رقم الخبر: 356499 تاريخ النشر: تموز 13, 2022 الوقت: 20:05 الاقسام: عربيات  
الفصائل الفلسطينية : زيارة بايدن مرفوضة ولن تخدم إلا كيان العدو
والجهاد تؤكد أنها تحمل أهدافا خبيثة

الفصائل الفلسطينية : زيارة بايدن مرفوضة ولن تخدم إلا كيان العدو

*إصابة فلسطينيين برصاص الاحتلال.. ومواجهات واعتقالات بالضفة

أجمعت الفصائل الفلسطينية الاربعاء، على أن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة لن تخدم إلا مصالح العدو على حساب القضية الفلسطينية، مشددين على ان الزيارة مرفوضة وغير مرحب بها.

 

ودعت الفصائل إلى التظاهر والاحتجاج الواسع على السياسة الامريكية بمناسبة زيارة الرئيس "جو بايدن" للمنطقة، وذلك تعبيراً عن رفض الشعب الفلسطيني للسياسة والمواقف الأمريكية المعادية لحقوقه الوطنية، والداعمة للاحتلال، محذرين من هذه الزيارة الشيطانية والملعونة التي تهدف إلى تثبيت هذا الكيان المؤقت على أرضنا المحتلة، وحياكة المزيد من المؤامرات على أمتنا وقضيتنا.

 

من جانبه، أكد الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، أن زيارة الرئيس الأمريكي للمنطقة تحمل أهداف خبيثة فهي دولة مُنحازة باستمرار للعدو ولا تقف أبداً موقفاً أخلاقياً تجاه قضايا الأمم والشعوب الأخرى.

 

وقال الشيخ عزام:" نحن لا نثق بأمريكا وسياساتها، بغض النظر عن مشاكل البيت الأبيض، نحن نؤمن أن أمريكا منحازة باستمرار للعدو ولا تقف أبداً موقفاً أخلاقياً تجاه قضايا الأمم والشعوب الأخرى".

 

وأشار القيادي عزام، إلى أن بايدن، يحاول ترميم ماتركه الرئيس السابق دونالد ترامب من فوضى وجنون، وتحسين صورة أمريكا، ليس من خلال انصاف المظلومين وايجاد حلول أخلاقية، فالشكل يختلف لكن جوهره لا يختلف.

 

وأكدت حركة حماس، أن زيارة الرئيس الامريكي جو بايدن الى المنطقة لن تخدم إلا المصالح "الإسرائيلية" في المنطقة على حساب قضيتنا الفلسطينية.

 

وقال حازم قاسم الناطق باسم حماس في تصريح صحفي، إن زيارة بايدن تهدف لتعزيز الانقسامات في المنطقة وتشكيل اصطفافات جديدة لحماية المشروع الصهيوني وسياسته التوسعية، وتستهدف القوى الحية في الأمة.

 

من جهته، دعا حزب الشعب الفلسطيني جماهير وقوى شعبنا إلى التظاهر والاحتجاج الواسع على السياسة الامريكية بمناسبة زيارة الرئيس "جو بايدن" للمنطقة، وذلك تعبيراً عن رفض الشعب الفلسطيني للسياسة والمواقف الأمريكية المعادية لحقوقه الوطنية، والداعمة للاحتلال.

 

بدورها قالت حركة المجاهدين: إن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الأراضي الفلسطينية والمنطقة زيارة مرفوضة وغير مرحب بها.

 

وحذرت من هذه الزيارة الشيطانية والملعونة التي تهدف إلى تثبيت هذا الكيان المؤقت على أرضنا المحتلة، وحياكة المزيد من المؤامرات على أمتنا وقضيتنا.

 

ودعت لجان المقاومة الشعب الفلسطيني وثواره ومقاوميه إلى تصعيد المقاومة والإنتفاضة بشكل خاص في فترة زيارته للأراضي المحتلة، معتبرة ان سياسة الرهان على المفاوضات والحلول الأمريكية سياسة عقيمة أثبتت فشلها على أرض الواقع ولم تثمر سوى المزيد من الشرذمة والانقسام والتصدع في البيت الفلسطيني الداخلي ولم تحرر شبر واحد من أرضنا المحتلة.

 

وشددت لجان المقاومة على ان عقد أحلاف أمنية وعسكرية وتوقيع إتفاقيات دفاع مشترك بين حلف التطبيع العربي و الكيان الصهيوني يكشف عن مدى حالة الإنهيار والخيانة التي وصل لها النظام الرسمي العربي.

 

ودعت لجان المقاومة الشعوب العربية والإسلامية كافة للتعبير عن إرادتها الحرة برفض التحالف والتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب والتأكيد على أن هذا الكيان المجرم هو العدو المركزي والوحيد لأمتنا العربية والإسلامية.

 

من جانب آخر أصيب، الأربعاء، عامل فلسطيني برصاص قوات العدو الصهيوني، بمحاذاة جدار الفصل العنصري المقام فوق أراضي قرية عانين غرب جنين، وذلك أثناء محاولته الوصول إلى مكان عمله في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

 

وقالت مصادر فلسطينية، إن عاملا فلسطينياً أصيب بعيار ناري في الساق، بالقرب من جدار الفصل العنصري، وجرى تحويله إلى إحدى المستشفيات لتلقى العلاج.

 

وأضافت المصادر ذاتها، أن قوات العدو كثفت من تواجدها العسكري جنوب جنين، خاصة في محيط قرى وبلدات يعبد، عرابة، مفسرا، مركة، صانور، جبع، والجربة. 

 

إلى ذلك، اندلعت مواجهات، ليلية، بين شبان وقوات الاحتلال شمال شرق رام الله، في حين اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين من جنين والخليل.

 

واندلعت مواجهات مع قوات العدو في قرية المغير شمال شرق رام الله، عقب مسيرةٍ منددة باعتداءات المستوطنين، اعتقلت خلالها أحد الشبان.

 

واعتقلت قوات العدو شابا من بلدة جبع جنوب جنين، أثناء مروره على حاجز زعترة جنوب نابلس.

 

وفي الخليل، اعتقلت قوات العدو مواطنا، أثناء عمله في أرضه في بلدة إذنا غرب الخليل.

 

* 649 عملًا مُقاومًا فلسطينيًا خلال حزيران الماضي

 

هذا وتزداد وتيرة الاعتداءات الصهيونية ضد المواطنيين الفلسطنيين العزّل، لتتصاعد معها عمليات المقاومة للدفاع عن المقدسات والأرض والعرض.

 

بالموازاة، أدّت عمليات المقاومة الفلسطينية ضد قوات الاحتلال خلال 24 ساعة الماضية في الضفة الغربية والقدس المحتلة، والتي بلغت 7 عمليات فردية إلى إصابة مستوطنة صهيونية بجروح بليغة بعد رشقها بالحجارة بالقرب من مستوطنة "بيت آريه" شمال القدس المحتلة.

 

كما استهدف مقاومون، ظهر الثلاثاء، مستوطنة "خارصينا" شمال شرق الخليل، بإطلاق نار أدى إلى إلحاق أضرار مادية بمنازل مستوطنين صهاينة دون وقوع إصابات، بالاضافة إلى اندلاع مواجهات بين شبان فلسطينين وقوات الاحتلال في قرية المغير شمال شرق رام الله، عقب مسيرةٍ مندّدة باعتداءات المستوطنين.

 

كذلك، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال قرب مستوطنة "بني حيفر" في الخليل، ألقى خلالها الشبان الحجارة صوب قوات الاحتلال، وتصاعدت أعمال المقاومة في الضفة الغربية والقدس المحتلة ما بين عمليات إطلاق نار ومواجهات وإلقاء الحجارة.

 

يُذكر أنّ مركز معلومات فلسطين رصد 649 عملًا مقاومًا، خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، أسفرت عن إصابة 26 إسرائيليًا بعضهم بجراح خطرة، في ظل تصاعد أعمال المقاومة، وسط معطيات ومتغيرات تُنذر بمزيد من "العنفوان الثوري" ضد الاحتلال ومستوطنيه.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0627 sec