رقم الخبر: 356135 تاريخ النشر: تموز 04, 2022 الوقت: 16:30 الاقسام: عربيات  
الإعلام العبري: سلاح الجو واجه صعوبة في إسقاط مسيّرات حزب الله وأخطأ هدفه

الإعلام العبري: سلاح الجو واجه صعوبة في إسقاط مسيّرات حزب الله وأخطأ هدفه

قال موقع "والاه" الإسرائيلي إنّ "سلاح الجو واجه صعوبة في إسقاط طائرة مسيّرة تابعة لحزب الله أُطلقت نحو منصة "كاريش "السبت"، مشيراً إلى أنّ "المقاتلين لم يلاحظوا حتى إطلاق طائرة مسيّرة أخرى نحو المنصة"، وجرى إسقاطها بإطلاق صاروخ "باراك" من سفينة تابعة للبحرية.

وأشار الموقع إلى أنّ "الجيش الإسرائيلي تفاخر باعتراض 3 طائرات مسيّرة تابعة لحزب الله، كانت في طريقها نحو منصة غاز "كاريش"، لكن التحقيقات الأولية أظهرت أنّ الجيش وجد صعوبة في تعقّب المسيّرة الثانية وتركيز صاروخ نحوها، لأسباب عدة. لاحقاً، أُطلق صاروخ آخر على الطائرة المسيّرة لكنه لم يصب الهدف. كذلك، واجه الطيارون صعوبة في تحديد المسيّرة الثالثة لأنّها كانت تحلق على علوٍ منخفض".

 

ومنذ إعلان المقاومة الإسلامية في لبنان إطلاق 3 مسيّرات غير مسلّحة في اتجاه "المنطقة المتنازع عليها" عند حقل "كاريش" السبت، تتوالى التحليلات الإسرائيلية، إذ عنون الإعلام الإسرائيلي في غير مرة  أخباراً عن "المعادلة الجديدة التي أعلنها حزب الله، ومشكلات إسرائيل في الرد".

 

كذلك، عكس الإعلام الإسرائيلي الخشية الإسرائيلية من هجمات أخرى لحزب الله على حقل "كاريش"، وقال موقع "والاه" الإسرائيلي إنّ "الطائرات المسيّرة التي أطلقها حزب الله نحو المنصة كانت تهدف إلى إرسال رسالة إلى "إسرائيل" مفادها أنّه يجب أن تستجيبوا لمطالبنا"، مؤكدةً أنّ "إسرائيل لا تنوي تصعيد الموقف مع حزب الله".

 

وقال الإعلام الإسرائيلي إنّ "حماية منصة "كاريش"، وهي منصة تقع على بعد نحو 100 كيلومتر من الشاطئ، تعدّ أكثر تعقيداً من حماية منصة لفيتان التي تبعد عشرة كيلومترات عن شاطئ دور".

 

ونقلت وسائل الإعلام عن مصادر أمنية قولها إنّ "مخاوف أمنية أثارها إعلان حزب الله نيته في المرة المقبلة إرسال عدد من الطائرات المسيّرة، لأنّ تفعيلها أرخص بكثير من عمليات الاعتراض الإسرائيلية"، مشيرةً إلى أن هناك "خياراً آخر وهو إرسال طائرة مسيّرة محملة بالمتفجرات".

 

وقال الضابط في الاحتياط الإسرائيلي أمير أفيفي إنّ "حزب الله قادر على مهاجمة أهداف إستراتيجية في إسرائيل بواسطة مئات المسيّرات في آن واحد"، مضيفاً أن "حزب الله، في العقد الأخير، زاد تسلحه من 50 مسيّرة إلى أكثر من ألفي مسيّرة".

 

وأضاف: "تخيلوا لو أرسل سرباً من 100 مسيّرة وعبرت الحدود نحو ميناء حيفا. هنا تحدٍ عملاني بحجم مغاير. من المهم أن نعرف أنّ الإيرانيين وحزب الله لا يخشون الاحتكاك، ولا يخشون الفشل بين فترة وأخرى، فهم يدرسون ويحتكون ويتعاظمون ويخططون لمعركة أكبر بعشرات الأضعاف مما عرفناه حتى الآن". 

 

في السياق نفسه، قال العقيد في الاحتياط الإسرائيلي يوسي لنغوتسكي إنّه "لو  هوجم "كاريش" لكان من الممكن أن يكون حدثاً خطراً جداً. إنها منصة خاصة جداً، بنيت في الشرق البعيد، وعلى مدى فترة زمنية طويلة جداً. ضربها يمكن أن يشل استخراج الغاز. واقع وجودها على بعد 90 كيلومتراً، خلافاً لمنصتي تمار ولفيتان الواقعتين قرب الشاطئ، يضر بنا ومن الصعب حمايتها".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الميادين
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1599 sec