رقم الخبر: 357427 تاريخ النشر: آب 09, 2022 الوقت: 14:52 الاقسام: ثقافة وفن  
كأس العالم 2022 في قطر فرصة ذهبية لاهالي غناوة
تحتل موقعاً تجارياً مهماً في محافظة بوشهر

كأس العالم 2022 في قطر فرصة ذهبية لاهالي غناوة

إيران هي أرض الثقافة والادب وموطن الفن البشري الراقي ومن أجمل فنون الإيرانيين نسج السجاد، بعقل إبداعي وروح نقية مليئة بالحب، عقدة بعقدة وصف بصف مع أنماط وصور جميلة وممتعة متشابكة.

وكل جزء من أرض إيران لديه حياكة يدوية خاصة وفريدة من نوعها، ومدينة غناوه في محافظة بوشهر هي واحدة من المناطق التي احترفت فيها العديد من النساء بهذه المهنة منذ العصور القديمة وحكن انواعا مختلفة من من السجاد اليدوي.

ان «الغبة» في قرية "شول" بغناوة، المسجلة في قائمة الأعمال الوطنية غير الملموسة، رغم حياكتها الخشنة والكبيرة، لها دور خاص ومثير للاهتمام، من خلال مزج الألوان والأنماط الجميلة، أعطت هذه المنسوجات اليدوية لمسة استثنائية من السحر والجمال.

انتشر نسج وإنتاج «غبة» في قرية شول في الجزء الأوسط من غناوة منذ فترة طويلة ولديها الموهبة والقدرة على المزيد من النمو. وتعريف النساجون وإدخال هذا المنتج اليدوي قدر الإمكان ليس فقط في ايران ولكن أيضاً في الدول المجاورة للخليج الفارسي مهم جدا.

والاستفادة من حدث كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر يمكن أن يكون فعالاً في التعريف بالقدرات السياحية وكذلك الأصول الثقافية والتاريخية والحرف اليدوية لبلدنا، وفي هذا الصدد، الاستفادة من هذه الفرصة للتعريف بقدرات وإمكانيات الحرف اليدوية في البلاد وكسب المال للناشطين، وهذا المجال يمكن أن يخلق أملا للنساجين في هذا المجال.

يمكن أن يكون استخدام مناسبة كأس العالم في قطر لزيادة نشطاء الحرف اليدوية في محافظة بوشهر، مع الأخذ في نظر الاعتبار المؤشرات والقدرات الخاصة وعلاقات وتاريخ التجارة الطويلة الأمد لشعب هذه الأرض مع دول الخليج الفارسي، ويعد أفضل فرصة للتنمية الاقتصادية للناشطين وسكان الساحل في هذه المنطقة.

يمكن لمحافظة بوشهر أن تستغل طاقات المونديال على النحو الأمثل لقصر المسافة وإمكانية النقل بسهولة إلى دولة قطر، وفي هذا الصدد، من خلال إنشاء اقسام مختلفة من الشركات المصنعة حول ملاعب المونديال في قطر في أيام المباريات وتقديم منتجاتها للسياح وفتح سوق جيد ومفيد للمنتجات الإيرانية.

مشجعو الفرق المؤهلة لكأس العالم وسياح قطر سيزورون معالمها وأماكنها وسوقها لمدة شهر بعيداً عن مشاهدة مباريات كرة القدم، لذلك يمكن استغلال هذه الفرصة الذهبية لعرض البضائع الإيرانية من حيث التواصل والعلاقات الجيدة  الموجودة مع ذلك البلد.

وبسبب العلاقات الجيدة مع قطر منذ سنوات طويلة، وخاصة في الحكومة الثالثة عشرة، فقد تم اتخاذ التوجهات نحو تطوير التعاون، مما يسهل على المنتجين بتصدير البضائع، بما في ذلك الحرف اليدوية الى هذا البلد والتي يمكن تسهيلها وتمهيد الطريق للمنتجين على شكل معرض.

بالنظر إلى ضيق الوقت وقرب موعد حدث كأس العالم، فإن الإجراء الأكثر فعالية هو تسهيل وصول الجمهور الأجنبي إلى الحرف اليدوية في البلاد وتوسيع مستوى عرضها.

يقول أحد ممثلي نسيج البساط والسجاد النسائي في غناوه، والذين تشتهر منتجاتهم على مستوى العالم: نتوقع من السلطات المختصة في الدولة ومحافظة بوشهر أن توفر لنا فرصة بيع منتجاتنا خلال حدث كرة القدم العالمي المهم. في قطر.

وتقول صديقة ليراوي، الرئيسة التنفيذية لشركة حياكه السجاد لقرية النساء مدينة غناوه، ان تاريخ أنشطة هذه الشركة وإدخال (غبه شول)  وقالت: هذه المدينة تنتج أفضل وأعلى جودة مقارنة بالمناطق الأخرى من البلاد، والتي تسبب في رغبته باكتساب شهرة عالمية.

واضافت ليراوي: لقد لجأت الكثير من النساء إلى هذه المهنة وبينما يواجهن العديد من المشاكل والصعوبات، إلا أنهن لم يتخلين عن وظائفهن وما زلن مشغولات بهذه الطريقة، ويوما بعد يوم يزداد عدد اللواتي لديهن شغف واهتمام كبير في حياكة هذا النسيج، ليبقى تراث الماضي حيا وقائما.

تقول ليراوي: هذه الشركة تدعم الأعضاء من حيث توفير وتوريد المواد الخام وبيع المنتجات والتأمين على النساجين والحصول على التسهيلات البنكية، وتمكنت من خلق فرص عمل لعدد كبير من النساء في القرية حتى يتمكنوا من الحصول على دخل من هذه المهنة، لتوفير جزء من احتياجات حياتهم.

وقالت ليراوي، الذي قدمت منتجات الشركة عدة مرات في المعارض الدولية والإقليمية، حالة المبيعات الحالية للمنتجات جيدة مع الاستشارات والتسويق الذي تم من خلال اتحاد السجاد المركزي. ولدينا طلبات من جميع أنحاء البلاد.

كما طلبت ليراوي من المسؤولين إلى دعم ومساندة الجهات والتسهيلات للنساجين في مجالات التأمين، واكدت ان استشارة الجهات لعرض منتجات هذه الشركة في الخارج بما في ذلك مونديال قطر 2022. التي ستقام هذا العام، هي واحدة منها، فسيساعد ذلك على تقديم المنتجات وتحفيز النساجين اكثر.

وأضاف محمد تقي صفري: هذه المدينة تنتج أفضل وأعلى جودة «غبة» مقارنة بالمناطق الأخرى من البلاد، مما جع  «غبة قرية شول» تكتسب شهرة عالمية.

وقال: يجب أن نحقق حضوراً قوياً للحرف اليدوية في محافظة بوشهر، بما في ذلك السجاد والبسط لهذه المدينة، في هذا الحدث الدولي مع التخطيط والعمل العملي في الوقت المتبقي حتى المونديال.

وصرح محافظ غناوه: طلب نساجي السجاد في هذه المدينة بيع المنتجات في مونديال قطر صحيح وسنقوم بالاستشارة والمتابعة اللازمة في هذا الشأن.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0932 sec