رقم الخبر: 357045 تاريخ النشر: تموز 27, 2022 الوقت: 17:10 الاقسام: دوليات  
بريطانيا وكندا تتملّصان من جرائمهما بحق أطفال السكان الأصليين

بريطانيا وكندا تتملّصان من جرائمهما بحق أطفال السكان الأصليين

عقب مرور عام على الكشف عن الجريمة التاريخية التي ارتكبتها بريطانيا ضد الأطفال الكنديين الأصليين، لم تعتذر الملكة إليزابيث للسكان الأصليين بصفتها الشخص المسؤول عن هذا الإنتهاك الصارخ والجريمة التاريخية.

أجرى البابا فرانسيس زعيم الكاثوليكية بزيارة كندا واعتذر لأبناء هذا البلد عن جرائم المدارس الداخلية التي كانت تابعة للمسيحية ضد أطفالهم، خصوصاً في سياق فصل نظام المدارس الداخلية، الذي تم تشغيله بين عامي 1831 و 1996، والذي تم من خلاله فصل حوالي 150 ألف طفل من السكان الأصليين عن عائلاتهم ونقلهم إلى مدارس مسيحية كاثوليكية.
 
يظهر تقرير لجنة فيدرالية أن أفراد الأسرة كانوا منفصلين في هذه المدارس. بالإضافة إلى ذلك، تم حظر استخدام الأسماء الأصلية من قبل الطلاب وكان عليهم قبول أسمائهم المسيحية الأوروبية ولم يُسمح لهم بالتحدث بلغتهم الأم.
 
مات العديد من هؤلاء الأطفال بسبب المرض أو الانتحار أو الحوادث أو الهروب من هذه المدارس. كما أن العديد من هؤلاء الأطفال لم يعودوا إلى منازلهم ودُفنوا في قبور لا تحمل أية شواهد.
في العام الماضي، اشتد الضغط على البابا والكنيسة الكاثوليكية عندما تم اكتشاف المئات من قبور الأطفال غير المميزة بالقرب من المدارس المحلية. على الرغم من أن دور أمناء الكنيسة في هذه الجريمة ضد الإنسانية لا يمكن إنكاره، لا تزال هناك شكوك كثيرة حول دور الحكومات في هذه الجرائم التاريخية.
 
خلال العام المنصرم، طالب سكان كندا الأصليون عدّة مرات باعتذار من رجال الدولة والمحكمة البريطانية بشأن هذه الجرائم. في هذا السياق، التقى زعماء السكان الأصليين في كندا منذ وقت ليس ببعيد مع تشارلز ولي عهد بريطانيا، الذي زار ذلك البلد، وطلبوا منه اعتذاراً رسميا من قبل ملكة بريطانيا عن معاملة كندا السابقة للسكان الأصليين.
 
الشيء المهم الذي يحافظ على قضية الإبادة الجماعية في كندا كأحد أولويات المجتمع الأصلي لهذا البلد هو أن كندا تخضع للحكم البريطاني، يتكون هيكل الحكومة في كندا من الملك، والحكومة الفيدرالية المركزية، ومجلسي مجلس الشيوخ ومجلس العموم، وحكومات الولايات والحاكم العام الذي يمثل الملكية البريطانية. وبهذا الوصف ، يمكن القول إن مطالبة المسئولية الحصرية للكنيسة تجاه ضحايا المدارس الإجبارية هي نوع من انحراف الرأي العام لأن من يتحمل المسؤولية في الحقيقة هي الملكيّة.
 
المهم أن هذه الجرائم استمرت حتى عام 1997 في عهد الملكة.
 
ومن المثير للاهتمام، أن الحكومة الكندية تحاول أيضًا أن تنسب هذه الجريمة إلى الكنيسة فقط، كما هو الحال في خطوة مثيرة للتفكير من قبل رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، حيث طلب شخصيًا حضور البابا في بلاده لتقديم إعتذار إلى المواطنين الكنديين.
 
من الجدير بالذكر أن السلوك التمييزي والمعادي للإنسان ضد السكان الأصليين لا يزال مستمراً في كندا، كما أفادت مؤسسة حكومية في كندا في عام 2018 ؛ ومع ذلك ، فإن خطر وفاة أو اختفاء النساء الكنديات من السكان الأصليين أعلى بـ 12 مرة من النساء الأخريات! من ناحية أخرى، في تقرير 2018 لهيومن رايتس ووتش ، تم التأكيد على أن السكان الأصليين في هذا البلد لا يزالون غير قادرين على الوصول إلى الحد الأدنى من الحياة، مثل مياه الشرب ، و 40٪ من السكان الأصليين الكنديين أيضا، بسبب سوء التغذية وعدم الحصول على الغذاء المناسب، فإنهم يعانون من مرض السكري من النوع 2. وتعزو وسائل الإعلام التابعة للعائلات المالكة البريطانية والكندية، وخاصة قناة بي بي سي، عمليات القتل هذه إلى ما يسمونه مراكز دينية مسيحية، وتستخدم كلمات مثل الإهمال في الإجراءات، وعدم الاهتمام بالروح المعنوية والحالة الجسدية للأطفال، وما إلى ذلك. إنهم يسعون لإخفاء مسؤولية ودور رجال الدولة البريطانيين والكنديين في هذه الإبادة الجماعية من خلال تحميل الكنيسة مسؤولية تلك الجرائم لوحدها.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2802 sec