رقم الخبر: 357378 تاريخ النشر: آب 03, 2022 الوقت: 20:26 الاقسام: عربيات  
خالد ضحية جديدة لأخيه محمد بن سلمان
بعد تعاظم دوره في السعودية

خالد ضحية جديدة لأخيه محمد بن سلمان

قالت مصادر مطلعة: إن ولي العهد محمد بن سلمان عمد مؤخرا إلى تحجيم نفوذ شقيقه نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان بعد تعاظم دوره مؤخرا في مشهد الحكم في السعودية.

 

وذكرت المصادر لــ” سعودي ليكس”، أن بن سلمان غيب شقيقه خالد عن عديد المناسبات المهمة مؤخرا بهدف إبعاده عن أي مشهد لمنافسته على الحكم في المرحلة المقبلة.

ولوحظ تغيب خالد بن سلمان عن المشهد الحالي وعدم ظهوره خلال استقبال الرئيس الأمريكي جو بايدن في السعودية أو في زيارات محمد بن سلمان الخارجية التي تمت مؤخرا.

وفي هذا السياق، قال الدكتور “خالد” نجل المسؤول الأمني السعودي الهارب سعد الجبري في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” اختفاء الأمير خالد بن سلمان عن المشهد في هذا التوقيت ملفت جدا، فلم يحضر أثناء زيارة بايدن لجدة ولم يتواجد في زيارات ولي العهد أو المفاوضات الجارية لتمديد الهدنة في اليمن.”

وأضاف قائلا:" خالد بن سلمان أرفع مسؤول سعودي زار واشنطن مؤخرا وكان لجهوده دور في زيارة بايدن وهدنة اليمن بشهادة الأمريكان".

وكان خالد بن سلمان آخر مسؤول سعودي يزور واشنطن في مايو/أيار الماضي وقاد جهود تجديد الهدنة في اليمن للشهرين الأخيرين قبل أن يتم عن تجديدها الثلاثاء لشهرين آخرين .

وعمد محمد بن سلمان منذ وصوله إلى الحكم عام 2017 على إقصاء أبناء عمومته وتهميشهم من المناصب الحكومية الرفيعة عدا عن اتهام العشرات منهم بالفساد والسرقة حتى أن مراقبون للشأن السعودي يقولون: “إن النظام السعودي برمته في خطر”.

من جانب آخر، كشفت مصادر مطلعة عن صدور حكم قضائي بالسجن ضد الأمير تركي بن عبدالله، أمير الرياض الأسبق ونجل الملك السابق عبدالله بن عبدالعزيز، يقضي بحبسه 17 عاما.

وجاء ذلك بحسب ما أفادت منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي (DAWN)، في خبر عاجل لها.

وفي التفاصيل كشفت المنظمة بحسب ما رصدت (وطن)، أن المحكمة العامة في السعودية، حكمت على الأمير تركي بن عبدالله، بالسجن 17 عاما.

هذا ولم تكشف المنظمة أي تفاصيل أخرى بشأن محاكمة نجل الملك الراحل عبدالله، والمختفي عن الأنظار في معتقلات السعودية منذ العام 2017.

ويشار إلى أنه في حدَث سابق قتل مدير مكتب الأمير تركي، اللواء علي القحطاني -حسب النيويورك تايمز- تحت التعذيب في “الريتز كارلتون” عام 2017.

*تحذيرات من تعرض معتقل رأي في السعودية لخطر الموت الوشيك

إلى ذلك، حذرت منظمة سند لحقوق الإنسان من تعرض معتقل رأي في السعودية لخطر الموت الوشيك في ظل تعسف السلطات بأوضاع احتجازهم.

وذكرت منظمة سند: أنها علمت بأن إدارة سجن الحائر في الرياض نقلت معتقل الرأي إبراهيم اليماني إلى أحد الشعب التي يوجد بها عدد من المجرمين المتهمين بالقتل والسرقة وترويج الممنوعات.

وبحسب المنظمة طالب اليماني بأن يتم إعادته إلى الحبس الانفرادي خوفاً على حياته. وهو يخشى أن يتعرض للقتل في أي لحظة. لكن إدارة السجن تستمر في رفض طلبه، وتتعمد تعريض حياته للخطر.

ويأتي هذا الانتهاك لزيادة التعذيب النفسي عليه، فضلاً عن وجود خطر حقيقي على حياته. حيث تستخدم السلطات السعودية هذا النوع من الانتهاك لتصفية خصومها، كما حصل مع الدكتور موسى القرني رحمه الله.

في سياق قريب يحاول النظام السعودي احتجاز الإعلامي مساعد الكثيري وباقي معتقلي الرأي الأبرياء أطول فترة ممكنة، رغم أن بعضهم انتهت محكوميته.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: رياض/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1642 sec