رقم الخبر: 357602 تاريخ النشر: آب 12, 2022 الوقت: 17:37 الاقسام: دوليات  
"كارثة نووية" تخيّم على الصراع في أوكرانيا
على خلفية قصف محطة زاباروجيا النووية..

"كارثة نووية" تخيّم على الصراع في أوكرانيا

تبادلت روسيا وأوكرانيا الاتهامات باستهداف محطة زاباروجيا للطاقة النووية، بعد تجدد القصف عليها أمس الخميس، وبينما رصد الجيش الأوكراني إشعاعات نفى الجانب الروسي ذلك، وفي جلسة لمجلس الأمن الدولي حذر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي من عواقب وخيمة للأنشطة العسكرية قرب المحطة.

وحذرت مجموعة "أنيرغواتوم" الأوكرانية المشغلة للمحطة من أن "الوضع يزداد سوءا"، مشيرة إلى "وجود مواد مشعة في مكان قريب وتضرر أجهزة عدة لاستشعار الإشعاعات". وأعلنت إنيرغواتوم تسجيل 5 ضربات جديدة في المحيط المباشر لمستودع للمواد المشعة، متهمة القوات الروسية بشنها.

من جانبه، قال يفغيني باليتسكي، رئيس الإدارة المدنية والعسكرية التي أقامتها موسكو في هذه المنطقة الواقعة في جنوب أوكرانيا ويسيطر عليها الروس "حاليا لم يسجل أي تلوث في المحطة ومستوى النشاط الإشعاعي عادي"، مشددا على أن "أطنانا عدة" من النفايات الإشعاعية مخزنة في المكان.

وأكد فلاديمير روغوف عضو الإدارة المدنية العسكرية لمقاطعة زاباروجيا الموالية لروسيا، أن نظام الدفاع الجوي الروسي صد هجوما بالصواريخ والطائرات المسيرة شنته القوات الأوكرانية على مدينة إنيرغودار ومحطة زاباروجيا للطاقة النووية.

وكانت القوات الروسية قد سيطرت على محطة زاباروجيا في الرابع من مارس/ آذار بعد أيام قليلة على بدء الحرب. وهي أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا جنوبي شرقي أوكرانيا، ويشهد محيطها هجمات جوية تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بشأنها.

وتوفر المحطة التي تضم 6 مفاعلات نووية نحو 20% من إجمالي الكهرباء بأوكرانيا، وتبلغ طاقتها الإنتاجية حوالي 5700 ميغاوات/ساعة.

*جلسة مجلس الأمن

وأمام جلسة لمجلس الأمن الدولي مساء الخميس، أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي عن قلقه البالغ إزاء تعرض محطة زاباروجيا النووية للقصف، ودعا إلى وقف كل الأعمال العسكرية في المنطقة.

وحذر غروسي خلال حديثه عبر الفيديو أمام مجلس الأمن بشأن الأوضاع في المحطة النووية، من عواقب وخيمة للغاية للأنشطة العسكرية قرب المحطة. وأوضح أن "الوضع حرج ويجب السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرّية بإرسال بعثة إلى زاباروجيا في أسرع وقت ممكن".

وشدد غروسي على أن "الوقت ينفد"، في حين تحاول الوكالة منذ أسابيع إرسال بعثة لتفقد المحطة النووية.

وعندما سئل عن اتهامات للأمم المتحدة بالمسؤولية عن تأخر إرسال بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى الموقع، رفض الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس هذه الفكرة مجددا.

وأوضح ستيفان دوجاريك أن "الأمر يتعلق بمحطة نووية في قلب ساحة معركة هناك كثير من العقبات".

ومن أجل ضمان سلامة الموقع والسماح بوصول بعثة تفقّديّة، دعا غوتيريش والولايات المتحدة إلى إقامة منطقة منزوعة السلاح حول زاباروجيا.

*روسيا تتهم الأمم المتحدة

واتهمت روسيا، يوم الخميس، مكتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بـ"إعاقة" خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن زيارة موقع محطة زابورجيه للطاقة النووية شرقي أوكرانيا.

جاء ذلك في إفادة مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فاسيلي نيبيزيا، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك بشأن الوضع في المحطة النووية.

وقال السفير الروسي لأعضاء المجلس: "منذ البداية ونحن ندعم جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية لضمان الأمن النووي لمنشآت أوكرانيا النووية"، مضيفاً: "تمكنا من حل جميع القضايا الصعبة المتعلقة بتنظيم وعقد هكذا زيارة، ومع ذلك وفي اللحظة الأخيرة، تم تشغيل الضوء الأحمر من قبل إدارة الأمن في مكتب الأمانة العامة للأمم المتحدة وإلغاء الرحلة".

وأوضخ نيبيزيا أنّ "السلطات في كييف استغلت ذلك لتكثيف استفزازاتها وقصفها لمحطة الطاقة النووية... والدول الغربية تعارض إنجاز زيارة كهذه لعدم رغبتها في أن تقتنع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالأداء العادي والمنتظم داخل المحطة النووية، بفضل الخبراء الروس الموجودين فيها".

وأكّد أنّ "روسيا على استعداد لتقديم أكبر قدر ممكن من المساعدة لإنجاز الزيارة".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3052 sec