رقم الخبر: 357030 تاريخ النشر: تموز 27, 2022 الوقت: 15:43 الاقسام: مقابلات  
ايران حلم مليء بالأمن والحياة المشرقة
سائحة عراقية للوفاق:

ايران حلم مليء بالأمن والحياة المشرقة

لحسن الحظ، لدى بلدنا الحبيب إيران أماكن جيدة جداً لزيارتها، وفيها مناطق جذب سياحي رائعة، بعضها حقا فريد من نوعه في العالم،

ربما سمعنا هذا كثيراً، ولكن عندما نعلم أن العديد من السياح الأجانب لديهم نفس الرأي حول إيران ومعالمها السياحية ذلك يبعث على الاطمئنان، فلهذا التقت صحيفة الوفاق مع السيدة العراقية عذراء الدلفي بكلوريوس علوم ومعلمة جامعية من بغداد وسألتها عن آرائها وتجربتها حول السفر إلى إيران فاجابت الاستاذة عذارء الدلفي بكلوريوس علوم ومعلمة جامعية  بما يلي:

أثني على ثقافة ايران وحضارتها

عندما وصلت إلى مطار الإمام الخميني(رض) الدولي وبما ان هذا المطار بعيد جداً عن وسط طهران وقد وصلنا إلى المقصد بعد ساعة بالسيارة عبر الشوارع الكبيرة والأزقة الضيقة والساحات المزدحمة، طهران مدينة جبلية وهناك فرق كبير في الارتفاع بين أجزائها المختلفة، لذلك، عندما تمشي في الشوارع، عليك أحياناً الصعود والنزول على سلالم شارع بحجم مبنى مكون من طابقين أو ثلاثة.

المناطق الشمالية في طهران، لا توجد سوى الجبال التي تمنحك إحساساً بالحياة، يوجد في طهران العديد من المتنزهات والطقس المعتدل، وانت في منتصف الصيف ليس حارا جدا ومستوى الرطوبة منخفض بالنسبة للعراق. ورايت ايران عالم من البحار والجبال والسهول الخضراء، حلم مليء بالأمن والحياة المشرقة.

فقالت عذراء الدلفي باعتقادي ان العراقيين يشكلون أكبر عدد من المسافرين إلى هذا البلد الجميل للسياحة والزيارة والعلاج الطبي.

وأنا بدوري أستمتع كثيرا بالسفر إلى إيران والتواصل مع أهلها الطيبين، أثني على ثقافتها وحضارتها وشعبها الطيب لأصدقائي وزملائي المواطنين في بغداد، وآمل أن تتاح الفرصة للمزيد من العراقيين لزيارة إيران.

وان إيران مختلفة تماماً عما نراه ونسمعه في وسائل الإعلام، إيران من أكثر الدول شعبية في نظري، أنا أحب شعب هذا البلد المضياف، فرأيت هذا البلد مليئاً بالمباني ذات الهندسة المعمارية الرائعة، مدن هذا البلد لها حيوية للغاية وحتى صحارى هذا البلد لها جو خاص، وهناك مبانٍ في إيران تم تسجيلها على موقع اليونسكو.

اسواق إيران جوهرة سياحية

اضافت الدلفي: الأسواق في ايران تلعب دوراً مهماً في حياة الإيرانيين، يمكنك قضاء جزء من رحلتك في زيارة الأسواق، وخاصة السوق الكبير في طهران يحتلّ موقعا رائعاً وممثّلا لتاريخ قديم وهو أحد أكبر اسواق العالم؛ سوق طهران المستقطب لافواج السائحين سواءً كانوا من محبّي التسوق لمختلف انواع الذكاريات أو من الراغبين في إستكشاف تجربة سياحية تاريخية لا تنسى، خيار ذكيّ للغاية، يحتلّ موقعاً رائعاً في مدينة طهران واقعاً في قلب النسيج التاريخي يبدو وكأنّه جوهرة سياحية، يحيط بالسوق عدد من الشوارع العريقة ويعود تاريخ بعضها الى عهد الملك طهماسب الصفوي مقارناً مع إنشاء بوابات المدينة ولكنّه يشتهر بكونه من المعالم المتبقية من العهد القاجاري حينما أمر الملك ناصر الدين القاجاري ببنائه ليكن سوقاً مسقّفاً متمتّعاً بطقسٍ باردٍ يلائم ايام الصيف الحارّة.

وأسواق إيران القديمة مذهلة، ولديها أسقف عالية على شكل قبة ومزينة بأنماط وبلاط، وانا بدوري كسائحة عراقية اوصي الزوار زيارة الأسواق الكبيرة في إيران.

دربند طهران رائع في قلب جبال البرز

دربند مكان جميل جدا ورائع في قلب جبال البرز. يمكن القول أن كل سائح عراقي عندما يزور ايران يذهب الى دربند مرة واحدة على الأقل ويزور أجزاءه المختلفة بالسير على طول مسار هذا المعلم السياحي.

دربند طهران، بأجزائها المختلفة، مكان يمكنك السفر إليه واستخدام مرافقه الخاصة سواء كنت ترغب في الاستمتاع، أو حتى إذا كنت ترغب في المشي والتمرين. في الواقع، هذا الجزء من طهران هو منطقة كاملة ومتكاملة حيث سيستمتع كل شخص في أي عمر بالسير على أرصفة هذه المنطقة وزيارة أجزائها المختلفة. بعبارة أفضل وسيستمتع كل سائح بلا شك بالسفر إليه.

وتعتبر دربند من بين القمم الشاهقة لسلسلة جبال البرز، هناك مسار توجد على طوله مناطق جذب ومرافق ترفيهية ومناطق خضراء ووسائل راحة، وبشكل عام مجموعة من أفضل وأجمل الأشياء. و دربند طهران هي واحدة من مناطق الجذب السياحي في شمال طهران، والتي تتألق بين جميع الأماكن السياحية في شمال طهران. في الواقع، جدير أن نقول إن دربند هو أحد الخيارات الأولى للسائح العراقي في طهران لمشاهدة المعالم السياحية والاستجمام، ولهذا السبب، اعتقد هي واحدة من مناطق الجذب السياحي الرئيسية في هذه المدينة. ذات المساحة الكبيرة، لديها بطبيعة الحال العديد من مناطق الجذب السياحي، ولكن من بينها جميعاً، دربند معروفة بطريقة مختلفة.

تمثال دربند

 في بداية دربند طهران ، ستواجه ساحة كبيرة، والتي تعتبر من المعالم التاريخية لهذه المنطقة، وهي ذكرى تاريخية لإنقاذ الأشخاص الذين كانوا في هذه المنطقة، يوجد تمثال ضخم لجندي أجنبي، ينتمي هذا التمثال إلى جندي متسلق جبال كان رقيباً بالجيش ومدربا للتزلج في إيران.

زيارتي لمشهد المقدسة

                              

مشهد هي مدينة مقدسة، كما يوحي اسمها، تشكلت على محور مكان استشهاد الامام علي بن موسى الرضا(ع)؛ ومع ذلك، في السنوات الأخيرة حدثت نقلة كبيرة في الحداثة ووجود رموز مختلفة للثقافة، بما في ذلك مراكز الترفيه الواسعة مثل مراكز الرياضات المائية في البلاد، والأبراج والمباني الشاهقة، وقاعات الطعام، وعشرات الاماكن الترفيهية وغيرها. جعلت الرموز الثقافية منه من أهم عوامل الجذب في البلاد، امتلأت مدينة مشهد المقدسة بالمراكز السياحية والترفيهية ومراكز التسوق والسياحية والمجمعات الترفيهية الكبيرة وما إلى ذلك، لدرجة أنه حتى عندما تمشي في الشوارع المؤدية إلى الضريح، يمكنك مشاهدة الأبراج والفنادق الفخمة، فهي تجذب الانتباه.

اضف الى ذلك رايت التزام ممتاز من قبل المواطن الايراني بالنظام والقانون من كل النواحي  فعلاً هو شعب مثقف محب للحياه يحترم خصوصية الطرف الاخر بشكل كبير والذي ادهشني اكثر في هذا البلد الصديق تنوع خيراته.

اخيرا حفظ الله شعباً ضم في ثراه ثامن الائمة عليهم السلام.

 

بقلم: سهامه مجلسي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 1/4423 sec