رقم الخبر: 357365 تاريخ النشر: آب 03, 2022 الوقت: 17:40 الاقسام: ثقافة وفن  
غسّان كنفاني.. الفنّان التشكيلي الثوري

غسّان كنفاني.. الفنّان التشكيلي الثوري

يُعرَفُ غسّان كنفاني بعمله النضاليّ والأدبيّ، لكنّ ما لا يعرفه كثيرون أنّه كان فنّاناً تشكيليّاً ايضاً أنتج عدداً كبيراً من اللوحات والرسومات والملصقات خلال سنوات حياته القصيرة.

كانت موهبة كنفاني في الرسم قد ظهرت مبكّراً، بحسب شهادة والده، الّذي توقّع أن يكون الرسم عاملاً مهمّاً في تشكيل حياته القادمة.

 

اتّخذ النضال الفلسطينيّ من أجل التحرّر الموقع الأهمّ في رسوم كنفاني كما في كتاباته، وظهر ذلك باكراً كما هو الأمر في عملي "العودة" (1957) و "التهجير" (1957) أيضاً. إضافة إلى رسمه لصور توضيحيّة نشرها إلى جانب قصصه وكتاباته في الصحف والمجلّات، والرسوم الّتي رافقت قصّة "القنديل الصغير" (1976)، الّتي أهداها إلى لميس، ابنة أخته. كذلك لم يكن كنفاني رئيس تحرير مجلّة "الهدف" فحسب، بل كان مصمّم غلافها وبعض رسوماتها الداخليّة أيضاً، إضافة لتصميمه ملصقات ثوريّة خاصّة بـ "الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين" الّتي كان عضو مكتبها السياسيّ.

 

تشير مصادر إلى أنّ كنفاني رسم خلال حياته 36 لوحة زيتيّة، إلّا أنّ ما وصل منها أقلّ من ذلك بكثير. تنشر فُسْحَة - ثقافيّة فلسطينيّة معرضاً رقميّاً لأعمال كنفاني من لوحات ورسومات وملصقات.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1467 sec