رقم الخبر: 356952 تاريخ النشر: تموز 25, 2022 الوقت: 18:56 الاقسام: مقالات و آراء  
كيف تتحكم دول القمة الثلاثية في إيران بغاز اوروبا

كيف تتحكم دول القمة الثلاثية في إيران بغاز اوروبا

إجتمعت كل من إيران، روسيا وتركيا، وهي دول رئيسية ومؤثرة في منطقة الشرق الاوسط وغرب آسيا لتبحث في بعض القضايا الاقليمية. اللقاء ليس بجديد فهو استمرار لمسار "أستانا للسلام" ولكن له دلالاته وخصوصيته في ظل تبدلات كثيرة في منطقة شرق المتوسط.

في الشكل تمحور اللقاء حول الملف السوري وكانت خلاصته واضحة جداً، وساهمت في تثبيت الشرعية على كامل الاراضي السورية، وضربت الوجود الاميركي في الشمال السوري، والذي بات واضحاً انه المحرض الاول لبعض القوى الكردية ضد تركيا، فما كان من تركيا سوى التزام مقررات القمة وتعديل استراتيجيتها في ملف العملية التي كانت تسعى الى القيام بها داخل الاراضي السورية تحت مسمى محاربة الارهاب.

 

عندما نتحدث عن الدول المذكورة في القمة نجد أننا أمام ثلاث لاعبين اساسيين في ملف الغاز الذي يعتبر اليوم المحور الاول في السياسة الدولية. كما اننا نجد بأن ملف الغاز الاوروبي هو الحاضر الاكبر بين الفرقاء سواء في المباشر او غير المباشر، فمجرد لقاء الرؤساء الثلاثة هو اشارة في هذا التوقيت الى صورة مقلقة للاوروبيين وكذلك الولايات المتحدة الامريكية.

 

مع وصول الرئيس الروسي الى ايران، أعلنت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط وشركة غازبروم الحكومية الروسية توقيع "وثيقة تفاهم" قيمتها نحو 40 مليار دولار، بحسب ما أعلنه المكتب الإعلامي التابع لوزارة النفط الإيرانية. وقال المكتب الإعلامي لوزارة النفط الإيرانية إن شركة غازبروم ستساعد إيران في تطوير حقلين للغاز (حقل كيش وحقل غاز بارس الشمالي) إضافة إلى 6 حقول نفطية أخرى.

 

بعد استعراضنا للعلاقة الثلاثية الابعاد بين الدول الثلاثة (ايران ـ روسيا ـ تركيا) نجد اننا امام معادلة متماسكة على المستوى الاستراتيجي. اما ميدانياً فإننا امام معادلة تهديد العالم برمته على مستوى امدادات الغاز اذا ما استكملت الولايات المتحدة الامريكية سياستها التصعيدية، وهنا لا بد والتوقف عند دور قوى المقاومة في المنطقة والتي لن تسكت على اي تمادي تجاه حقوق شعوبها. انطلاقاً منه لم تعد فقط كميات الغاز التي تصدرها روسيا نحو الاتحاد الاوروبي هي فقط مهددة، بل سيتحول كل الغاز الخارج من مضيق هرمز نحو اوروبا مهدد، وكذلك غاز شرق المتوسط قبالة شواطئ فلسطين المحتلة، وصولا الى ناقلات الغاز التي تمر عبر مضيق باب المندب.

 

قد يعتقد البعض ان اوروبا حليفة اميركا، وان العملاق الاميركي سيهدد العالم حفاظاً على امدادات الغاز تجاه اوروبا. حقيقة الامر مختلفة جداً، فأمريكا ليست اللاعب الاوحد في العالم اليوم، هي تلعب فقط من اجل تحقيق مصالحها دون ان تكون مسؤولة عن مصالح اوروبا، بالتالي فإنَّ الدول الاوروبية اليوم عليها العودة الى دول القمة الثلاثية حيث هناك يتقرر مصير الغاز الاوروبي، وتحديداً بعد القمة الثلاثية في إيران.

بقلم: د.زكريا حمودان  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: موقع العهد الإخباري
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6877 sec