رقم الخبر: 356491 تاريخ النشر: تموز 13, 2022 الوقت: 18:01 الاقسام: مقالات و آراء  
زيارة بايدن .. الفاشلة مسبقا

زيارة بايدن .. الفاشلة مسبقا

ان زيارة جو بايدن إلى السعودية والأراضي المحتلة ستكون بداية لفصل ساخن لغرفة العمليات المشتركة للمعارضين والمعادين لايران. ولا شك أنه بعد انتهاء هذه الزيارة علينا انتظار أحداث جديدة في المجالين السياسي والأمني في المنطقة

يزور رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بايدن، عدة دول في غرب آسيا هذا الأسبوع للتشاور والدبلوماسية حول مختلف القضايا. وبحسب التقارير، بعد زيارة الأراضي المحتلة، سيزور جو بايدن السعودية ويلتقي بمحمد بن سلمان.

أعرب المراقبون والمحللون من منطقة غرب آسيا عن تقييمات مختلفة في هذا الصدد. إذا كان النظام الصهيوني الزائل، الذي يعاني من الانحلال الداخلي منذ فترة طويلة ووصل إلى طريق  سياسي مسدود، يرى ان منهجه العملي للخروج من الازمة الداخلية في حل المشاكل المتعلقة بإيران. فان زيارة جو بايدن لعدة دول عربية تأتي في اطار مناقشة مستقبل مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة مع السعودية. كما يتم تقييم هذه المحادثات في إطار النهج الدبلوماسي للتفاعلات الثنائية وكذلك التعاون المشترك.

يبدو أنه في الأشهر الأخيرة، بعد تغيير الحكومة الإيرانية، تبحث السعودية عن مساعدة أمريكية لتقوية وتحسين علاقاتها السياسية مع إيران. في غضون ذلك، لا يزال شبح الحرب في اليمن يلقي بثقله على السعودية والإمارات، ويتطلع حكام السعودية إلى إنهاء هذه الحرب. وان مراكز القوى في السعودية لاتريد إضاعة الفرصة وتبحث عن حوار ومفاوضات بناءة لتحسين العلاقات مع جيرانها. وعلى الرغم من أن محمد بن سلمان لا يزال يؤسس مقاربته السياسية على محور رهاب ومعاداة إيران، إلا أنه، وهو شاب غير ناضج في المجال السياسي، يرى الحل في مواجهة إيران والتفاعل مع الصهاينة.

بعد حل الكنيست وانهيار حكومة نفتالي بينيت وتشكيل الحكومة من قبل يائير لبيد، واجه النظام الصهيوني الزائل، مرة أخرى مأزقاً سياسياً، ويستعد الصهاينة لانتخابات أخرى في نوفمبر من هذا العام. كان يائير لابيد قد قال في وقت سابق : إن اتفاق إبراهيم (تطبيع العلاقات) بين عدة دول عربية وإسرائيل نعمة كبيرة لنا، وستكون فوائد هذه الخطة أكثر وضوحا في المستقبل. وستكون من اولوياتنا منع إيران من الحصول على أسلحة نووية وتعزيز قوتنا على الحدود.

من ناحية أخرى، في الأشهر الأخيرة، عندما أعلن رؤساء بعض الدول العربية عن ضرورة تشكيل حلف الناتو العربي بالتعاون المشترك مع النظام الصهيوني، أثار ذلك ردود فعل متباينة. ويبدو ان الدول العربية التي التزمت الصمت حاليا تجاه هذه الخطة، تبحث عن خطة لتوحيد الدفاعات الصاروخية لدولها القريبة عن إيران لكي ترتاح في نومها ليلا. من ناحية أخرى، فان قوة ونفوذ إيران الإقليمي تزداد يوماً بعد يوم، وتتجه الدول العربية والنظام الصهيوني إلى طريق مسدود في التعامل مع إيران.

ان زيارة جو بايدن إلى السعودية والأراضي المحتلة ستكون بداية لفصل ساخن لغرفة العمليات المشتركة للمعارضين والمعادين لايران. ولا شك أنه بعد انتهاء هذه الزيارة علينا انتظار أحداث جديدة في المجالين السياسي والأمني ​​في المنطقة. ان نيران الصراع وحرب المعلومات الأمنية بين إيران والكيان الصهيوني لم تهدأ فحسب، وانما من المرجح أن يزداد أجيجها اكثر. إن النظام الصهيوني والدول العربية في المنطقة، وبالكلمة المفتاحية "التصدي لافعال ايران "، سيحاولون تنفيذ عمليات مخربة مثل الحرب النفسية والاغتيالات والإرهاب والتخريب وإثارة الفتنة داخل إيران.

في نفس وقت زيارة جو بايدن للسعودية، هناك مطالب من قبل العديد من نشطاء حقوق الإنسان ووسائل الإعلام، تدعو بايدن للضغط على السعودية لانتهاكها حقوق الإنسان ومتابعة قضايا حقوق الإنسان المتعلقة بالسعودية. يبدو أن نظرة جو بايدن تختلف عن نظرة سلفه ترامب، تجاه السعودية، فقد اتخذ طريقاً مختلفاً لتحقيق أقصى استفادة من السعودية. إذا كان لدى ترامب وجهة نظر اقتصادية تجاه السعودية، فإن بايدن يريد أن يضع السعودية على طريق المطالب الأمريكية من خلال الضغط الدبلوماسي.

فشلت المشاريع الأمريكية للشرق الأوسط الواحدة تلو الأخرى، من خطة إنشاء شرق أوسط جديد إلى صفقة القرن، ويبدو أن بايدن يريد هذه المرة اختبار طريقة جديدة.

لم يكن للحرب بين أوكرانيا وروسيا والعقوبات الأمريكية والأوروبية ضد روسيا تأثير إيجابي لصالحهم، وانما عززت أيضاً قوة روسيا في العالم يوماً بعد يوم. إن الحكومة الديمقراطية الأمريكية، التي يبدو أنها تمر بمرحلة من التدهور السياسي والإفلاس، لديها أمل في إيران والمفاوضات لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، حتى تتمكن من الخروج من هذا الكساد السياسي الحالي.

 

 

بقلم: حميد مهدوي راد  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1987 sec