رقم الخبر: 357379 تاريخ النشر: آب 03, 2022 الوقت: 20:25 الاقسام: عربيات  
استهداف حاجز عسكري صهيوني جنوب نابلس
إصابات خلال مواجهات في قلقيلية.. واعتقالات بالضفة

استهداف حاجز عسكري صهيوني جنوب نابلس

أطلق مقاومون فلسطينيون، مساء الثلاثاء، النار تجاه حاجز "حوارة" جنوب نابلس بالضفة المحتلة.

وقالت مصادر عبرية:" إنه وقع إطلاق نار شديد صوب حاجز لجيش العدو بالقرب من حوارة في نابلس دون وقوع إصابات".

ويُشار إلى أنه تشهد مدينتي نابلس وجنين عمليات إطلاق نار مستمر من قبل مقاومين في كتيبتي جنين ونابلس تجاه قوات الاحتلال المتواجدة على الحواجز العسكرية، بالإضافة للتصدي للقوات التي تحاول اعتقال واغتيال المقاومين.

بموازاة ذلك، شنّت قوات الاحتلال الصهيوني ليلة الثلاثاء وفجر الأربعاء حملة دهم واعتقالات وتفتيش في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، فيما أصيب 3 شبان بالرصاص الحي والعشرات بحالات اختناق خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في كفر قدوم قضاء قلقيلية عقب مداهمة البلدة فجرًا.

وأفادت مصادر محلية أنّ "عشرات من جنود الاحتلال داهموا القرية ما أدى الى اندلاع مواجهات بين الشبان والجنود أصيب على إثرها الشاب قصي جهاد (27 عامًا) في الظهر، ويوسف عبد الفتاح (19 عاما) في الساق، ومالك حكمت (17 عاما) في الفخذ، ونقلوا جميعًا إلى المستشفى لتلقي العلاج، حيث وصفت إصاباتهم بالمتوسطة.

أما في نابلس، فاعتقلت قوات الاحتلال المواطنين: أدهم ياسين عصيدة من قرية تل، وأيوب ناجح صباح من قرية عوريف، بعد أن داهمت منزليهما وفتشتهما.

كما اعتقلت في رام الله والبيرة ثلاثة مواطنين هم كنعان كنعان من قرية كوبر، وعبد الرازق مهند من قرية أبو شخيدم، شمال رام الله، وأيسر معروف من قرية عين قينيا، غرب المدينة، بعد أن داهمت منازلهم وفتشتها.

كذلك، ألقت قوات الاحتلال القبض على ثلاثة مواطنين بينهم طفل من قباطية وبلدة اليامون جنوب وغرب جنين.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل أحمد عدنان نزال للضغط على شقيقه محمد تسليم نفسه في معسكر سالم، وعز أحمد خزيمية بعد اقتحام بلدة قباطية ومداهمة منزلي ذويهما وتفتيشهما والعبث بمحتوياتهما. كما اعتقلت الشاب محمد عمر فريحات بعد اقتحام اليامون وسط اندلاع مواجهات.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر أيوب صباح من عوريف، وأدهم عصيدة من تل قضاء نابلس.

وفي محافظة الخليل، اعتقل عصام كواملة من مخيم العروب، وأحمد أبو مرخية، ورامي أبو عيشة من البلدة القديمة.

أما في القدس المحتلة، فتستمر محاولات الاحتلال فرض مخطّط تقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيًا، حيث اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة المسجد الأقصى من باب المغاربة، بحماية مشددة من قوات الاحتلال "الإسرائيلي".

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة : أنَّ مجموعات من المستوطنين اقتحمت منذ الصباح، المسجد الأقصى، ونظمت جولات استفزازية في باحاته.

إلى ذلك يُواصل المعتقل خليل عواودة (40 عامًا) من بلدة إذنا غرب الخليل، إضرابه عن الطعام منذ 144 يومًا، رفضًا لاعتقاله الإداري المستمر، وسط ظروف صحية خطيرة.

وحذّر نادي الأسير في فلسطين المحتلة من أنّ "الأسير عواودة يواجه خطر الموت في عيادة سجن "الرملة"، في ظل عدم وجود حلول جدّية حتى اليوم بشأن قضيته".

وأشار إلى أنَّه يعاني من أوجاع حادة في المفاصل، وآلام في الرأس ودُوار قوي وعدم وضوح في الرؤية، ولا يستطيع المشي، ويتنقل على كرسي متحرك.

وتتعمد إدارة سجون الاحتلال نقل عواودة بشكل متكرّر إلى المستشفيات المدنية، بدعوى إجراء فحوصات طبية له، لكن في كل مرة تتم إعادته دون إجرائها، بذريعة أنَّه لم يصل إلى مرحلة الخطورة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/6117 sec