعة يجذب انتباه أي مشاهد.

تم تصوير قصة "عبد المالك ريجي" من زاوية مختلفة هذه المرة، ويبدو أن سعيد ملكان قد اتخذ خطوة إيجابية في تجربته الأولى.

عادة ما يكون من الصعب كتابة سيناريو يعتمد على الأحداث السياسية. لأن الولاء للوثائق التاريخية يربط الكاتب ، وهنا ينجح كتاب السيناريو في خلق دراما سياسية / تجسسية وتقديم قصة شيقة ومذهلة.

كما أن الممثلون في الفيلم أيضا في مكانهم المناسب، ويقومون بأداء أدوارهم بصورة جيدة وحقيقية، ويحكي فيلم "يوم الصفر" عن المطاردة المذهلة لحارس أمن (من تمثيل أمير جديدي) لمحاصرة عبد الملك ريجي؛ يرافق المشاهد شخص جديد لأداء هذه المهمة؛ من أوروبا إلى باكستان وأفغانستان وأخيراً إيران.

وهكذا تواصل دور السينما الإيرانية عرضها للأفلام التي تروي قصة أبنائها الأبطال، وتجذب الحضور لمشاهدة هذه الأفلام التي تبيّن جانباً من حياتنا وما يجري في مجتمعنا، الأفلام التي تأخذنا معها الى نفس المشاهد التي تصورها، فندعوكم لمشاهدتها وأن لا تفوتكم الفرصة.

بقلم: موناسادات خواسته  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1252 sec