رقم الخبر: 356247 تاريخ النشر: تموز 06, 2022 الوقت: 17:05 الاقسام: اقتصاد  
خوزستان.. عاصمة الذهب الأبيض في إيران
عُرفت منذ القدم بـ "شكرستان"

خوزستان.. عاصمة الذهب الأبيض في إيران

عرفت خوزستان منذ القدم بـ"شكرستان" أي موطن السكر، وترجع زراعة قصب السكر في هذه المحافظة إلى ثمانمئة عام قبل الميلاد.

تعد صناعة السكر في هذه المحافظة من الصناعات الاستراتيجية التي تعول عليها الدولة في النهوض بالاقتصاد الوطني. عاصر أبناء خوزستان منذ القدم زراعة قصب السكر وإنتاج السكر منه وارتبطوا به ارتباطاً وثيقاً، وهو من المحاصيل المعمرة وتوجد زراعته في مختلف مدن المحافظة، حيث اهتم المزارعون بزراعته والمحافظة على استمراريته نظراً لما يمثله من مصدر دخل لهم.

تعتبر صناعة السكر في خوزستان طفرة نوعية في الصناعات الغذائية الإستراتيجية حيث استعادت تاريخها عام 1938 وتم إنشاء العديد من المصانع، فضلاً عن التي في طور الإنشاء. فقطاع السكر يمثل أحد مرتكزات الاقتصاد الإيراني من حيث العائد المادي وأهمية سلعة السكر نفسها. علاوة على الأعداد الكبيرة من العاملين الذين يستوعبهم هذا القطاع وما يتبع ذلك من بُعد اجتماعي واقتصادي ترتبت عليه حياة مستقرة لآلاف الأسر، لذلك تعتبر مصانع السكر في خوزستان مراكز حضارية تشع الحياة والنماء.

وفي هذا السياق، يقول عبدعلي ناصري الرئيس التنفيذي لشركة تنمية قصب السكر والصناعات المساعدة: "المساحة المزروعة بقصب السكر تقدر بستمئة ألف هكتار، ويتم سنوياً جني خمسة ملايين طن من قصب السكر في هذه المحافظة، ويُنتج نحو خمسمئة ألف طن من السكر سنوياً من هذا المحصول". ويضيف ناصري: "قصب السكر هو أحد النباتات التي تنتمي لفصيلة العشبيات، ويعد المصدر الرئيسي للسكر في العالم، وذلك بسبب ارتفاع قيمته الاقتصادية، حيث يعد المادة الخام للحصول على السكر المكرر، كما أنه أيضاً مصدر للسكر البني، ودبس السكر"، لافتاً إلى أن "قصب السكر يتمتع بفوائد غذائية كثيرة، حيث يتميز باحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية المفيدة للكثير من الأمراض الباطنية.كما أن عصير القصب يحتوي على نسب مختلفة من الحديد والكالسيوم والفوسفور وهو غني بالفيتامينات والبروتين".

 

* موسم جني قصب السكر

في شهر أكتوبر من كل عام، يبدأ موسم جني محصول قصب السكر في خوزستان ويستمر حتى شهر مارس. وفي تقليد سنوي يحضره العمال والموظفون في شركات قصب السكر، تقام مهرجانات بمناسبة انطلاق موسم حصاد قصب السكر تعرف بمهرجانات شكر الحصاد وتتضمن عدة فعاليات منها قراءة الأدعية.

يستخرج السكر من قصب السكر، ويستخدم في الكثير من الأطعمة والحلويات، حيث يضفي مذاقاً حلواً للمأكولات، بالإضافة إلى أنه يزود الجسم بالطاقة، ويستعمل كمادة حافظة للمساعدة في الحفاظ على لون أنواع المربى المختلفة، إلا أنه يجب الحرص على الإكثار من تناول السكر لأنه يؤدي إلى زيادة الوزن، بالإضافة إلى الكثير من الأمراض الصحية التي قد يكون بعضها خطيراً.

محصول القصب يفتح أبواب رزق للعديد من سكان محافظة خوزستان، حيث ينخرط 18000 عامل وموظف في المصانع الموزعة في المحافظة والعديد من الشركات التي تقوم بإنتاج الصناعات التكميلية القائمة على مخلفات صناعة السكر.

 

* مراحل إنتاج السكر

يتم الحصول على السكر من عصارة محصول قصبه بعد عصر عيدانه وذلك عادة بالقرب من مزارعه لارتفاع نفقات نقله في شكل عيدان لمسافات بعيدة والذي يؤدي إلى تناقص نسبة المادة السكرية. تعالج العصارة كيميائياً ويستخلص منها السكر الخام المتبلور ثم يتم ترويق العصير وتركيزه وتليه مرحلة التبلور. بعد ذلك يتم فصل البلورات عن المولاس وتكرير السكر الخام لإزالة اللون بالغسيل ثم ترويقه بالمعاملة بالفحم الحيواني وترشيح التبلور، وأخيراً مرحلة تجفيف السكر .

ويقول منصور همدان نجاد الرئيس التنفيذي لشركة دهخدا لزراعة وصناعة قصب السكر: "تجمع عيدان قصب السكر بعد حصادها من الحقول وترسل للمصانع، ثم تعصر عيدان قصب السكر من خلال آلات مخصصة بذلك لإخراج العصير السائل الذي يتميز بلونه الأخضر ومذاقه الحلو، ويصفى السائل من الشوائب، وتضاف إليه بعض أنواع الأحماض، ثم تبدأ عملية ترشيح للعصير وتكثيفه عن طريق غليه لحين يتبلور، ثم تكرر المادة الناتجة عن الغليان، ثم إعادة غسلها وتجفيفها، وتغربل البلورات التي تنتج بعد التجفيف وتصب في قوالب، ثم يتم سحق القوالب الكبيرة للحصول على سكر ناعم، أو تقطيعها إلى مربعات صغيرة".

 

* المنتجة الوحيدة للسكر الطبي في الشرق الأوسط

يقول الرئيس التنفيذي لشركة تنمية قصب السكر والصناعات المساعدة: إن "هذه الشركة هي المنتج الوحيد للسكر الطبي في الشرق الأوسط التي تمكنت من اتخاذ خطوة مهمة نحو الاكتفاء الذاتي لهذا النوع من السكر". ويضيف ناصري: إن "شركة تنمية قصب السكر والصناعات الجانبية تقوم بسد حاجة 63 شركة طبية في البلاد للسكر الطبي". ويتابع: إن "حاجة البلاد من السكر الطبي تبلغ 12000 طن في السنة، ومصنع حكيم فارابي لصناعة السكر الطبي الزراعي لديه القدرة على إنتاج 15000 طن من هذا السكر سنوياً؛ وبهذه القدرة الإنتاجية، بالإضافة إلى تلبية الاحتياجات المحلية، تتوفر القدرة اللازمة للتصدير، ويبلغ سعر هذا المنتج في الأسواق العالمية والأوروبية 3 يورو لكل كيلوغرام، إلا أنه يتم تسليمه إلى مصانع الأدوية في البلاد بسعر 60 ألف ريال لكل كيلوغرام".

 

* المنتجات الثانوية لقصب السكر

يستخدم قصب السكر إضافة إلى إنتاج السكر، في أغراض أخرى كصناعة الكحول الصناعي والخشب والورق، وتقوم بهذه المهمة سبع شركات عملاقة لقصب السكر. الـMDF أو الخشب المضغوط هو أحد المنتجات التي يتم إنتاجها من بقايا نبات قصب السكر السحري ويستخدم في الصناعات ذات الصلة.

ويقول ناصري: "قصب السكر هو المحصول الوحيد الذي لا يحتوي على نفايات فحسب، وإنما يمكن تصنيع العديد من المنتجات من اللب المتبقي من إنتاج السكر، بما في ذلك الـMDF". ويضيف: "بناء على الخطط الموضوعة، تم إتخاذ قرارات لإنتاج 100 ألف طن من MDF أي ما يعادل 132 ألف مترمكعب، ونحو 900 ألف ورقة من هذا المنتج هذا العام، والتي سنعرضها على السوق بعد الإنتاج". وذكر ناصري أن "الإنتاج السنوي من الكحول يبلغ 36 مليون لتر، وبهذا الإنتاج يتم تلبية 80٪ من احتياجات البلاد من هذه المادة المهمة وليست هناك حاجة لاستيرادها، بل يمكن أيضاً تصدير جزء منها".

وفيما يتعلق بالمنتجات الأخرى المنتجة من قصب السكر، قال الرئيس التنفيذي لشركة تنمية قصب السكر: "يتم إنتاج 000/40 طن من الأعلاف الحيوانية سنوياً ويتم توفيرها لمزارع المواشي النشطة في محافظة خوزستان".

 

* أكبر مصنع MDF في الشرق الأوسط

تحتضن محافظة خوزستان أكبر مصنع لإنتاج الخشب المضغوط في الشرق الأوسط. وتبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لهذا المصنع، أحد مصانع شركة شعيبية شوشتر للزراعة والصناعة، 132 ألف مترمكعب، وبلغت كلفة بناء هذا المصنع ألف و300 مليار ريال ووفر فرص عمل لـ670 شخصاً.

 

* الكحول الطبية.. من الصناعات التكاملية

تعد الكحول الطبية إحدى الصناعات التكاملية لقصب السكر في خوزستان. مصنع رازي لإنتاج الكحول الطبية في أهواز كأكبر المصانع في إيران، يقوم بإنتاج 80% من حاجة البلاد للكحول الطبية من بقايا قصب السكر. وزادت الورشات والمعامل المصنعة للمطهرات في خوزستان من أنشطتها للحد من إنتشار الفيروس الفتاك إثر إتساع نطاق تفشي كورونا في المحافظة.

وفي هذا السياق، دشنت السلطات الإيرانية خطين لإنتاج خمسة أطنان من معقمات الأيدي والمطهرات يومياً في أهواز.

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة تنمية قصب السكر والصناعات المساعدة: "مصنع رازي للكحول التابع لهذه الشركة في أهواز ينتج 80٪ من الكحول الطبي الذي تحتاجه الدولة. ويضيف: إن "الكحول الذي تنتجه هذه الشركة تحت الإسم التجاري نباثانول بعد حصولها على ختم المواصفة القياسية الإيرانية يتوافق مع المعايير الأوروبية من حيث الجودة وهو ذو جودة عالية الاستخدامات الطبية والصحية والغذائية والمستخدمة صناعياً". ويتابع: "يمكن تصدير الكحول الطبي المنتج في مصنع رازي للكحول وفقاً للمعايير الدولية؛ ولكن من أجل تلبية الاحتياجات المحلية للبلاد، لا يتم تصدير الكحول الطبي وتقديمه إلى المنظمات المسؤولة عن العرض المحلي".

 

* صناعة الورق من مخلّفات قصب السكر

صناعة الورق من مخلّفات قصب السكر في خوزستان تعتبر صناعة صديقة للبيئة، إذ تقوم بإستخدام مخلفات السكر وهو مصاص القصب كمادة خام رئيسية.

تحول هذه الصناعة دون خروج 285 مليون دولار من العملة الصعبة سنوياً من البلاد، فضلاً عن منع قطع 6 ملايين شجرة. كما أن مشروع إنتاج الورق يرفع هاجساً هاماً عن كاهل البلاد، وتوفر هذه الصناعة قرابة 2000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة بمحافظة خوزستان.

 

* تطلعات شركة قصب السكر

قال الرئيس التنفيذي لشركة تنمية قصب السكر والصناعات المساعدة: "بالإضافة إلى الصناعة والزراعة، قدمت شركة تنمية قصب السكر العديد من الفرص لوجود المجتمع الأكاديمي واستخدام أبحاثهم". ولفت ناصري إلى أن الإنتاج القائم على المعرفة والإبداع، هو الضياء الذي ينير صناعة قصب السكر، وعلى هذا الأساس تستخدم هذه الشركة قوة النخب الأكاديمية والباحثين من أجل التطوير الكمي والنوعي لمنتجاتها المتنوعة، وهذا ما أكد عليه سماحة قائد الثورة الإسلامية مراراً وتكراراً، مضيفاً: إنه "في الآونة الأخيرة، تم إنشاء العديد من ورش العمل ومراكز التدريب على المهارات الصناعية بحضور أساتذة جامعيين في وحدات قصب السكر". وتابع: إن "بلوغ إنتاج السكر إلى 700 ألف طن والكحول الصناعية إلى 40 مليون ليتر والخميرة الجافة إلى 12 ألف طن، وإنتاج خشب الـ MDF إلى 75 ألف متر في العام والذي نتطلع إلى بلوغ هذه الكمية إلى 100 ألف مترمربع، وتصديرها إلى بعض الدول كالعراق وتركيا لم يحصل إلا بجهود الشركات القائمة على المعرفة التابعة لشركة قصب السكر في خوزستان والبلاد بصورة عامة".

وقال ناصري: إن "هدفنا الأساس في الوقت الراهن والمستقبل هو سد حاجة البلاد للسكر، وفي نفس الوقت توفير فرص العمل للعاطلين عن العمل، حيث يتخرج 20 ألف شخص بين عامل وموضف في صناعة قصب السكر".

 

بقلم: محمد حسن الشبري  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6696 sec