رقم الخبر: 357430 تاريخ النشر: آب 09, 2022 الوقت: 14:51 الاقسام: مقابلات  
القيود الثقافية والتعليمية من أهم معوقات رائدات الأعمال
خبيرة في مجال ريادة الاعمال للوفاق:

القيود الثقافية والتعليمية من أهم معوقات رائدات الأعمال

حبا الله سبحانه وتعالى النساء بالكرامة والسمات الإنسانية العالية، ونتيجة لهذه المكانة المتسامية اصبحن في بعض الجوانب والمجالات يلعبن أدواراً أكثر جوهرية وحساسة من الرجال، وترتب على ذلك أن يكون لهن الحق في التمتع بالحقوق الإنسانية العالية. لذلك،

 فإن أحد المكونات القانونية الهامة للمرأة هي الطريقة التي تختار فيها حياتها بنفسها، والتي يجب احترامها ودعمها من قبل جميع شرائح المجتمع، لذلك إذا اعتبرنا ريادة الأعمال اختياراً لفلسفة جديدة للحياة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية يجب أن يكون هذا ضرورياً لهن أن يكنّ حاضرات في الساحة الاجتماعية بكل قوتهن وبعيداً عن أي تمييز وظلم وأنماط تقليدية ومعتقدات بغيضة في إطار القيم العليا من المجتمع.

وفي هذا الصدد اجرت صحيفة الوفاق حوارا مع السيدة معصومة حسيني الخبيرة في مجال ريادة الأعمال وفيما يلي نص الحوار:

ما هي التحديات التي تواجه النساء في ريادة الأعمال؟

اجابت الاستاذة معصومة حسيني: على الرغم من المشاكل الاقتصادية التي تواجه جميع رواد الأعمال، إلا أن المرأة في هذا المجال تواجه أيضاً بعض التحديات والقيود الثقافية والتعليمية، والتي يمكن حلها بالطبع بالتثقيف والتوعية، ونتيجة وضع الاقتصاد الإيراني بسبب الحصار الجائر وعدم الاستقرار الاقتصادي في جميع ارجاء العالم؛ اصبحت مساحة وجود رواد الأعمال وتطورهم ليست جاهزة تماماً. ولكن في غضون ذلك، يمكن القول أن بعض القضايا الثقافية، هي من التحديات الأكثر جدية بالنسبة لرائدات الأعمال.

ربما ترجع الاسباب الى مستوى التعليم غير المناسب، والقيود التعليمية أو المهنية، والضغوط أو العقبات من جانب الأسرة والمجتمع، وانعدام الثقة بالنفس وقلة الشجاعة وعدم قبول بعض المجتمعات للنساء كرائدات أعمال، هي أمثلة على التحديات التي تواجهها رائدات الأعمال في المجتمع.

وقالت السیدة معصومة حسيني، عن المشاكل والتحديات التي تواجه رواد الأعمال: قبل سنوات كان وجود المرأة في مجال ريادة الأعمال قليلا جداً. لكن اليوم يمكن القول أن المرأة لها حضور أقوى في هذا المجال وقد تم خلق هذه الثقة بالنفس لدى النساء، ولكن لا تزال هناك قيود وعقبات.

هل هناك ضرورة لتعليم المرأة ريادة الأعمال ؟

تابعت حسيني: قلة الثقة بالنفس وقلة الشجاعة والضغط أو قلة الدعم من الأسرة يمكن أن تكون جزءاً من مشاكل رائدات الأعمال، والتي ترتبط بالجانب الثقافي لمجتمعنا.

وأضافت الخبيرة حسيني: أيضاً، أثناء تكوين الأسرة، قد يترك بعض رائدات الأعمال عملهن، على سبيل المثال، لا يمكنهن مواصلة عملهن بعد الزواج لأسباب شخصية أو لمعارضة أزواجهن، أو ترك هذه المساحة بعد إنجاب الأطفال.

وأشارت حسيني: ان بيع المنتجات أو تقديم الخدمات هي من المشاكل التي يواجهها جميع رواد الأعمال رجالاً ونساءاً ولا يمكن أن تنسب إلى المرأة وحدها.

ماهي خصوصيات المرأة في ريادة الاعمال؟

أشارت حسيني إلى اهمية تواجد المرأة في  ريادة الأعمال، فقالت: إن من الاهميات الأخلاقية للمرأة المسؤولية الاجتماعية وهي على جانب كبير بالنسبة لها، وبعضهن يسعى إلى القيام بهذا الدور في المجتمع بدلاً من السعي وراء المال والمكاسب المالية؛ لذلك فإن هذه المسألة تجعلهن غير ناجحات في عملهن في بعض الحالات.

وفي الختام، أكدت حسيني: بشكل عام، يمكن القول أن نساء الجيل الجديد يواجهن مشاكل أقل في هذا المجال من الجيل السابق، ومع ذلك، في رأيي وكما أظهرت التجربة، يمكن حل المشكلات والتحديات المذكورة جميعاً بالتعليم، ومن خلال زيادة الوعي، يمكننا توفير الأرضية لمزيد من النجاح للمرأة في مجال ريادة الأعمال.


 

 

بقلم: سهامه مجلسي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6344 sec