رقم الخبر: 356244 تاريخ النشر: تموز 06, 2022 الوقت: 16:03 الاقسام: ثقافة وفن  
الإمام محمد الباقر (ع) مستودع علوم اهل البيت (ع)
في ذكرى استشهاده

الإمام محمد الباقر (ع) مستودع علوم اهل البيت (ع)

يصادف غدا الخميس الموافق لـ 7 تموز/يوليو، ذكرى استشهاد الإمام محمد بن علي الباقر (ع) الخامس من ائمة أهل البيت عليهم السلام الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وبهذه المناسبة الأليمة نبعث آيات التعازي الى المسلمين كافة لاسيما أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام ونستعرض قبسات من المميزات الشخصية للإمام ووصاياه.

ان ابو جعفر محمّد بن زين العابدين، الملقّب بالباقر، أحد الأئمة الإثني عشر، وهو والد الإمام جعفر الصادق (ع). كان الباقر عالماً سيداً كبيراً، وإنّما قيل له الباقر لأنّه تَبقَّر في العلم أي توسّع، وفيه يقول الشاعر: يا باقر العلم لأهل التُقى وخير من لبّى على الأجبل.

 

وقد شهد الامام محمد الباقر (ع) واقعة كربلاء وهو صغير، كما أنه يعتبر المؤسس للثورة العلمية الشيعية الكبرى التي بلغت ذروتها في زمن نجله الإمام الصادق (ع)، وهو مستودع علوم اهل البيت عليهم السلام.

 

المميزات الشخصية للامام الباقر (ع)

 

كان أبرز مميزاته (ع) العلم الواسع، وقد برز علمه هذا في فترة انتشار الفلسفة اليونانية وتوسع الناس في المناظرات الكلامية وتعدد المذاهب الفقهية والمدارس العقائدية ما استدعى بروز شخصيات علمية هامة تحمل على عاتقها مهمة ترسيخ دعائم الفكر الاسلامي الأصيل وتقوية دعائم الفقه الشيعي في مقابل المذاهب المختلفة. فكان تأسيس جامعة أهل البيت (ع) التي حوت عدداً كبيراً من العلماء حيث كانوا يأتون الى المدينة المنورة من مختلف الأقطار الاسلامية لينهلوا من الامام الباقر (ع) علومهم ومعارفهم.

 

وقد قال "عطاء" وهو أحد كبار علماء العامة يصف الإمام الباقر (ع): ما رأيت العلماء عند أحد أصغر منهم في مجلس أبي جعفر الباقر (ع). لقد رأيت الحكم بن عيينة كأنه عصفور مغلوب لا يملك من أمره شيئاً.

 

ومن ميزاته أيضاً صلابته في مواجهة الحكام الأمويين حيث لم يرضخ لضغوطهم فأكمل مهمته الالهية على أكمل وجه. هذا فضلاً عن العبادة والورع والتقوى التي يتحلى بها أئمة أهل البيت سلام الله عليهم.

 

من وصايا الإمام (ع) وحكمه

 

- ما دخل قلب امرئ شيء من الكبر إلاّ نقص من عقله.

 

- عالم ينتفع بعلمه أفضل من ألف عابد.. والله لموت العالم أحبّ إلى إبليس من موت سبعين عابداً.

 

- يا بني إياك والكسل والضجر فإنهما مفتاح كل شرّ، إنّك إن كسلت لم تؤدِّ حقاً، وإن ضجرت لم تصبر على حق.

 

- كفى بالمرء عيباً أن يبصر من الناس ما يعمى عليه من نفسه، وأن يأمر الناس بما لا يستطيع التحوّل عنه وأن يؤذي جليسه بما لا يعنيه.

 

- قال لأحد أصحابه: أوصيك بخمس: إن ظُلمت فلا تَظلم، وإن خانوك فلا تخُن، وإن كذبت فلا تغضب، وإن مُدحت فلا تفرح، وإن ذممت فلا تجزع.

 

استشهاده

 

وقد استشهد الامام الباقر (ع) على يد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك في 7 ذو الحجة 114 هجري قمري عن عمر57 عاماً وكانت مدة امامته 19 سنة ودفن في البقيع بالمدينة المنورة الى جانب والده الامام علي بن الحسين(ع) وعم ابيه الامام الحسن بن علي بن ابي طالب (عليهم السلام).

 


 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1857 sec